بانكسي.. الآن في السعودية

مركز الملك عبدالله المالي بالرياض يحتضن معرضا لرسام الغرافيتي بانكسي يضم لوحات وصورة فوتوغرافية إضافة إلى فيلم وثائقي عن الفنان.
الاثنين 2020/03/02
رسائل مرسومة على الجدران

اتسعت دائرة الانفتاح في السعودية لتشمل أغلب الفنون والرياضات ومختلف جوانب الحياة التي تستهوي الشباب خاصة، وآخر مظاهر هذا الانفتاح تنظيم أكبر معرض في الشرق للفنان بانكسي الذي اشتهرت أعماله الجدارية بلمستها المختلفة.

الرياض- تُعرض نحو 70 قطعة فنية لفنان الغرافيتي العالمي بانكسي في العاصمة السعودية الرياض في أول معرض له بمنطقة الشرق الأوسط.

وتندرج استضافة هذا المعرض البارز في إطار رؤية السعودية 2030 وسعي المملكة إلى الانفتاح وتطوير المشهد الثقافي في السعودية واستخدام الفنّ كوسيلة لتقريب الشعوب من بعضها البعض وتوفير التواصل بين مختلف حضارات الشرق والغرب.

فالفنّ لغة عالمية يتوحّد الجميع حولها بمختلف انتماءاتهم، وتساهم في سدّ الثغرات التي قد تبرز بين شرائح المجتمع الواحد والمجتمع الدولي ككل. وبانكسي هو اسم مستعار لفنان الرسم على الجدران الذي ظهر لأول مرة في بريستول بإنجلترا ضمن مجموعة سرية من فناني الشوارع.

وهو يخفي هويته واسمه الحقيقي، ومع ذلك يبحث جامعو الأعمال الفنية عن أعماله بشغف كبير. ويمثل إبداع الأعمال الفنية، على غرار حرب العصابات، العلامة التجارية لبانكسي.

ويمكن وصف أسلوب إبداع “الفن الحضري” لبانسكي، الذي ينظر بعين ناقدة للشؤون العامة في الوقت الراهن، بأنه يشبه النقد الاجتماعي والبيانات السياسية.

وهو فنان يزعم أنه لا يريد أبدا أن يكون تجاريا، ومع ذلك فإن جدارياته تباع في المزادات بمئات الآلاف من الدولارات.

ويتّسم المعرض بديكوره اللافت حيث يُستقبل الزوار في البداية في ما يشبه المنزل الإنجليزي التقليدي الذي يضمّ كراسي وكنبات يمكنهم الجلوس عليها لمشاهدة الوثائقي.

ويمكن للزوار أيضا القيام بجولة على محترَف الفنان الذي اعتُمد فيه تصميم مطابق لمحترفه الأصلي وصولاً إلى الصالة التي تحتضن أبرز أعماله وأهم المحطات في حياته الغامضة.

خطوة تعكس انفتاح السعودية على الفن
خطوة تعكس انفتاح السعودية على الفن

ويستمتع زوار المعرض بـ70 عملا من توقيع بانكسي في لوحات فنية تحاكي أعماله الأصلية، وتتضمن صوراً فوتوغرافية ومطبوعات على مختلف أنواع المواد، إضافة إلى عمل وثائقي عن الفنان مدته 10 دقائق.

وسيتسنى للزوار الرسم على “جدار الفن” التفاعلي المقام في المعرض وإطلاق العنان لمواهبهم في هذا المجال. فيما يتضمن المعرض أعمالاً للفنانة هدى بيضون التي بدأت مسيرتها عام 2010 بالرسم والعمل على مواد وخامات مختلفة، إضافة إلى التصوير الفوتوغرافي.

وقال محمد المهيدب مدير المعرض “في كل مرة يرسم بانكسي جدارية في شوارع بريطانيا أو الولايات المتحدة الأميركية، أو أي مكان في العالم، يجعل لها دائما معنى والمعنى عميق”.

ويجذب المعرض جمهوراً من مختلف الأعمار ومن فئات واهتمامات متنوعة، وقد تم تخصيص إنتاج ضخم لهذا المعرض ما يميّزه عن غيره من معارض بانكسي السابقة التي زارها أكثر من مليون شخص والتي أقيمت في مدن بارزة حول العالم من بينها باريس وبرلين وأمستردام واسطنبول وبودابست. وقال إبراهيم المديهيم وهو زائر للمعرض، “أعمال بانكسي مليئة بالإيحاءات وعميقة بالمعاني. يمكن أن نقول اليوم، إن رسائل هذا الفنان المتخفي وصلت لأكبر قدر في السعودية ودول الخليج”.

وقالت نضال بن طالب، وهي زائرة للمعرض “مجرد وجود فن بانكسي في الرياض يعكس ما وصلت إليه السعودية في التعبير عن فن الحريات والرأي من خلال هذا النوع من الصور”.

وقالت زائرة بلغارية للمعرض تدعى روزيتا، “أتصور أن المعرض خطوة طبيعية لانفتاح المملكة على الفن والرأي العام… يمكنك أن ترى الرسم على الجدران في جميع أنحاء المدينة فعلا. أظن أن هذه خطوة طبيعية لتعزيز الثقافة بين السعوديين”. ويستمر المعرض حتى 21 أبريل.

24