باكستان تبدأ طي الأزمات بقرض من صندوق النقد

12 مليار دولار حجم الثغرة المالية التي تنوي باكستان سدها بالاقتراض من المؤسسات المالية.
الثلاثاء 2019/05/14
الديون الخارجية تخطت 90 مليار دولار

إسلام آباد - أكدت باكستان أمس أنها ستتلقى قرضا بقيمة 6 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي خلال السنوات الثلاث المقبلة، لتتمكّن من الوفاء بالتزامات ديونها الخارجية.

وقال مستشار الحكومة للشؤون المالية عبدالحفيظ شيخ إن “الديون الخارجية تخطت 90 مليار دولار، كما أن الصادرات حققت نموّا سلبيّا في السنوات الخمس الماضية، لذلك ستتلقى باكستان قرضا من صندوق النقد”.

وأوضح أنه بالإضافة إلى ذلك القرض، فإن بلاده ستحصل على ما بين مليارين إلى ثلاثة مليارات دولار من البنك الدولي وبنك النمو الآسيوي خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وبذلك سيكون مجموع القروض التي ستحصل عليها باكستان من المؤسسات المالية الدولية قرابة 9 مليارات دولار، إلى جانب 6 مليارات حصلت عليها مناصفة من كل من السعودية والإمارات.

ووفق البيانات الرسمية، بلغ عجز الميزان التجاري 20 مليار دولار، وأن احتياطاتها من النقد الأجنبي انخفضت إلى النصف خلال العامين الأخيرين.

وقال شيخ “ولذلك، نحن أمام ثغرة مالية بقيمة 12 مليار دولار ليس لدينا القدرة على تسديدها”.

وقال صندوق النقد إن فريقه توصّل إلى اتفاق بشأن السياسات، التي يمكن أن تدعمها ترتيبات تمويل موسع مدته 39 شهرا مع باكستان، مقابل تنفيذ إصلاحات تشمل زيادة قيمة فواتير الكهرباء والغاز خلال العام المقبل.

كما سيتم خصخصة المؤسسة الوطنية لتنظيم الكهرباء في باكستان على جدول الأعمال كجزء من الاتفاق مع صندوق النقد، إضافة إلى تقليل نفوذ الدولة على المؤسسة.

وتعهدت باكستان للصندوق بالالتزام بتخفيض عجز الحساب الجاري إلى 8 مليارات دولار، وخفض النفقات الحكومية.

وقال رئيس وفد صندوق النقد الدولي راميريز ريغو في بيان أمس “هدف البرنامج هو دعم استراتيجية باكستان في تحقيق نمو أقوى وأكثر توازنا عبر خفض العجز المحلّي والخارجي، وتحسين مناخ الأعمال وتعزيز المؤسسات ورفع مستوى الشفافية وحماية الإنفاق الاجتماعي”.

وتوقّع تقرير حكومي الجمعة الماضي أن يبلغ معدل النموّ في باكستان هذا العام أدنى مستوى له خلال 8 سنوات.

10