بايرن وبرشلونة في نهائي مبكر بدوري الأبطال

برشلونة يلتقي ببايرن في منافسة شديدة وميسي وليفاندوفسكي يقودان صراع النجوم في السباق القاري.
الجمعة 2020/08/14
الامتحان الأصعب

يواجه بايرن ميونخ الألماني اختبارا صعبا حين يواجه برشلونة الإسباني الجمعة في دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا. ويسعى برشلونة لاجتياز عقبة بايرن واستكمال مسيرته حتى الفوز بلقب البطولة من أجل إنقاذ موسمه من الفشل تحت قيادة المدرب كيكي سيتين الذي لم يستطع قيادة الفريق للحفاظ على لقبه في الدوري الإسباني إضافة إلى فشله في الفوز بلقب كأس ملك إسبانيا.

برلين – سيكون الصراع على أشده عندما يلتقي برشلونة ببايرن ميونخ اليوم الجمعة في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، حيث ستكون هناك منافسة خاصة بحثا عن التفوق بين نجوم الفريقين بداية من ليونيل ميسي وروبرت ليفاندوفسكي وصولا إلى حارسي المرمى مارك أندريه تير شتيغن ومانويل نوير. وفاز الناديان بلقب البطولة خمس مرات، كما أنهما أخرجا بعضهما البعض في الدور قبل النهائي عندما توجا بآخر ألقابهما، بايرن في 2013 وبرشلونة في 2015.

وارتدى لاعبون مثل مارك فان بوميل، وتياغو ألكانتارا، وأرتورو فيدال قميص الفريقين، كما درب لويس فان غال وجوسيب غوارديولا الفريقين. والآن يصطدمان ببعضهما البعض للمرة الأولى في مباراة من دور واحد، والفائز منهما من الممكن أن يواجه الفريق الذي يدربه غوارديولا، إذا فاز مانشستر سيتي على ليون في مباراتهما بدور الثمانية.

ويرى الكثير من النقاد أن بايرن هو المرشح الأبرز للفوز باللقب. وقال ليون غوريتسكا لاعب وسط بايرن ميونخ “أعتقد أن بإمكاننا التغلب على أي منافس. ومع ذلك، نعلم أن هناك فريقا جيدا للغاية يضم لاعبين عالميين ينتظرنا. سنلعب بثقة كبيرة، مثلما فعلنا في آخر تسعة أشهر”.

ولم يخسر بايرن منذ ديسمبر الماضي في كافة المسابقات، حيث فاز في 26 مباراة من أصل 27، كما فاز بمبارياته الـ12 منذ استئناف مسابقات كرة القدم، التي توقفت بسبب فايروس كورونا، في مايو حيث حقق الفريق الثنائية المحلية بالفوز بدوري وكأس ألمانيا، ويسعى للفوز بدوري أبطال أوروبا ليحقق الثلاثية.

وكان المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي عاملا مهما في الموسم الناجح لبايرن، حيث سجل 53 هدفا في كل المسابقات ويتطلع إلى الفوز بثلاثية شخصية من خلال إنهاء الموسم هدافا للبطولات الثلاث. ويحتل ليفاندوفسكي صدارة هدافي دوري أبطال أوروبا برصيد 13 هدفا، بفارق أربعة أهداف فقط عن الرقم القياسي المسجل باسم كريستيانو رونالدو من حيث عدد الأهداف المسجلة في نسخة واحدة للبطولة حيث سجل 17 هدفا، كما أنه شارك في الأهداف السبعة التي سجلها بايرن ميونخ في مرمى تشيلسي في مباراتي دور الستة عشر.

وسيبلغ ليفاندوفسكي عامه الـ32 الأسبوع المقبل، ويريد أن يثبت أنه قادر على تحمل المسؤولية عندما تتطلب الأمور. وقال سيرغ نابري زميل ليفاندوفسكي “من الرائع أن تعرف أن لديك مهاجما دائما ما يسجل الأهداف”.

المباراة ستكون بمثابة مبارزة خاصة بين الحارسين مانويل نوير، قائد المنتخب الألماني، وتير شتيغن، حارس برشلونة

وأكد ليفاندوفسكي، الذي خسر نهائي دوري أبطال أوروبا في 2013 مع بوروسيا دورتموند أمام بايرن ميونخ قبل الإنضمام إليه، أن الفوز بالبطولة “هدف كبير لكل لاعب” ولكنه حذر من التهاون لأنه لم يحسم أي شيء بعد. وقال “في البداية يجب أن نواجه برشلونة. إنهم خطيرون ويجب أن نظهر قدراتنا”.

وقال توماس مولر “نحن ننتقل من رقم قياسي إلى آخر. ولكن يمكن لأي شيء أن يحدث في مباراة بهذا المستوى، حتى لو كان برشلونة يواجه بعض المشاكل حاليا. قد تنتهي بك الأمور بشكل سيء إذا لم تقم بواجباتك على أكمل وجه”. وحصل بايرن على فترة كبيرة للراحة استمرت لمدة شهر. كما أن الفوز على تشيلسي 4 – 1 السبت الماضي أظهر أنهم جاهزون لتحقيق هدف التتويج باللقب.

عامل آخر مهم لدى بايرن هو المدرب هانسي فليك، الذي استطاع أن يحول الفريق منذ أن تولى تدريبه في نوفمبر، وهو يعلم كيف يجهز الفريق لخوض مباريات من دور واحد وذلك من خبرته التي حصل عليها أثناء عمله كمدرب مساعد في المنتخب الألماني، الذي توج معه بلقب كأس العالم 2014. وكان بايرن يضع اللمسات الأخيرة  على خطة المباراة، على ساحل الجارف المشمس بالبرتغال، عندما قال فليك “حان الوقت لابتداع شيء مميز“.

وفي الوقت نفسه، فإن برشلونة في وضع مختلف تماما، بعد أن فقد بشكل ما أسلوبه الذي اعتمد عليه في الماضي، حيث فقد لقب الدوري الإسباني لمصلحة الغريم التقليدي ريال مدريد، كما أن المدرب كيكي سيتين يتعرض لضغط دائم. وقال سيتين “إن بايرن فريق رائع ولكننا أيضا كذلك”.

ولم يكن انتصار برشلونة على نابولي 3 – 1 مجيدا لكي يصل إلى نهائيات البطولة بمدينة لشبونة البرتغالية، ولكن كان هناك بعض الأمل لأن ميسي قدم أداء رائعا وسجل هدفا جميلا. وتعرض ميسي لكدمة في الكاحل ولكنه سيكون جاهزا للعب اليوم، وذكرت صحيفة “سبورت” “إن كل شيء ممكن مع ميسي” الذي سجل 115 مرة في دوري أبطال أوروبا.

وقال كارل هاينز رومينيغه الرئيس التنفيذي لبايرن ميونخ إن ميسي “لديه شيء ربما لا يمتلكه أي شخص على هذا الكوكب” بينما حث غوريتسكا على بذل جهد جماعي لاحتوائه. أما آخر شخص يمكنه أن يوقف ميسي، وليفاندوفسكي وآخرون عن تسجيل الأهداف، فهو حارس المرمى؛ حيث ستكون هذه المباراة بمثابة مبارزة بين مانويل نوير، قائد المنتخب الألماني، وتير شتيغن، حارس برشلونة، الذي سيكون الخيار الأول لأي منتخب وطني إذا لم يكن ألمانيا.

وقال غوريتسكا “أعتقد أن بإمكانك أن تقول إنهما أفضل حارسي مرمى في العالم. نحن حقا محظوظون في ألمانيا بحراس المرمى

23