بايرن ميونخ يكتب فصلا جديدا مع المدرب الأصغر والأغلى

ناغلسمان شاب طموح.. هل يقدر على كسر غرور نجوم البافاري.
الأحد 2021/05/02
روائع الكرة قادمة مع ناجلسمان

سيتولى جوليان ناغلسمان (33 عاما) تدريب فريق بايرن ميونخ الألماني لكرة القدم بداية من الموسم المقبل، بعدما توصل الفريق البافاري مع لايبزيغ إلى اتفاق ضخم لشراء عقده. وسيتم السماح لناغلسمان بالانضمام إلى البايرن بداية من الأول من يوليو بعدما وافق على دفع 25 مليون يورو (30.1 مليون دولار) للايبزيغ للتعاقد مع المدرب الشاب. ويبحث بايرن عن مدرب جديد بعدما طلب هانز فليك الفائز بالثلاثية الرحيل مبكرا قبل نهاية عقده الذي ينتهي في 2023. ويبدو أن بايرن تحرك سريعا للتعاقد مع مدرب جديد حيث يعتبر ناغلسمان الرجل القادر على قيادة الفريق في المستقبل.

ميونخ (ألمانيا) – أكد نادي بايرن ميونخ الألماني لكرة القدم أن جوليان ناغلسمان سيتولى تدريب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي بداية من الموسم المقبل، خلفا لهانز فليك. وكانت تقارير صحافية ذكرت أن بايرن ولايبزيغ توصلا لصفقة ضخمة تقضي بانتقال ناغلسمان إلى بايرن. ولم يؤكد بايرن القيمة التي تم دفعها للايبزيغ من أجل التعاقد مع المدرب الشاب ناغلسمان ولكن ذكرت تقارير إعلامية أن المبلغ النهائي قد يصل إلى 25 مليون يورو (30. 1 مليون دولار).

وقال ناغلسمان بأن “لايبزيغ ناد له طابع خاص ومع ذلك، فإنني سأرحل”، مضيفا أنه لم يخف رغبته في الحصول على فرصة تدريب بايرن ميونخ والتي وصفها بالفرصة الفريدة. وقال هربرت هاينر رئيس نادي بايرن ميونخ إن ناغلسمان يمثل جيلا جديدا من المدربين، مؤكدا على اقتناع بايرن ميونخ بأنه سيتمكن من البناء على النجاح الذي تحقق في السنوات الأخيرة.

وكان ناغلسمان قد تولى تدريب لايبزيغ عام 2019 قادما من هوفنهايم، ليقود الفريق إلى التأهل لقبل نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي. ويحتل لايبزيغ المركز الثاني في ترتيب الدوري الألماني خلف بايرن ميونخ المتصدر، ويبدو أن تحقيق اللقب سيكون أمرا صعبا على الفريق، مع وجود فارق سبع نقاط خلف المتصدر وتبقي ثلاث مباريات.

الشاب الطموح ناغلسمان قد ينجح في كتابة فصل نجاح جديد مع الفريق البافاري، لكن طريقه لن تكون مفروشة بالورود

وأوضح ناغلسمان أنه سيغادر لايبزيغ بقلب مثقل لكنه أشار إلى أنه من المبكر أن يتم توديعه والحديث عن ذكرياته مع الفريق لأن لديه عملا لم ينته بعد مع لايبزيغ، حيث يهدف إلى تحقيق لقب الكأس. ولم يكشف لايبزيغ عن المقابل المادي لرحيل ناغلسمان إلى بايرن ميونخ، رغم أن أوليفير مينتزلاف الرئيس التنفيذي للنادي قال لقد نجحنا في تحقيق أهدافنا المالية في المفاوضات. وأشاد مينتزلاف بمسيرة ناغلسمان التي وصفها بالرائعة مع لايبزيغ، حيث قال إن ناغلسمان لم ينجح فقط في تطوير اللاعبين على المستوى الفردي، وإنما ذهب بالفريق ككل إلى مستوى أعلى. وسيصبح ناغلسمان أغلى مدرب في الدوري الألماني (بوندسليغا)، مثلما كان الأصغر حينما تولى تدريب هوفنهايم بعمر 28 عاما.

