بان كي مون: انهيار محادثات السلام في جنوب السودان "خيبة أمل"

السبت 2015/03/07
واشنطن تتطلع الى "مراجعة" لوضع جنوب السودان

الامم المتحدة - أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة انه شعر "بخيبة أمل عميقة" لفشل محادثات السلام بين أطراف النزاع في جنوب السودان ودعا الى "مواصلة المحادثات".

وقال بان كي مون في بيان انه "يطلب من الطرفين الامتناع عن القيام بأي محاولة تصعيد في النزاع ويؤكد من جديد إنه لا حل عسكريا للنزاع". وذكر بأن مجلس الأمن الدولي تبنى مؤخرا قرارا يهدد بفرض عقوبات.

وتبنى مجلس الأمن الدولي بالاجماع الثلاثاء الماضي قرارا بفرض عقوبات على الأطراف المتحاربة في جنوب السودان.

وينص القرار الذي طرحته الولايات المتحدة على إنشاء لجنة عقوبات تقدم الى المجلس أسماء المسؤولين عن عرقلة جهود السلام والذين يجب معاقبتهم بفرض حظر على سفرهم في انحاء العالم وتجميد ارصدتهم.

وفشل أطراف النزاع مجددا الجمعة في التوصل الى اتفاق سلام متجاهلين تهديدات المجتمع الدولي لإنهاء نزاع مستمر منذ 15 شهرا واودى بحياة عشرات الآلاف.

واعلن رئيس الحكومة الاثيوبي هيلي مريم ديسيلين في بيان ان رئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم التمرد رياك مشار فشلا في الالتزام بالمهلة المحددة للتوصل الى اتفاق سلام عند منتصف ليل الخميس. واضاف ان محادثات اضافية الجمعة "لم ينتج عنها شيء مهم".

من جهتها، دانت واشنطن غياب "القيادة السياسية" لحل الأزمة، وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركي ماري هارف ان مشار وكير "خيبا من جديد أمل شعب جنوب السودان برفضهما القيام بالتسويات اللازمة من أجل السلام".

واضافت "ندين بشدة نقص القيادة السياسية لتسوية هذا النزاع الذي كانت كلفته رهيبة في الاشهر الـ15 الماضية". وتابع هارف ان الولايات المتحدة تتطلع الى "مراجعة" لوضع جنوب السودان بموجب قرار الامم المتحدة. واضافت "ليس هناك اي عذر لمزيد من القتال وسنعمل على محاسبة الذين يرتكبون اعمال عنف او يقوضون الجهود على طريق السلام".

وفي بروكسل، قال الاتحاد الاوروبي ان فشل المفاوضات "يدل على نقص في القيادة السياسية وازدراء لامسؤول برخاء شعب جنوب السودان".

وعبر الاتحاد عن دعمه لقرار الامم المتحدة، مؤكدا انه "يجب زيادة الضغط".

1