بايرن في جولة آسيوية للترويج للدوري الألماني

الخميس 2015/02/12
قطبا ألمانيا يقودان انطلاقة البونديسليغا في الخارج

دوسلدورف (ألمانيا) - يلعب بايرن ميونيخ مباريات تجريبية استعدادا للموسم المقبل في الصين خلال صيف 2015، وربما يقوم قريبا ببيع قمصان الفريق وهي تحمل أسماء اللاعبين باللغة الصينية.

أما غريمه بوروسيا دورتموند فسيذهب إلى اليابان، وهناك العديد من الأندية الألمانية الأخرى التي تنوي التوسع في نشاطها خارج البلاد.

وتسعى ألمانيا لاستغلال فوزها بلقبها الرابع في بطولات كأس العالم لكرة القدم الصيف الماضي في البرازيل لتعزيز شعبية الكرة الألمانية وزيادة دخلها في الخارج.

وتلقى الأندية دعما كاملا من رابطة الدوري الألماني التي تسعى إلى تضييق الفجوة مع مسابقة الدوري الإنكليزي صاحبة الشعبية الأكبر على مستوى العالم، وكذلك الحال مع بعض الأندية الأسبانية التي تحظى بشعبية عالمية كبيرة مثل ريال مدريد وبرشلونة، وذلك عن طريق وجود تمثيل لمسابقة الدوري الألماني (بوندسليغا) في مختلف الجبهات. وقالت سوزانا تيموسي مديرة وسائل الإعلام التفاعلية في رابطة الدوري الألماني “تشهد مسابقة البوندسليغا ازدهارا. هناك دلالات على أن مسابقتين اثنتين أو ثلاثا على الأكثر من مسابقات الدوري المختلفة هي التي ستحظى بالمتابعة الجماهيرية في المستقبل. ونريد أن نكون إحدى هذه المسابقات”، وأضافت “سيكون مستقبل كرة القدم رقميا هو الآخر”.

ويسعى كارل-هاينز رومينيغه رئيس مجلس إدارة بايرن إلى مضاعفة دخل النادي خلال السنوات الخمس المقبلة في الولايات المتحدة، حيث قام النادي بجولته التجريبية للاستعداد للموسم في الصيف الماضي وحيث افتتح مكتبا جديدا له في نيويورك.

وأقدم بايرن على خطوات أخرى مثل جولته المقررة في الصين الصيف المقبل ومثل معسكره التدريبي الشتوي في قطر بحثا عن مزيد من الدخل.

وكان 40 مليونا من الصينيين قد تابعوا تقديم بايرن للاعبه الصيني الجديد تشانغ شي تشي في الشهر الماضي، بينما سجل موقع “سينا ويبو” الصيني الشهير على الإنترنت 90 مليون دخول على أخبار تتعلق بانتقال تشانغ. وقالت تيموسي “لقد دوت صفقة الانتقال كالانفجار الهائل على المواقع الإلكترونية”.

الأندية الألمانية تلقى دعما كاملا من رابطة الدوري المحلي التي تسعى إلى تضييق الفجوة مع مسابقة الدوري الإنكليزي

من ناحية أخرى، يتمتع دورتموند بالشعبية في دول مثل اليابان بسبب وجود النجم شينجي كاجاوا بين صفوفه، ولكن كارستن كرامر مدير التسويق في دورتموند، الذي افتتح مكتبا له في سنغافورة مؤخرا، اعترف بأن الموسم الضعيف الذي يقدمه النادي في مسابقة البوندسليغا حاليا قد يؤثر على خططه الآسيوية بعدما كان دورتموند أحرز لقب الدوري الألماني في عامي 2011 و2012 وبلغ نهائي دوري الأبطال في 2013. وقال كرامر “تزداد الأمور صعوبة بالنسبة إلينا لأنه أصبح من المؤكد بنسبة 99” ألا يشارك دورتموند في دوري الأبطال في الموسم المقبل.

وفي آسيا على وجه الخصوص يتم تقييم النادي بناء على مشاركته في هذه البطولة من عدمها”، ولكنه أضاف أن دورتموند لا يريد أن يضع استراتيجيته “بناء على مركزنا في ترتيب البوندسليغا”.

وفي النهاية هناك 130 مليون آسيوي يعرفون دورتموند جيدا وقد باع النادي الألماني 15” من حصيلة مبيعاته من قمصان الفريق في القارة الآسيوية العام الماضي.

بينما يذكر أن هناك إمكانيات كبيرة أيضا في السوق الأميركية، حيث بدأت كرة القدم تجني شعبية جماهيرية مثل الرياضات الأميركية الشهيرة الأخرى كالبيسبول (كرة القاعدة) وكرة القدم الأميركية.

ويرى البعض من المتابعين أن “كرة القدم لديها فرصة هائلة في السوق الأميركية” وأن بايرن حظي “ببداية جيدة للغاية هناك” منذ افتتاحه مكتبا في نيويورك.

23