بالون المعدة كبسولة صغيرة تمنح قواما رشيقا ووزنا معتدلا

يأمل الكثير ممن يعانون من الأوزان الزائدة والسمنة المفرطة في خسارة كيلوغرامات كثيرة في وقت وجيز وهو ما يفقدهم صبرهم عند ممارسة الرياضة أو اتباع أنظمة حمية مضبوطة لأن كل هذه الأساليب تتطلب فترة زمنية طويلة لملاحظة نتائجها. هذا الهوس بسرعة التخسيس زاد من شعبية العمليات الجراحية وعمليات الشفط وتصغير المعدة التي تلقى رواجا كبيرا حول العالم. ومع ذلك ولأن البعض يخشى مخلفاتها أو يعاني من فوبيا العمليات عموما، تمكن العلماء من ابتداع طريقة بالون المعدة التي لا تتطلب تدخلا جراحيا.
الأحد 2015/08/02
تقنية البالون تجبر المعدة على تناول كميات أقل من الطعام

لندن - تتميز تقنية بالون المعدة بأنها سهلة وبسيطة ولا تستغرق سوى بضعة دقائق. ولا يحتاج هذا البالون إلى منظار يدخل إلى المعدة وإنما هو عبارة عن كبسولة صغيرة يبتلعها المريض ويتم ملؤها بالغاز لتغلق بانتفاخها الجزء العلوي من المعدة.

وأكد رئيس معهد العلوم الجراحية وقسم جراحة المناظير ورئيس مركز التخصصات المتنوعة في علاج السمنة المرضية بجامعة سابينزا الإيطالية، البروفيسور ألفريدو جينكو، أن نجاعة هذه التقنية تصرف المصابين بالبدانة عن اللجوء إلى إجراء عمليات جراحية أكثر كلفة وتعقيدا.

وهذا الإجراء العلاجي لا يستغرق تطبيقه أكثر من عشر دقائق يقضيها من يعاني من السمنة في عيادة الطبيب ثم يخرج ويمارس حياته اليومية بشكل عادي ودون التعرض لأي عوارض مزعجة كالقيء أو الغثيان والألم الذي يرافق عادة بالون المعدة القديم.

وبعد انتهاء مدة العلاج والتي يجب ألا تتجاوز الثلاثة أشهر يتم إزالته من المعدة بالمنظار ومن دون تخدير في مدة لا تتجاوز الـ15 دقيقة.

ويشار أنه يمكن وضع 3 بالونات كحد أقصى، داخل المعدة، حسب حالة كل مريض ودرجة تجاوبه مع العلاج.

وأشار جينكو إلى أن الدراسات والأبحاث الأخيرة حول السمنة والعوامل التي تساعد على الإصابة بها أكدت أن 2 إلى 3 بالمئة ممن يعانون من زيادة الوزن يكونون عرضة للإصابة بالسمنة خلال الثماني سنوات اللاحقة وبالتالي يساعد البالون على التخلص من الوزن الزائد كإجراء احترازي ووقائي يحمي من الوقوع في شباك السمنة مستقبلا.

وجدير بالذكر أن بالون المعدة يناسب الرجال والنساء على حد سواء، إلا أنه يلائم بصورة أكبر النساء، لأن الدراسات أثبتت أنه من بين خمسة مصابين بالسمنة أو يعانون من الزيادة في الوزن يأتي تصنيفهم على حسب الجنس بأن منهم 4 نساء مقابل رجل واحد وبناء عليه يكون الشخص المثالي لبالون المعدة السهل المرأة التي يتراوح عمرها بين 25 و60 سنة والتي تعاني من زيادة في الوزن من 8 إلى 10 كيلوغرامات.

ويذكر أن تطبيق تقنية البالون قد لا تتلاءم مع حالات معينة وينبغي توخي الحيطة والحذر والخضوع لفحص تفصيلي ودقيق من قبل أطباء مباشرين للمرضى، لا سيما المرأة الحامل والمرضعة ومن يعانون قرحة المعدة أو من سبق لهم إجراء جراحات في المعدة أو الجهاز الهضمي.

