بايدن: زيارة البابا للعراق أمل للعالم بأسره

الرئيس الأميركي يهنئ السلطات العراقية على نجاحها في تخطيط زيارة البابا وتأمينها.
الاثنين 2021/03/08
بايدن يشيد بالزيارة التاريخية

واشنطن – واكب العالم على مدى ثلاثة أيام لقاءات وزيارات تاريخية قام بها الحبر الأعظم في العراق لاقت استحسان عراقيين وشعوب وحكومات، حيث أشاد الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين بزيارة بابا الفاتيكان “التاريخية” إلى بلاد الرافدين، معتبرا أنها بعثت رسالة أخوة وسلام “مهمة”.

وكتب بايدن في بيان نشره البيت الأبيض “أن رؤية البابا فرنسيس وهو يزور المواقع الدينية مثل مسقط رأس النبي إبراهيم، وقضاء بعض الوقت مع آية الله علي السيستاني والصلاة في الموصل – المدينة التي عانت قبل بضع سنوات من العنف وتطرف جماعة مثل تنظيم الدولة الإسلامية – تشكل رمزا للأمل للعالم بأسره”.

وأعلنت السلطات العراقية السبت تسمية السادس من مارس (تاريخ لقاء البابا بالسيستاني) يوما وطنيا للتسامح والتعايش في العراق.

ووصل البابا الأرجنتيني إلى العراق الجمعة وعاد إلى روما الاثنين، بعد أن جاب البلاد متنقلا من بغداد إلى الموصل وقرقوش، وشكّلت هذه الزيارة تحديا أمنيا ودبلوماسيا لبغداد، قدّم من خلالها البابا رسائل دعم لمسيحيي العراق، إحدى أقدم الجماعات المسيحية في العالم.

وقال بايدن إن "زيارة البابا كانت أول زيارة تاريخية ومرحب بها للبلاد. لقد بعث برسالة مهمة، كما قال البابا فرانسيس نفسه، مفادها أن الأخوة أكثر ديمومة من قتل الأخوة، وأن الأمل أقوى من الموت، وأن السلام أقوى من الحرب".

وجاءت الزيارة الأولى إلى العراق على الإطلاق وسط تحد صحي مع زيادة أعداد الإصابات بكوفيد - 19.

وهنّأ الرئيس الأميركي حكومة وشعب العراق على "الرعاية والتخطيط اللذين ساهما في تنظيم هذه الزيارة الضخمة"، معبرا عن مواصلته "الإعجاب بالبابا فرنسيس لالتزامه بتعزيز التسامح الديني، والروابط المشتركة لإنسانيتنا، والتفاهم بين الأديان".

وفي ختام فعاليات زيارته الأحد، ودّع البابا العراقيين في قدّاس في أربيل قائلا "العراق سيبقى دائما معي وفي قلبي".

وأكد الرئيس العراقي برهم صالح الاثنين أن "حضور البابا المطمئن ألقى لمسة سلام ومحبة، وستبقى خالدة في قلوب كل أطياف الشعب، التواقة للأمن والسلام".

وكتب في تغريدة على حسابه في تويتر بعد توديعه البابا "ودعنا قداسة البابا فرنسيس، بعد أن حل ضيفا عزيزا لثلاثة أيام مضيئة في بغداد والنجف وأور ونينوى وأربيل".

وأضاف أن "الزيارة تمثل رسالة تضامن إنسانية كبيرة مع بلدنا الذي أنهكته عقود من العنف والنزاعات".