بان كي مون يطالب بحظر الأسلحة على الأسد

السبت 2014/06/21
بان كي مون: ردة فعل النظام كانت وحشية

نيويورك - حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن الدولي أمس على فرض حظر الأسلحة على نظام الأسد في سوريا، معتبرا أن هذه الخطوة وحدها “يمكن أن تحد من قدرة الحكومة السورية على استخدام الأسلحة” بشكل وحشي.

وفي كلمة عن سوريا ألقاها أمام مؤسسة (مجتمع آسيا) في نيويورك أعلن بان كي مون، أن “الأزمة السورية تتواصل في التمدد خارج حدود سوريا”، مشيرا إلى أن “على المجتمع الدولي ألا يتخلى عن الشعب السوري”.

ولفت إلى أن “اكثر من 2,7 مليون سوري نازح في دول الجوار”، مشددا على أن “تدفق السلاح إلى سوريا غير مقبول، ومن غير المسؤول من الدول الخارجية أن تسلّح الجماعات الموجودة في سوريا التي ترتكب الجرائم وتنتهك حقوق الإنسان”.

ودعا كي مون مجلس الأمن إلى “فرض حظر على وصول السلاح إلى سوريا”، معتبرا أن “على دول الجوار السوري أن تفرض حظرا على استخدام أراضيها وأجوائها في نقل السلاح إلى داخل سوريا”.

ورأى كي مون أن “ردة فعل السلطة في سوريا كانت وحشية”، لافتا إلى أنه “فات الأوان بالنسبة إلى الأسرة الدولية والأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتها”، مشيرا إلى أن “أولوية الأمم المتحدة هي وضع حد للعنف ومنع استخدام صواريخ السكود”.

ودعا الأسرة الدولية إلى “تحمل مسؤولياتها من أجل حماية الناس وحقوقهم والكرامة الإنسانية وأمن المواطنيين”، مؤكدا “أننا نواصل مساعدة السوريين وقد قدمنا الكثير من المساعدات لهم”.

ولفت كي مون إلى أنه “بقي 8 بالمئة من كيميائي سوريا لم يدمر”، مشيرا إلى أن “سوريا تتحول اليوم بشكل متزايد إلى دولة فاشلة”، معتبرا أن “الدولة التي تطالب بالشرعية لا تقتل شعبها”.

1