بايرن ميونيخ يبدأ اتصالاته مع الهولندي تين هاغ

المدرب المساعد هانز فليك يقود البافاري مؤقتا في اختبار أول أمام أولمبياكوس اليوناني في دوري الأبطال.
الثلاثاء 2019/11/05
الحلم يكبر

تزايدت التكهنات حول هوية المدرب القادم لفريق بايرن ميونخ الألماني، وذلك بعد الإطاحة بالكرواتي نيكو كوفاتش من منصبه. واتخذ النادي البافاري قرارا حاسما يقضي بعزل المدرب الكرواتي من منصب المدير الفني للفريق، وذلك بعد يوم واحد على خسارته المذلة أمام آينتراخت فرانكفورت.

ميونخ (ألمانيا) - تداولت الصحف الألمانية أسماء الهولندي إريك تين هاغ والإيطالي ماسيميليانو أليغري والبرتغالي جوزيه مورنيو والفرنسي أرسين فينغر، بين المرشحين لتدريب بايرن ميونيخ بطل الدوري المحلي لكرة القدم في المواسم السبعة الماضية، خلفا للكرواتي نيكو كوفاتش الذي أعفي من منصبه.

وأوردت الصحف أسماء أخرى مثل الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو ورالف رانييك والمهاجم الدولي السابق ميروسلاف كلوزه.

ولم يكشف مسؤولو النادي البافاري عن خليفة كوفاتش في بيان إعلان إعفائه من منصبه، باستثناء تكليف حتى إشعار آخر مساعد المدرب هانز فليك، الذي كان أيضا مساعدا لمدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف في مونديال 2014 في البرازيل، والذي توج المانشافت بلقبه.

وتتحدث وسائل الإعلام الألمانية كثيرا عن تين هاغ (49 عاما) المرتبط بعقد مع أياكس أمستردام الهولندي حتى عام 2022.

ويعرف المدرب الهولندي بايرن ميونيخ جيدا، حيث أشرف على تدريب الفريق الرديف من 2013 إلى 2015. وألمح المدير الرياضي لأياكس الدولي السابق مارك أوفرمارس مؤخرا إلى إمكانية تسريح تين هاغ في حال التوصل بعرض من ناد كبير، قائلا إنه “يجب أن نكون واقعيين، إذا طلب فريق كبير شخصا مثله، فسندرس العرض”.

أياكس لا يقف حائلا أمام تعاقد بايرن مع تين هاغ، ما يعني أن الإدارة البافارية مضطرة لإكمال الموسم بمدرب مؤقت

وستكون قيادة تين هاغ لأياكس إلى نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، حجة قوية لمسؤولي بايرن ميونيخ الذين يعتبرون المسابقة العريقة التي أحرزوا لقبها للمرة الأخيرة في 2013، أولوية بالنسبة إليهم.

وأشارت التقارير الألمانية إلى وجود احتمال دولي آخر يتعلق بإقناع المدرب السابق ليوفنتوس الإيطالي أليغري بالعدول عن قراره الابتعاد عن التدريب لمدة عام، من أجل تولي الإدارة الفنية للنادي البافاري.

وعلى غرار تين هاغ، سيساهم أليغري بخبرته في المسابقة القارية (خسر النهائي مرتين مع يوفنتوس) والتي لم تكن لدى كوفاتش.

وتطرقت صحيفة “دي فيلت” اليومية أيضا إلى حل داخلي يتمتع بميزة كونه سهل التنفيذ، يتعلق الأمر بتعيين الثنائي فليك وكلوزه الهداف السابق للمنتخب الألماني والمدرب الحالي لمنتخب تحت 17 عاما، مشيرة إلى أن كلوزه بصدد وضع اللمسات الأخيرة على شهادته التدريبية، ولكنه يحظى بهالة لدى اللاعبين من شأنها أن تمكنه من قيادة الفريق.

وجاءت النتيجة مُحبطة لآمال مسؤولي بايرن، نظرا إلى عدم قدرة المدرب الهولندي على ترك فريقه في منتصف الموسم، ما يجعل التعاقد معه صعبا في الوقت الراهن. ولا يقف أياكس حائلا أمام تعاقد بايرن مع تين هاغ عقب نهاية الموسم الحالي، ما يعني أن الإدارة البافارية مضطرة لإكمال الموسم بمدرب مؤقت، حال أرادت جلب المدرب لاحقا لملعب أليانز أرينا.