وكان بايرن بحاجة لمدرب جديد بعدما وافق على طلب هانز فليك بإنهاء تعاقده، الذي ينتهي في 2023، مبكرا. واعتبر عضو مجلس الإدارة والرئيس المستقبلي للنادي الحارس الدولي السابق أوليفر كان أن طول عقد يوليان الذي يمتد لخمس سنوات، يظهر مدى ارتباطه ببايرن ميونخ. ليس لدي شك في أننا سنشكل مستقبل بايرن الرياضي مع يوليان ناغلسمان بنجاح كبير. من جانبه قال ناغلسمان إنه يغادر لايبزيغ بقلب حزين.

وقال رئيس لايبزيغ أوليفر مينتسلاف إن ناديه وافق على السماح لمدربه الشاب بالمغادرة مقابل رسوم انتقال عالية جدا.  وعلى الرغم من أنه لم يؤكد هذه الأرقام، إلا أنه أشار إلى أنها دقيقة. وقال نحن لا ننكر الإشاعات المتداولة. وسيحل ناغلسمان خلفاً لفليك مهندس السداسية التاريخية لبايرن ميونخ الموسم الماضي، بعدما طلب مؤخراً التنحي في نهاية الموسم بسبب خلافات مع إدارة النادي حيال سياسة التعاقد. ويعتبر فليك المرشح الأبرز لخلافة يواخيم لوف على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الألماني عقب نهائيات كأس أوروبا الصيف المقبل.

وأكد متحدث باسم الاتحاد الألماني لكرة القدم أن الاتحاد سيبدأ محادثات مع فليك، وقال من المعروف إن هانز فليك يحظى بتقدير كبير من قبل الاتحاد. يمكننا أن نؤكد أنه في هذا السياق سنجري الآن مناقشات معه ومع مسؤولي بايرن. وأوضح المتحدث أنه في الوقت الحالي لن نقوم بأي تعليقات أخرى على بقية الإجراء حيث سنقوم أولا بالتنسيق داخلياً مع جميع الأطراف المعنية، بكل عناية وهدوء لازمين. ويعرف فليك جيدا المنتخب الألماني بعدما عمل مساعدا للوف لمدى 12 عاما (2006-2014) توجها بلقب مونديال البرازيل 2014.

مهمة صعبة

Thumbnail

بتوقيع ناغلسمان، وجه بايرن ضربة قوية بتأمين خدمات فني موهوب أصبح أصغر مدرب يصل إلى الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا في سن الثالثة والثلاثين مع لايبزيغ العام الماضي. في المقابل، سيكون ذلك بمثابة تحقيق حلم لصاحب الأصول البافارية الذي لم يخف أبدا أن تدريب بايرن هو واحد من طموحاته. وقال ناغلسمان “إنه لأمر مميز جدا بالنسبة إلي أن أتولى منصب المدرب في بايرن”.

وتعهَّد ناغلسمان بعدم جلب أفضل لاعبي فريقه الحالي إلى صفوف فريقه المستقبلي بايرن ميونخ، وقال في مؤتمر صحافي في ناديه “الآن بعد أن منحني لايبزيغ الفرصة (للانضمام إلى بايرن)، لن أبدأ في أخذ لاعبين من صفوفه”. وأوضح ناغلسمان أنه لا يخطط للعودة بشاحنة فولكسفاغن مليئة باللاعبين، وقال “لن أستأجر شاحنة تي 6+ للذهاب إلى ميونخ وآخذ معي لاعبا أو اثنين من لايبزيغ”. وتابع أنه متأكد من أنه سيلتقي مجددا في بايرن ميونخ مع أحد نجوم لايبزيغ، في إشارة إلى قطب دفاع الأخير الدولي الفرنسي دايو أوباميكانو الذي تم الإعلان في فبراير الماضي عن انتقاله إلى الفريق البافاري اعتبارا من الصيف المقبل.