وأكد الدكتور علاء نوح، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بطب المنوفية، أن بالون المعدة يعتبر من أكثر طرق إنقاص الوزن أمانا.

وأشار إلى أن أنه يساعد على إنقاص الوزن من 20 إلى 40 كيلوغراما في فترة من 6 إلى 8 شهور وهو لا يحتاج إلى استئصال أي جزء من الجهاز الهضمي ولا إلى إعادة توصيل.

وأوضح أنه يمكن للمريض تركيب البالون واستخراجه بعد أداء الغرض منه من إنقاص الوزن دون أي تغييرات أو مخلفات غير محمودة على الجسم.

وقال إن تقنية بالون المعدة تعمل من خلال طريقتين: الطريقة الأولى أنها تحتل نصف المعدة، فيصبح المريض لا يملأ سوى نصف معدته من الطعام والشراب، وهذا ما يقلل حجم الأكل والشراب المتناول. والطريقة الثانية أنها عندما تتحرك في تجويف المعدة تحدث استثارة في جدار المعدة فتسبب بعض الشعور بالغثيان، مما يسبب فقد الشهية. لكن هذه الطريقة الأخيرة قد يتعود عليها الجسم بعد 4 إلى 6 شهور، وبعد ذلك يفقد هذه الميزة ويتبقى احتلال نصف المعدة فقط.

وأكد أنه إذا كان المريض غير متعاون فإن تناوله للحلويات والسكريات والنشويات والدهنيات ولو بكميات قليلة قد يؤدي إلى فشل البالون في إنقاص الوزن.

وبين نوح أنه لتحقيق أعلى استفادة من البالون يجب اتباعه بحمية، حيث أن وجوده بالمعدة يساعد جدا في تحمل أي نوع من الحميات، وبالتالي ملء نصف المعدة المتبقي بمواد غذائية منخفضة السعرات الحرارية هو أفضل وسيلة لإنقاص الوزن في فترة قصيرة.

وهو ما ذهب إليه أيضا البروفيسور رودولف فاينر من أكاديمية البدانة والترهل في فرانكفورت، حيث كشف أن إجراء الحمية الغذائية مع بالون المعدة يمنحان الإنسان فرصة تخفيف الوزن بشكل أفضل مع الاحتفاظ بهذا الفقدان لسنوات طويلة.

يمكن وضع 3 بالونات داخل المعدة حسب حالة كل مريض

وكان فاينر قد أجرى دراسة على شديدي البدانة توصل عبرها إلى أن مؤشر الكتلة الجسدية في ألمانيا يرتفع بشكل سريع وبشكل يهدد بالوصول إلى معدله في الولايات المتحدة خلال أعوام قليلة.

وظهر من الدراسة أن تقليل وزن البدين 10 كيلوغرامات يعني خفض معدل الوفيات بسبب السكري بنسبة 30 بالمئة، ويعني أيضا خفض الوفيات بسبب الأمراض السرطانية بنسبة 40 بالمئة.

وذكر فاينر أيضا أن استخدام بالون المعدة مع الحمية أثبت فاعليته في دراسة عالمية شملت 25 ألف بدين من مختلف بقاع العالم.

وتتطلب العمل في برنامج البالون ـ الحمية فترة عمل تمتد من سنة إلى سنتين وتكلف 2900 إلى 3900 يورو.

كما أشار نوح إلى أن من مميزات بالون المعدة أنه يصلح لجميع الأعمار من الأطفال حتى كبار السن، وأنه يستعمل كوسيط قبل إجراء العمليات الكبرى.

