"بانتوميم".. بين قارئ وكتاب

الاثنين 2014/01/13
رواية تجعلك تعيش في عالم رومانسيا

هبة بسيوني، كاتبة وروائية مصرية شابة. من الأقلام التي ينتظر منها الكثير. تكتب في بعض الصحف المحلية وفي منتديات الأنترنت.

"بانتوميم"، مجموعة قصصية، تحمل الكثير من المشاعر المتباينة، حاولت من خلالها بسيوني أن تجسد مفهوم الـ"بانتوميم" على الواقع، إذا علمنا أنه نوع من التمثيل الصامت يعتمد على الحركة والإشارات والإيماءات. عديد من التجارب رصدتها الكاتبة في مجموعتها التي تنتقل من حال إلى حال لنقل صور أحيانا واقعية وأحيانا أخرى تمويهية.

● كريم: ماذا عساي أقول، وأنا أطالع أول عمل للكاتبة الشابة هبة بسيوني. كتاب واعد لكاتبة واعدة. في انتظار المزيد. بالتوفيق يا هبة.

● دعاء إبراهيم: رواية جعلتني أعيش في عالم رومانسى وخفيف وواقعي جدا. أحداث من الممكن حصولها في أيّ وقت ممكن. كل القصص جميلة ومميزة. أحببت أسلوب الكاتبة البسيط وألفاظها السلسة. أعجبتني لأنها محاولة إيجاد حياة جديدة. خروج من البحر كأنها ولادة حية. شدّتني "ثلاثية الوجع" والحب الثلاثي بين الشاب والفتاة والأشيب.

● دعاء محمد: أعجبتنى جدا. الإهداء رغم أنه الأطول على ما أعتقد الذي قرأته في حياتي إلى الآن. شدني الجو الرومانسي للمجموعة. جاءت القصص مميزة ولها نكهة خاصة. أكثر القصص التي أعجبتني هي "ثلاثية الوجع" و"جوع" و"حساب" و"سادية". إن شاء الله من نجاح إلى نجاح والمجموعة القادمة تكون أقوى وأجمل.

● شيمولو: "بانتوميم"، هي بالفعل تجربة مختلفة، بنكهة وطعم جديدين. هبة بسيوني لها القدرة على تجسيد شخصيات مختلفة تماما وتجسيد نفسيتها ومشاعرها بشكل حقيقي رائع. بالنسبة إلى أول عمل، أقول "برافو". أخذت منها الكثير من الاقتباسات ودوّنتها في كراس خاصّ. مجموعة قصصية استمتعت بها.

● دينا ممدوح: بداية الكتاب اسمة مُلفت وهذا ما أعجبني منذ البداية. الإهداء مختلف تماما، حتى أنني لم أقرأ مثله أبدا. بالنسبة إلى القصص فهي أيضا مختلفة وشعرت أن هبة بسيوني تلعب فيها على نفسية الأبطال أكثر من الأحداث وهذا أمر ليس بالسهل، وهو ما جعلني أتعب في تخيّل كثير من نهايات القصص.

● دودو بنت حسني: مجموعة قصصية جميلة جدا. تجسد مشاعر رائعة استحالة تتخيل أنها من الممكن أن تتجسد. فيها قصص فلسفية وأخرى رومانسية وعاطفية وكثير من المشاعر المتداخلة. حزن وألم مع ابتسامة وأمل.

● كريم صالح: كتاب رائع يجمع عديدا من الجوانب النفسية داخل أعماقك ليظهرها على واقعها. لغة جميلة وأسلوب مميّز. واصلي يا هبة، تحية شكر منّي إليك.

● أحمد حمدي: أول ما بدأت في قراءة هذه المجموعة، لاحظت هذا الإهداء الطويل الذي أرى فيه حشوا وتكرارا، ولا فائدة تُرجى منه. لم أعرف إذا كانت هبة بسيوني عالمة اجتماع أو فيلسوفة أو خبيرة في المشاكل النفسية. وجدت كاتبة تغوص في كثير من أحوال شخصيات قد تكون متخيلة أو حقيقية. بعد أن أنهيته عدت إليه علني أظفر بشيء ما يفيدني، وأستطيع تدوينه عندي.

● نهى: هبة لها قدرة على تقمص شخصيات ممكن أن تكون بعيدة عنها أو عن قناعاتها أو شخصيتها تماما. وتكتب بلسان هذه الشخصيات. وفي رأيي المتواضع هذه مسألة مميزة جدا وجعلت قراءة الكتاب أشبه بالرحلة الشيقة بين أناس وأفكار ومواقف مختلفة. كل قارئ بإمكانه رؤية ذاته في إحدى القصص. استمتعت جدا بالكتاب، وأنا في انتظار أعمال هبة بسيونى القادمة.

● شيمو: شعرت بأن الكتاب قريب مني. فهو قوي في جوّ حالم رومانسي جميل. أسلوب الكتابة رائع رغم أن بعض القصص لم تعجبني كثيرا ولكن في الإجمال الكتاب كله تحفة. الكتاب وإن قرأته أكثر من مرة فلن تشعر بالملل أبدا.

● مروى: الكتاب ممتاز. أعجبني حس الكاتبة المرهف، وخيالها الواسع. الأسلوب كان عموما طيبا. لم أشعر بالوقت وأنا أطالع هذا العمل الأول لكاتبة شابة ننتظر منها المزيد.

● سمر حسن: بداية الإهداء، الإهداء طويل، لكنه ممتع وهذه أول مرة أقرأ فيها شيئا كهذا. كل القصص تقريبا أعجبتني. الأسلوب لم يكن معقدا. شكرا لك يا هبة لأنك أمتعتني.

15