بايرن ميونيخ يعفي كارلو أنشيلوتي من مهامه

قرر نادي بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني، إقالة مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي غداة الخسارة المذلة أمام مضيفه باريس سان جرمان الفرنسي في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
الجمعة 2017/09/29
وداع مر

برلين – أعلن نادي بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني في الأعوام الخمسة الأخيرة، الخميس، إقالة مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي إثر الهزيمة القاسية أمام باريس سان جرمان الفرنسي 0-3 في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وقال النادي البافاري في بيان “عقب تحليل الخسارة 0-3 في مسابقة دوري أبطال أوروبا في باريس، أعفى نادي بايرن ميونيخ مدربه كارلو أنشيلوتي من مهامه”. وسيتولى مساعده النجم السابق لبايرن، الفرنسي ويلي سانيول، المهمة بالوكالة.

وقال الرئيس التنفيذي لبايرن ميونيخ كارل هاينتز رومينيغه في بيان إعلان الإقالة “أداء فريقنا منذ بداية الموسم لا يتناسب مع تطلعاتنا. المباراة في باريس أظهرت بوضوح أنه يتعين علينا استخلاص العبر”.

ويحتل بايرن ميونيخ حاليا المركز الثالث في البوندسليغا بفارق 3 نقاط خلف بوروسيا دورتموند المتصدر.

وفي دوري الأبطال، جمع النادي البافاري ثلاث نقاط من فوزه على إندرلخت البلجيكي المتواضع وخسارته أمام سان جرمان.

وأعرب رومينيغه عن أسفه لما آلت إليه العلاقة بينه وبين المدير الفني الإيطالي، وقال “كارلو صديقي وسيبقى كذلك، ولكن يتعين علينا هنا اتخاذ قرار مهني لمصلحة نادي بايرن ميونيخ”.

وأضاف “أنتظر الآن من الفريق تطورا إيجابيا وإرادة مطلقة لتحقيق الإنجازات من أجل أن نبلغ أهدافنا هذا الموسم”.

ولم يخف رومينيغه منذ مساء الأربعاء أن صبره قد نفد، وقال “هذه الخسارة مؤلمة جدا. خسارة يجب علينا تحليلها والتحدث عنها بوضوح وتحديد العواقب، لأن ما رأيناه ليس بايرن ميونيخ”، مضيفا “من المهم أن نعكس بسرعة المنحني وأن نستعيد أنفسنا كبايرن ميونيخ، وأن نظهر مجددا بأننا الفريق الذي أرعب أوروبا وألمانيا، وأننا سنستعيد ما كنا عليه”.

ووجهت الانتقادات لأنشيلوتي بسبب إبقائه الجناحين المخضرمين الهولندي أريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري وقلب الدفاع هوملس على مقاعد البدلاء، بينما أبقى المدافع جيروم بواتنغ خارج التشكيلة.

وتولى أنشيلوتي الإدارة الفنية لبايرن ميونيخ صيف 2016 خلفا للإسباني جوسيب غوارديولا، وقاده إلى لقب الدوري المحلي، وخرج من الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الإسباني الموسم الماضي، كما توقف مشواره في دور الأربعة لمسابقة كأس ألمانيا بخسارته على أرضه أمام غريمه التقليدي دورتموند.

شخصية قوية

قال أنطونيو كونتي عقب المباراة التي فاز بها تشيلسي الإنكليزي بنتيجة 2-1 “أنا مسرور بالشخصية التي ظهر بها اللاعبون، العودة أمام أتلتيكو صعبة كما تعلمون، ولكننا استمررنا في اللعب بشخصية كبيرة، وصببنا تركيزنا في المباراة واستحققنا الفوز”.

وأعرب كونتي عن سعادته ليس بالفوز وحسب ولكن أيضا بمستوى الأداء الذي قدمه تشيلسي، الذي تفوق على منافسه في كل الوجوه.

وأضاف المدرب الإيطالي قائلا “لا أعرف إذا كان هذا اللقاء هو أحد أفضل اللقاءات منذ أن أصبحت مدربا لتشيلسي ولكنه كان لقاء مهما للغاية من دون شك”.

وتابع “اللاعبون استحقوا أن يلعبوا مباراة مثل هذه، لقد تحلوا بشخصية رائعة، يمكنك أن تفوز باللجوء إلى الدفاع فقط ولكن أن تأتي إلى هنا وتظهر رغبتك في اللعب فهذا أمر آخر يبعث على الرضا”.

كارل هاينتز رومينيغه: أنتظر الآن من الفريق تطورا إيجابيا وإرادة مطلقة لتحقيق الإنجازات

ورفض كونتي اعتبار تشيلسي أحد المرشحين للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا بعد فوزه بأول مباراتين له في البطولة.

واستطرد قائلا “علينا أن نتابع السير؛ مباراة بمباراة والحفاظ على التواضع، هذا التواضع جعلنا نفوز بالدوري في الموسم الماضي رغم وجود فرق أقوى من الناحية النظرية، أعتقد أنه علينا أن نحافظ على هذا التواضع في هذ الموسم أيضا”.

وأبدى كونتي استياءه الشديد من ضيق وقت الراحة الممنوح لفريقه قبل مباراته السبت أمام مانشستر سيتي في بطولة الدوري الإنكليزي.

فوز مستحق

يلتقي تشيلسي مع مانشستر سيتي في مباراة من العيار الثقيل، بعد فوزه على مضيفه أتلتيكو مدريد الأربعاء في بطولة دوري أبطال أوروبا. يذكر أن مانشستر سيتي فاز على شاختار دونيستك الأوكراني بثنائية نظيفة الثلاثاء، في دوري أبطال أوروبا أيضا. وقال كونتي “في الحقيقة أشعر بذهول كبير لكون هذه المباراة ستلعب السبت وليس الأحد”.

في الطرف المقابل اعترف الأرجنتيني دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد الإسباني، بأن تشيلسي كان الطرف الأفضل في كافة الوجوه خلال المباراة، مؤكدا أن الفريق المنافس كان الأحق بالفوز في اللقاء.

وقال المدرب الأرجنتيني “المنافس كان الأفضل، لقد كان أكثر حماسا وكان الأفضل أيضا من الناحية التكتيكية وقدم مباراة متكاملة”.

وأضاف “رغم أنه كانت أمامنا فرصة لتسجيل الهدف الثاني عن طريق ساؤول نغويز عندما كنا متقدمين 1-0، لم نكن نشعر بالراحة وكان المنافس يتفوق علينا، فوز تشيلسي كان عادلا لأنه لعب بشكل أفضل”.

من جهة أخرى كال جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد المديح لمهاجمه روميلو لوكاكو بسبب تواضعه ورغبته الدائمة في التطور بعدما أحرز هدفين في الفوز 4-1 على تشسكا موسكو.

وأحرز المهاجم البلجيكي البالغ عمره 24 عاما عشرة أهداف هذا الموسم بعد انتقاله إلى يونايتد قادما من إيفرتون مقابل 75 مليون جنيه إسترليني (100 مليون دولار).

وقال مورينيو “هو متواضع ويريد التعلم والتطور طيلة الوقت. هذا هو الطموح”. وأشار مورينيو إلى أن أرقام لوكاكو هذا الموسم “مذهلة” وأرجع الفضل في نجاحه إلى الأداء القوي من جانب الفريق.

وقال مورينيو “هذا إنجاز رائع لكنه ممكن فقط في ظل وجود فريق جيد. والفريق قوي ويلعب بشكل جيد للغاية. بدأنا البطولات بقوة”.

23