ناغلسمان عليه أن يتألق بشكل خاص على الساحة الأوروبية، من خلال نسيان الإقصاء المبكر في ربع النهائي على يد باريس سان جرمان الموسم الحالي

وأكد ناغلسمان أنه لم يخطط لترك ناديه قريبا، وقال تلقيت طلبات من أندية أخرى لكنني رفضت قبل أن يكرر أن حلمه مدى الحياة كان تدريب بايرن ميونخ. وأوضح ناغلسمان أنه سيأخذ كل من مساعديه بنيامين غلويك وتيمو هارتونغ اللذين انضما إليه في لايبزيغ من هوفنهايم حيث كانت تجربته التدريبية الأولى (2016-2019)، واختتم تصريحاته بالقول “أي شيء آخر سيكلف 30 مليونا أخرى”.

من خلال توليه تدريب هوفنهايم في فبراير 2016، أصبح ابن الثامنة والعشرين من عمره آنذاك أصغر مدرب في تاريخ الدوري الألماني. نجح في الوصول بهذا النادي من قرية يقل عدد سكانها عن خمسة آلاف نسمة، وبرعاية ملياردير ألماني، إلى دوري أبطال أوروبا. في العام 2019، وصل ناغلسمان إلى لايبزيغ، وفي الموسم نفسه أصبح أصغر مدرب يصل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ونجح في جعل الفريق منافساً أساسيا لبايرن ميونخ في الدوري، محتلا المكان المخصص عادة لبوروسيا دورتموند.

ورغم ذلك، فإن الحمل لن يكون خفيفا على كاهله، إذ إضافة إلى ضغط لقب المدرب الأغلى في العالم مع صغر سنه، فهو يصل على رأس فريق وجد ليفوز، وحيث تعتبر مسألة التتويج بلقب الدوري (على وشك الظفر باللقب التاسع على التوالي) أمراً مفروغاً منه.

وسيكون على ناغلسمان أن يتألق بشكل خاص على الساحة الأوروبية، من خلال نسيان الإقصاء المبكر في ربع النهائي على يد باريس سان جرمان الموسم الحالي. ورغم ذلك، مع هذا الاختيار، لن يحسن بطل أوروبا الحالي من سمعته كـ”سارق المواهب” في الدوري الألماني، من خلال إضعاف منافسه المباشر والوصيف الحالي في الدوري (فارق 7 نقاط قبل ثلاث مراحل ونهاية الموسم). وسيجد ناغلسمان في بايرن دعامة خط دفاعه في لايبزيغ، الدولي الفرنسي دايو أوباميكانو البالغ من العمر 22 عاما، والذي أصبح انتقاله إلى بايرن ميونخ اعتبارا من الموسم المقبل، رسميا قبل أسابيع قليلة.

فصل نجاح

لا نية للتعاقد مع لاعبين من لايبزغ
لا نية للتعاقد مع لاعبين من لايبزغ

ناغلسمان قد ينجح في كتابة فصل نجاح جديد مع الفريق البافاري، لكن طريقه لن تكون مفروشة بالورود، حيث يعتبر المدرب الجديد لفريق بايرن من أبرز المواهب الأوروبية في مجال التدريب، حيث تمكن المدرب الشاب من أخذ مكان بين أفضل المدربين على الساحة الأوروبية. وبخلاف سلفه هانز فليك الذي كان يبدو خجولا ومتحفظا خلال لقاءاته مع وسائل الإعلام، يبدو أن ناغلسمان يستمتع بأضواء الإعلام المسلطة عليه، حيث

