باماكو.. مدينة الوقائع المفزعة

الخميس 2013/12/05
العاصمة باماكو مازالت تخفي حقائق حول جرائم الانقلاب

باماكو- لا يمر يوم واحد على مالي دون أن يتعرض مواطنوها لحقائق جديدة مفزعة وصادمة من مخلفات سنوات الفوضى والصراعات المريرة التي مزقت هذا البلد وسيطرت فيه الميليشيات المسلحة والجماعات المتشددة على أجزاء واسعة منه قبل أن تتدخل القوات الفرنسية والأفريقية لتعيد الأمل للماليين في تأسيس مرحلة جديدة قوامها الحياة المدنية والديمقراطية بعيدا عن فوهات المدافع والرشاشات.

والحقائق الصادمة في مالي تمس مختلف القطاعات منها ماهو سياسي، فاقتصادي علاوة على الاجتماعي والأمني، إذ عثر فريق من خبراء الطب الشرعي التابع للشرطة الأربعاء على مقبرة جماعية قرب باماكو عاصمة مالي والتي يُعتقد أنها حفرت خلال الانقلاب العسكري في آذار/ مارس 2012 والذي هوى بالبلاد إلى براثن الفوضى.

ووجدت المقبرة، في منطقة محاذية للعاصمة باماكو وتشمل رفات 21 شخصا يعتقد أنهم لجنود موالين للرئيس المعزول أحمد توماني توري، حيث اختفى الجنود بعد وقت قصير من الانقلاب. وتتكتم المصادر الرسمية في مالي عن إعطاء تفاصيل جديدة عن هذا الاكتشاف قبل التحقق من هويات الجثث.

2