بايرن ميونيخ يتطلع إلى تأكيد انطلاقته القوية من بوابة شالكه

بدأت الصراعات تحتدم في منافسات الدوريات الأوروبية، إذ تشهد مختلف ملاعب القارة لقاءات قوية على غرار الدوري الأسباني والدوري الألماني ونظيرهما الفرنسي.
الجمعة 2016/09/09
أفراح متواصلة

برلين - يسعى بايرن ميونيخ حامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة إلى تأكيد انطلاقته القوية، عندما يحل ضيفا على شالكه، الجمعة، في افتتاح المرحلة الثانية من الدوري الألماني لكرة القدم. وكشر بايرن ميونيخ عن أنيابه بقيادة مدربه الجديد الإيطالي كارلو أنشيلوتي خليفة الأسباني بيب غوارديولا، منذ المرحلة الأولى عندما أكرم ضيفه فيردر بريمن بسداسية، فيما مني شالكه بخسارة أمام مضيفه إينتراخت فرانكفورت 0-1.

وفرض الفريق البافاري تفوقه على شالكه في المباريات الثماني الأخيرة بينهما في الدوري، وانتهت مباراتان فقط بالتعادل، ويعود الفوز الأخير لنادي الرور إلى 4 ديسمبر 2012 (2-0) على ملعب “فيلتنز” في غيلسنكيرشن، علما بأنه تغلب بعدها على بايرن ميونيخ في 2 مارس 2011 في نصف نهائي مسابقة الكأس على ملعب أليانز أرينا. ويعتبر النادي البافاري مواجهة الجمعة بروفة لبدء مشواره في المسابقة القارية العريقة دوري أبطال أوروبا، والتي يسعى إلى التتويج بلقبها بعدما خرج من دور الأربعة في المواسم الثلاثة الأخيرة.

ويستضيف بايرن ميونيخ روستوف الروسي، الثلاثاء المقبل، ضمن المجموعة الرابعة التي تضمه إلى جانب إيندهوفن الهولندي وأتلتيكو مدريد الأسباني الذي أطاح به من دور الأربعة الموسم الماضي، فيما يستعد شالكه لمواجهة مضيفه نيس الفرنسي، الخميس المقبل، ضمن مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”. ويدرك شالكه جيدا صعوبة المهمة التي تنتظره أمام ضيفه وهو سيعول على عاملي الأرض والجمهور للخروج بأقل الأضرار الممكنة إن لم يكن تحقيق المفاجأة، على اعتبار أن نجوم الفريق البافاري خاضوا مباريات دولية مع منتخباتهم الوطنية في فترة التوقف الدولية نهاية الأسبوع الماضي ومطلع الأسبوع الحالي.

ويحل بوروسيا دورتموند وصيف بطل الموسم الماضي ضيفا على لايبزيغ الوافد الجديد وعينه على النقاط الثلاث للبقاء أقله جنبا إلى جنب مع الفريق البافاري في سعيه إلى وضع حد لسيطرة الأخير على البونسليغا في الأعوام الأربعة الاخيرة. ويطمح باير ليفركوزن ثالث الموسم الماضي إلى تعويض كبوته في المرحلة الأولى عندما سقط أمام مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ 1-2، وذلك خلال استضافته هامبورغ في مباراة صعبة. ويرصد بوروسيا مونشنغلادباخ رابع الموسم الماضي فوزه الثاني على التوالي عندما يحل ضيفا على فرايبورغ العائد إلى دوري الأضواء، والأمر ذاته بالنسبة إلى هرتا برلين وإينتراخت فرانكفورت عندما يحلان ضيفين على إينغلوشتات ودارمشتات على التوالي. ويلتقي الشريكان الآخران لبايرن ميونيخ في الصدارة، فولفسبورغ وكولن في قمة ساخنة. وتختتم المرحلة، الأحد المقبل، بلقاءي فيردر بريمن مع أوغسبورغ، وماينتس مع هوفنهايم.

مواجهتان سهلتان

يخوض برشلونة حامل اللقب في آخر موسمين ووصيفه ريال مدريد مواجهتين سهلتين في المرحلة الثالثة من الدوري الأسباني لكرة القدم عندما يستقبل الأول ألافيس السبت والثاني أوساسونا الأحد. وحقق برشلونة بداية نارية بفوز ساحق على ريال بيتيس 6-2، لكن محرك فريق المدرب لويس أنريكي اكتفى بفوز صعب على مضيفه أتلتيك بلباو بهدف الكرواتي إيفان راكيتيتش. وعلى غرار الفريق الكاتالوني، عاد ريال مدريد بفوز عريض من أرض ريال سوسييداد بثلاثية نظيفة للويلزي غاريث بايل وماركو إسينسيو، وذلك في ظل غياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يتعافى من إصابة تعرض لها في نهائي كأس أوروبا 2016 حيث أحرز اللقب مع بلاده لأول مرة في تاريخه. بعدها حقق الفريق الأبيض فوزا صعبا على ضيفه سلتا فيغو 2-1.

