باكستان في حداد على ضحايا الاعتداء على الجامعة

الخميس 2016/01/21
الاتحاد في مواجهة الإرهاب

إسلام آباد - فتحت المؤسسات التعليمية في شمال غرب باكستان أبوابها الخميس بعد يوم واحد من الهجوم الذي شنه مسلحو طالبان على جامعة محلية وأسفر عن مقتل 21 شخصا.

وقال طاهر عباسي رئيس مجلس بلدية تشارسادا :"لقد قررنا فتح جميع المدارس والكليات في المنطقة"، مشيرا إلى أن "نسبة الحضور جيدة".

وبعد زيارته لبعض المدارس، قال المسؤول من مكتبه :"لقد أرسل الآباء أطفالهم إلى المدارس للتحدي".

ونكست الأعلام في أنحاء باكستان بعدما أعلن رئيس الوزراء نواز شريف أن الخميس حداد وطني.

واقتحم مسلحو طالبان الأربعاء حرم جامعة باتشا خان في بلدة تشارسادا ما أسفر عن مقتل 20 شخصا، وقتلت قوات الأمن جميع المسلحين بعد تبادل إطلاق النار لساعات.

وتوفي شخص آخر متأثرا بجروحه في مستشفى بمدينة بيشاور المجاورة الخميس، لتصل حصيلة الضحايا إلى 21 شخصا، حسب ما أفاد جميل اسماعيل شاه، وهو طبيب في المستشفى.

وجاء الهجوم بعد مرور أكثر قليلا من عام على مقتل 136 شخصا في هجوم لطالبان استهدف مدرسة في بيشاور يديرها الجيش. وبقيت بعض المعاهد الخاصة مغلقة الخميس لدواعي أمنية .

وشارك مئات الأشخاص في صلوات الجنازة التي أقيمت في عدة بلدات شمال غربي باكستان من أجل ضحايا الهجوم من الطلبة والعاملين بالجامعة.

وقال مسؤول الشرطة المحلي سهيل خالد إنه تم إلقاء القبض على 10 أشخاص على الأقل مشتبه بأنهم على صلة بالمهاجمين، وتجري مداهمات أخرى في المنطقة .

وأعرب بعض المشاركين في الجنازات التي أقيمت للضحايا عن غضبهم نحو طالبان وشكوكهم في أن تنجح حملة الجيش ضد المسلحين.

1