بايدن متهم باستخدام كوخ "رئاسي" لأغراض شخصية

الخميس 2014/11/06
قضية الكوخ أثارت جدلا واسعا في الأوساط السياسية الأميركية

واشنطن - تسبب كوخ فاخر في جدل واسع في الولايات المتحدة بعد أن اكتشف، مؤخرا، بأن عددا من المسؤولين الأميركيين من بينهم نائب الرئيس جو بايدن قاموا باستعماله في مهمات غير رسمية.

وأشار المسؤولون عن الكوخ الواقع في الحديقة الوطنية بمنطقة “غراند تيتون” إلى أن المشرفين عليه كانوا بصدد التثبت من الفواتير الصادرة عن استعمال الكوخ المخصص للمهمات الرسمية للمسؤولين حينما لاحظوا أن عددا من كبار المسؤولين استعملوه لأغراض شخصية.

وقال المتحدث باسم الحديقة إن “وزارة الداخلية الأميركية طلبت من المشرفين على الحديقة إجراء تحقيق عند النظر في حجم الفواتير الواردة إليهم وفي ظل الغموض بسياسات الحديقة”.

ويحدد سعر الإقامة في الكوخ وفق معايير فيدرالية للمسؤولين الأميركيين بالإضافة إلى 10 دولارات إضافية لكل ضيف أتى به بايدن.

يذكر أن الكوخ المعروف باسم “برينكيرهوف” يعتبر ملكية تاريخية ويوفر إقامتهم للتدريب والاجتماعات ولنوم المسؤولين خلال فترة تواجدهم في المنطقة.

12