وينصح نوح باستخدام البالون حتى مع إجراء عمليات التخسيس، كإجراء مبدئي لإنقاص الوزن حتى يسهل إجراء الجراحة بعد ذلك وتخدير المريض. وأكد أنه قام بإجراء عمليات كثيرة باستخدام هذه التقنية لكثير من مشاهير السينما والتلفزيون والغناء.

ويؤكد الأطباء وخبراء التغذية أن آثار بالونات المعدة وعمليات التخسيس تمتد لسنوات فبعد فقدان معظم المرضى لحوالي 80 بالمئة من أوزانهم الزائدة، يستمر النقص لمدة سنتين بعد العملية، ثم ربما يحصل شيء من التحسن في الوزن بعد 3 إلى 5 سنوات.

من مميزات بالون المعدة أنه يصلح لجميع الأعمار من الأطفال حتى كبار السن

وتعود نسبة الكولسترول لأكثر من 80 بالمئة من المرضى إلى المعدل الطبيعي خلال ثلاثة أشهر وحوالي 70 بالمئة يعود ضغط الدم لديهم إلى المعدل الطبيعي خلال 3 أشهر، ولا تبقى هناك حاجة إلى تناول الدواء لدى الكثيرين منهم أو تقل الحاجة إلى كمية الجرعات السابقة للعملية، ما يعني التخلص من آثارها الجانبية.

وتتحسن حالة من يشكون من النوع الثاني من السكري خلال أسابيع والكثيرون منهم يتخلصون من الحاجة إلى أدوية السكر أو إبر الأنسولين.

وأكدت العديد من الدراسات العلمية أن أمراض القلب تتراجع لمن يقدمون على آليات التخسيس بمختلف أنواعها، لا سيما ببالون المعدة. ويساعد فقدان الوزن الزائد مرضى توقف التنفس أثناء النوم ومرضى الربو وقصور أداء الرئة على استرداد عافيتهم شيئا فشيئا.

ورغم نجاعة بالون المعدة وفق جملة من العلماء يرى شق آخر من المراكز الطبية عبر العالم أن له آثارا جانبية قد تطفو لاحقا مثل قروح المعدة وانسداد الأمعاء.

ينصح باستخدام البالون حتى مع إجراء عمليات التخسيس

ويقول الخبراء إن انخفاض حدة الأعراض المصاحبة لبالون المعدة الجديد عن البالون التقليدي القديم هي التي تجعل منه خيارا مثاليا لمريض السمنة الذي جربه ولم يخسر وزنه الزائد بالكامل، فبعد انتهاء مدة صلاحية البالون يزال ويخضع المريض لفترة راحة يحددها الطبيب المتابع لحالته وعادة لا تتجاوز العشرة أيام. من بعدها يوضع بالون جديد ليواصل الحمية التي ستؤهله للوصول إلى الوزن المناسب.

ويذكر أنه يمكن للشخص الذي فقد وزنه باستخدام بالون المعدة السهل أن يسترجع بعضا منه، في حال عدم التزامه بالحمية وتقنين كميات طعامه وتغيير أسلوب حياته للأفضل لأن بالون المعدة وسيلة تساعد من يعانون السمنة والوزن الزائد على التحكم في شهيتهم.

ومن بين النصائح والإرشادات التي ينبغي الالتزام بها للحفاظ على وزن صحي، الامتناع عن تناول المشروبات الغازية والأكل ببطء ومضغ الطعام جيدا وتجنب تناول الأطعمة المشبعة بالدهون، وأيضا الالتزام بتناول ثلاث وجبات رئيسية في اليوم مع خفض كميتها أو استبدالها بعدد أكبر من الوجبات وبكميات قليلة يتم تناولها على مدار اليوم كله، لتقليل آثار الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ. وهذا بالإضافة إلى الالتزام بتناول الأدوية التي يصفها الطبيب من فيتامينات وغيرها والأدوية الخاصة بتقليل حموضة المعدة حتى يفقد المريض الوزن بشكل طبيعي وصحي لا يؤثر على كفاءة عمل أجهزة الجسم.

19