باكستان: 7 قتلى على الأقل في تفجير استهدف شاحنة أمنية

الأربعاء 2017/10/18
إصابة 22 آخرين في الهجوم الإرهابي

كويتا (باكستان)- قالت الشرطة الباكستانية إن سبعة أشخاص قتلوا الأربعاء في هجوم نفذه مفجر انتحاري من حركة طالبان صدم بسيارته شاحنة للشرطة في مدينة كويتا بجنوب غرب باكستان.

وقال قائد شرطة كويتا عبد الرزاق تشيما إن الهجوم قتل خمسة من ضباط الشرطة واثنين من المارة عند مشارف المدينة وإن 22 آخرين أصيبوا بينهم ثمانية في حالة حرجة.

وقال سرفراز بوغتي وزير الداخلية في إقليم بلوشستان "كان تفجيرا انتحاريا". وكويتا هي عاصمة الإقليم وتقع على بعد نحو 100 كيلومتر شرقي الحدود مع أفغانستان.

وقال بوجتي إن الشاحنة كانت تنقل أفراد الشرطة إلى مواقعهم في المدينة عندما اندفعت سيارة الانتحاري لتصدم شاحنتهم التي انشطرت. وبث التلفزيون لقطات لحطام الشاحنة وسيارة الانتحاري المحترقتين.

وقدم مسؤول في شرطة كويتا حصيلة مغايرة مؤكدا مقتل سبعة اشخاص وجرح 10 آخرين وقال ان الهجوم وقع فيما كان عناصر الشرطة متوجهين الى العمل. وقال "أرسلنا فرقا الى الموقع لمساعدة الضحايا".

وقال بوغتي ان سيارة صدمت آلية الشرطة قبل ان تندلع فيها النيران مضيفا "انه "هجوم ارهابي على ما يبدو" وأكد المسؤول الكبير في الشرطة عبد الرزاق شيما هذه المعلومات.

وأعلنت حركة طالبان الباكستانية، التي تنضوي جماعات مسلحة مختلفة في باكستان تحت لوائها وتربطها صلات بحركة طالبان الأفغانية، مسؤوليتها عن الهجوم.

ويشهد إقليم بلوشستان منذ وقت طويل تمرد انفصاليين يحاربون الحكومة للمطالبة بنصيب أكبر من موارد الإقليم الغني بالغاز والمعادن. كما يتهم الانفصاليون الحكومة المركزية بالتمييز في معاملتهم.

وكثيرا ما يتعرض الشيعة وهم الاقلية، وعناصر الامن للاستهداف من جانب مسلحين في الاقليم.

وتنشط حركة طالبان، التي تضم متشددين من السنة وجماعات متطرفة على صلة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية، في الإقليم الذي يتميز بأهمية استراتيجية ويقع على الحدود مع إيران وأفغانستان.

وقال أيوب قريشي قائد شرطة الإقليم إن ضابطا بشرطة مكافحة الإرهاب قتل بالرصاص في منطقة أخرى في كويتا الأربعاء في نفس وقت تعامل السلطات مع التفجير الانتحاري. ولم تعلن أي جهة بعد المسؤولية عن مقتل الضابط.

1