بان كي مون يدعو إلى تحييد الانتخابات المقبلة في تونس

السبت 2014/10/11
بان كي مون: التونسيون برهنوا على قوة الحوار وهم نموذج للمنطقة

تونس - أكّد بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، أن المنظمة ستعمل ما في وسعها لإنجاح الاستحقاق الانتخابي في تونس، داعيا إلى تحييد الانتخابات وذلك بالعمل على تفعيل مبادئ الديمقراطية والشفافية.

ويقوم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بزيارة رسمية إلى تونس تستغرق يومين بدعوة من الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي.

ومن المتوقع أن يلتقي كي مون خلال الزيارة رئيس الحكومة مهدي جمعة ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر ووزير الخارجية المنجي الحامدي وممثلين عن المجتمع المدني.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التونسي، أمس الجمعة، حث بان كي مون التونسيين على المشاركة بكثافة في التصويت وممارسة حقهم الانتخابي خلال الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها يوم 26 من الشهر الجاري.

وقال كي مون “الانتخابات تعتبر مرحلة هامة في تطبيق الديمقراطية في تونس، وستعمل الأمم المتحدة كل ما في وسعها لكي تكون هذه الانتخابات شفافة وسلمية”، مضيفا “أطلب من كل التونسيين أن يمارسوا حقهم الانتخابي ويدلوا بأصواتهم”.

وتابع “تونس تستحق الدعم الكامل من المجموعة الدولية، لأنها تعمل من أجل تدعيم ديمقراطيتها وخلق مواطن شغل وتحقيق النمو الاقتصادي”.

وأفاد الأمين العام للأمم المتحدة أن "التونسيين برهنوا على قوة الحوار، وهم نموذج للمنطقة، وبفضل النزاهة والالتزام بثورة هادئة يمكن الوصول لاستقرار واعد، لذلك نحن ندعم الانتقال الديمقراطي في تونس".

وستتوج الانتخابات مسار الانتقال الديمقراطي الذي امتد لأكثر من ثلاث سنوات منذ الإطاحة بحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي وستمهد لتركيز مؤسسات دائمة خلال الخمس سنوات المقبلة من الحكم.

وتعهد الرئيس المرزوقي من جهته في تصريحاته للصحفيين بتنظيم انتخابات شفافة ومن ثم تحقيق الأهداف التي رسمتها الأمم المتحدة من أجل التقدم والرقي والتنمية المستدامة.

وفي سياق متصل، أشار بان كي مون إلى أنه بحث مع الرئيس التونسي المؤقت تطورات الأزمة الليبية المتصاعدة حيث قال: “تناقشنا مع الرئيس التونسي، وعبرنا عن انشغالنا بما يحصل في ليبيا، وناقشنا كيفية تحقيق تطور إيجابي في الوضع الليبي”.

2