غالبا ما يبدو منتشيا بالاهتمام الإعلامي الذي يحظى به، وهو ما يظهر من خلال مزاحه مع الصحافيين وكذلك تصريحاته الخارجة عن المألوف والتي غالبا ما تحظى بتجاوب كبير على منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

ولعل هذه الصفات الذاتية التي تتميز بها شخصية ناغلسمان قد تساعد المدرب الشاب في الانسجام مع محيطه الجديد، وكذلك في مواجهة التحديات التي تنتظره في مهمته الجديدة التي لن تكون كسابقاتها بحكم ضغط النجاح الذي يرزح تحته العملاق البافاري سواء محليا أو قاريا، خاصة بعد الفترة الناجحة للمدرب فليك. يصنف ناغلسمان في الدوري الألماني ضمن خانة المدربين الذين لهم فلسفة خاصة، ويظهر ذلك من خلال التطور في الأداء لكل الفرق التي أشرف على إدارتها الفنية، ويعرف بأفكار وتصورات محددة ينتظر من لاعبيه تنفيذها بحذافيرها، وفي حال ما رأى بعض التهاون منهم، فإنه لا يتوانى في إصدار أوامر حاسمة بصوت عال من كرسي البدلاء.

حضور ناغلسمان وتحركاته في لايبزيغ تجعل منه في بعض الأحيان نجم الفريق الحقيقي، وهو ما قد يكون له آثار عكسية في فريق يعج بالنجوم ومثقل بالألقاب مثل بايرن ميونخ، فهناك من يتوقع بعض المشاحنات بين بعض لاعبي بايرن ميونخ المخضرمين ومدربهم الجديد الذي يتميز بثقة وافرة في النفس يعتقد البعض أنها غرور، كما يقول ناغلسمان عن نفسه في أحد حواراته الصحافية.

نجاح مبكر

بدأت مسيرة ناغلسمان التدريبية في عام 2008، عندما تولى تدريب فرق الشباب بنادي أوغسبورغ. لكن رغم 13 عاما من الخبرة كمدرب، فإن ناغلسمان ما زال شابا، حيث يبلغ 33 عاما، وهو أصغر من مانويل نوير قائد بايرن بعامين، وأكبر بعام واحد فقط من روبرت ليفاندوفسكي، هداف الفريق. وكانت لبايرن تجربة مع مدرب شاب، لكنه لا يجلب ذكريات جيدة، فقد كان سورين ليربي، لاعب الفريق الأسبق، يبلغ 33 عاما عندما تولى تدريب البافاري، في 1991.

لكنه خسر أول مباراة أمام بوروسيا دورتموند (0/3)، وتمت إقالته بعدها بـ14 لقاء، إلا أن ناغلسمان ليس ليربي، فهو بالفعل أثبت أن لديه ما يلزم ليكون مدربا ناجحا. وكانت أبرز نتائجه هي الوصول للدور قبل النهائي، في دوري أبطال أوروبا مع لايبزيغ، العام الماضي، كما جعل الفريق منافسا دائما على لقب البوندسليغا.

في بايرن، سيواجه ناغلسمان تحديات لم يرها من قبل، حيث سيجد ناديا تحت ضغط الفوز بالألقاب بشكل دائم، خاصة بعد الفترة الناجحة للغاية لفليك كما سيكون في مواجهة مع

بعض الرؤساء الكبار، وغرفة ملابس مليئة بالنجوم، وكيفية تعامله مع هذه العلاقات سيكون حاسما في مسألة بقائه بميونخ. لكن الأنباء الجيدة لناغلسمان، هي أن عصرا جديدا على وشك البدء في بايرن، وينبغي أن يلعب المدرب دورا كبيرا فيه، حيث سيتنحى كارل هاينز رومينيغه الرئيس التنفيذي، قريبا، وسيترك مهامه لأوليفر كان، الذي ذكرت تقارير إعلامية أنه كان الاسم الأكبر خلف التعاقد مع ناغلسمان.

22