قرار صحيح

نتائج مخيبة
نتائج مخيبة

رد بايرن ميونخ على النحو ذاته من خلال بيان ذكر فيه “لقد أعفى بايرن ميونخ المدرب نيكو كوفاتش من مهامه كمدير فني للفريق”.

وقال رومينيغه “أداء فريقنا في الأسابيع الأخيرة والنتائج أظهرت لنا أننا بحاجة إلى اتخاذ إجراء”. وتحدث كوفاتش نفسه عن القرار، واصفا إياه بأنه “قرار صحيح للنادي في هذا التوقيت”.

وكان كوفاتش، المدافع السابق لبايرن ميونخ ومنتخب كرواتيا، قد رحل عن تدريب آينتراخت فرانكفورت وتولى تدريب بايرن في 2018، بعد أن بات مؤكدا أن المدرب المخضرم يوب هاينكس صاحب الشعبية لن يستمر في تدريب الفريق البافاري.

وفي موسمه الأول مع الفريق، واجه كوفاتش العديد من الضغوط، لكنه أعاد للفريق توازنه وقاده للتتويج بثنائية الدوري والكأس في الموسم الماضي.

وتوالت المشكلات على بايرن، منها الإصابات الشديدة التي تعرض لها مدافعا الفريق نيكولاس زوله والفرنسي لوكاس هيرنانديز، والتي ساهمت في خلل دفاعي أسفر عن اهتزاز شباك الفريق 16 مرة حتى الآن في هذا الموسم في الدوري. كذلك أثار كوفاتش الجدل بشكل كبير عندما صرح بأن نجم الفريق توماس مولر، لم يعد جيدا بما فيه الكفاية، كما تكرر تركيز المدرب على انتقاد الفريق بعد العروض المخيبة للآمال، بدلا من تركيزه على إيجاد الحلول وتصحيح أخطائه الفنية.

وفي الأسابيع الماضية، لم يبرز في صفوف بايرن سوى حارس مرمى الفريق وقائده مانويل نوير والمهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي سجل هدفه الرابع عشر في الدوري خلال مباراة السبت. وكذلك لم تقدم الصفقات الجديدة، ومنها البرازيلي فيليبي كوتينيو والفرنسي بنجامين بافارد، الإضافة المرجوة للفريق الذي يعاني منذ أسابيع، حيث تعادل مع أوجسبورغ 2-2 وفاز بصعوبة على يونيون برلين 2-1 ، كما تغلب على فريق الدرجة الثانية بوخوم 2-1 في كأس ألمانيا في مباراة كان بايرن متأخرا فيها طوال 83 دقيقة. ورغم ذلك، أبدى حسن صالح حميديتش، مدير الكرة بنادي بايرن ميونخ، تفاؤلا وصرح الأحد، قائلا إنه يتوقع تطورا إيجابيا من اللاعبين ورغبة شديدة في تقديم عروض جيدة حتى يتمكن الفريق من تحقيق أهدافه في هذا الموسم.

مسؤولية مؤقتة

اختبار قصير
اختبار قصير

سيتولى المدرب المساعد هانسي فليك مسؤولية الفريق مؤقتا ليقوده في مباراته المقررة الأربعاء أمام أولمبياكوس اليوناني في دوري الأبطال، وكذلك في قمة الدوري الألماني أمام بوروسيا دورتموند، قبل أن تبدأ فترة التوقف الدولي التي ستمنح النادي الفرصة للكشف عن المدرب الجديد. وجاءت كبوات بايرن ميونخ وغيابه عن مستوياته المعهودة، لتزاداد الإثارة وحدة المنافسة في البوندسليغا.

وبعد أن كان دورتموند الفريق الوحيد الذي ظل فعليا داخل إطار المنافسة على اللقب مع بايرن حتى النهاية في الموسم الماضي، تبدو الأمور في الموسم الجاري أكثر إثارة، حيث يتصدر بوروسيا مونشنغلادباخ الترتيب بفارق ثلاث نقاط أمام دورتموند صاحب المركز الثاني، والذي يتفوق بفارق نقطتين فقط على هوفنهايم صاحب المركز التاسع.

ولم يواصل أي فريق تقديم عروض جيدة لفترة طويلة، لكن دورتموند أعاد ترتيب صفوفه ليحتل المركز الثاني، فيما استعرض لايبزيغ طموحا كبيرا للوصول إلى منصات التتويج عبر الفوز الكبير على فولفسبورغ 6-1 في الكأس، والفوز على ماينز 8-0 في بطولة الدوري.

23