بوروسيا دورتموند يحل ضيفا على لايبزيغ وعينه على النقاط الثلاث للبقاء أقله جنبا إلى جنب مع الفريق البافاري

وينتظر برشلونة هدافه البرازيلي نيمار لأول مرة هذا الموسم، بعد ابتعاده نحو 100 يوم مع المنتخبين الأولمبي المتوج بذهبية ألعاب ريو دي جانيرو لأول مرة في تاريخه والمنتخب الأول في تصفيات مونديال 2018 حيث حقق الفوز على الإكوادور وكولومبيا. وبعد عودته إلى مطار “آل برات” توقع الولد الذهبي مشاركته لأول مرة هذا الموسم ضد ألافيس “أرى نفسي على أرض الملعب ضد ألافيس، لكن علي أولا أن أحصل على الراحة”. وبعد ثلاثة أيام من مواجهة ألافيس، يتعين على برشلونة افتتاح مشواره في دوري أبطال أوروبا أمام سلتيك الأسكتلندي.

وعلى الجبهة المقابلة، استهل ريال مدريد موسمه من دون البرتغالي رونالدو صاحب الـ48 هدفا في النسخة الماضية، بعد إصابته في نهائي كأس أوروبا، لكنه يستعد لخوض مواجهة أوساسونا مع المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة العائد من إصابة أيضا في وركه. وفي ظل غياب رونالدو (31 عاما) المرشح بقوة لنيل جائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2016، اعتمد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان على الويلزي غاريث بيل الذي أثبت أنه قادر على حمل المشعل من رونالدو أثناء غيابه.

أما أوساسونا العائد إلى دوري الأضواء بعد موسمين في الدرجة الثانية، فقد حقق بداية بطيئة بتعادله على أرض ملقة 1-1 ثم خسر على أرضه أمام ريال سوسييداد 0-2. وحقق أوساسونا فوزه الأخير على ريال في الدوري عام 2011 بنتيجة 1-0. وبعد تعادله مرتين، يحل أتلتيكو مدريد على سلتا فيغو وصيف القاع والجريح من خسارتين. ويفتتح إسبانيول برشلونة الذي اشتراه مستثمر صيني، المرحلة بالحلول على ريال سوسييداد الجمعة. وفي باقي المباريات، يلعب السبت ملقة مع فياريال، والأحد سبورتينغ خيخون مع ليغانيس، وفالنسيا مع ريال بيتيس، وغرناطة مع إيبار، وديبورتيفو لا كورونيا مع أتلتيك بلباو.

النهوض من الكبوة

يريد باريس سان جرمان النهوض من الكبوة التي تعرض لها في المرحلة السابقة بسقوطه أمام موناكو 1-3، وذلك عندما يستضيف سانت إتيان ضمن منافسات المرحلة الرابعة من الدوري الفرنسي. وكان الخاسر الأكبر من السقوط في وقت مبكر من الموسم أمام فريق الإمارة، المدرب الجديد الأسباني أوناي إبمري، علما بأن كتيبة المدرب السابق لوران بلان بقيادة النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش منيت بأول خسارة لها الموسم الماضي في فبراير. ويريد سان جرمان تحقيق نتيجة إيجابية ضد سانت إتيان قبل مواجهته المرتقبة ضد أرسنال في الجولة الأولى من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل. ويقف التاريخ إلى جانب فريق العاصمة في مواجهة سانت إتيان حيث خرج سان جرمان فائزا في مبارياته التسع الأخيرة ضد منافسه.

ويأمل ليون الذي يستضيف بوردو أن يتعافى مهاجمه ألكسندر لاكازيت من إصابة طفيفة تعرض لها وأبعدته عن صفوف منتخب فرنسا، علما بأنه سجل ستة أهداف حتى الآن هذا الموسم. وفي المقابل تأكد غياب الجناح ماتيو فالبوينا وصانع الألعاب نبيل فقير. وتبرز مباراة دربي المتوسط بين نيس ومرسيليا خصوصا أنها قد تشهد مشاركة أولى للمهاجم الإيطالي المشاكس ماريو بالوتيلي مع الأول قادما من ليفربول الإنكليزي. وفي المباريات الأخرى، يلتقي إنجيه مع ديغون، وباستيا مع تولوز، وغانغان مع مونبلييه، وليل مع موناكو، ولوريان مع نانسي، ونانت مع متز، ورين مع كاين.

23