بايرن يترصد خطوة جديدة على طريق الدفاع عن لقبه الأوروبي

فريق ريال مدريد سيحاول تحاشي خسارة ثانية تواليا في مستهل مشواره القاري عندما يواجه بوروسيا مونشنغلادباخ فيما يعتزم مانشستر سيتي اجتياز امتحان مرسيليا.
الثلاثاء 2020/10/27
لعبة الأرقام تتواصل

تنطلق، الثلاثاء، منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، حيث سيقطع حامل اللقب بايرن ميونخ الألماني مسافة طويلة إلى العاصمة الروسية موسكو لمواجهة فريق لوكوموتيف موسكو، فيما يستضيف بوروسيا مونشنغلادباخ فريق ريال مدريد الإسباني، بينما يواجه أتالانتا الإيطالي ضيفه أياكس أمستردام الهولندي.

برلين- يتطلع بايرن ميونخ الألماني إلى خطوة جديدة جيدة على طريق الدفاع عن لقبه الأوروبي حيث يحل الفريق ضيفا على لوكوموتيف موسكو الروسي عندما تقام فعاليات الجولة الثانية من مباريات دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

ويتطلع البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن إلى تسجيل أول أهدافه في البطولة الأوروبية بالموسم الحالي، علما بأنه سجل عشرة أهداف مع الفريق في خمس مباريات خاضها بالدوري الألماني (بوندسليغا) هذا الموسم ليتصدر قائمة هدافي البوندسليغا حاليا.

ولم ينجح ليفاندوفسكي في هز الشباك خلال مباراة أتلتيكو لكنه سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) في مباراة الفريق بالدوري الألماني يوم السبت، ليقود الفريق إلى الفوز الكبير 5 – 0 على إنتراخت فرانكفورت.

وقال جيروم بواتينغ مدافع بايرن “روبرت ليفاندوفسكي مهاجم يصعب الدفاع أمامه… لأنه يمتلك كل شيء، ولديه إمكانية التسجيل بالقدمين اليسرى واليمنى وبالرأس”. وأضاف “يتحرك ليفاندوفسكي بشكل رائع ويظل متيقظا. هذا يجعله أفضل مهاجم في العالم حاليا”.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة الأولى، يحل لوكوموتيف موسكو ضيفا على أتلتيكو مدريد الذي يحاول استعادة الاتزان ولكنه يفتقد جهود مهاجمه دييغو كوستا للإصابة.

تجنب الهزيمة

إنتر ميلان سيحل ضيفا على شاختار في مباراة ثأرية للثاني
إنتر ميلان سيحل ضيفا على شاختار في مباراة ثأرية للثاني

سيحاول ريال مدريد الإسباني حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب دوري أبطال أوروبا (13 لقبا) تحاشي خسارة ثانية تواليا في مستهل مشواره القاري، وذلك عندما يحل ضيفا على بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية.

وتضم المجموعة أيضا إنتر ميلان الإيطالي وشاختار دانيتسك الأوكراني. وسقط الفريق الملكي على ملعبه بصورة مفاجئة أمام شاختار 2 – 3 في مباراة أراح خلالها مدربه الفرنسي زين الدين زيدان بعض لاعبي الصف الأول في الشوط الأول الذي تخلف فيه 0 – 3، قبل أن يزج بهم في الثاني من دون أن ينجح في الخروج ولو بنقطة واحدة.

لكن مدريد يدخل المباراة منتشيا بفوزه في الكلاسيكو على غريمه التقليدي برشلونة 3 – 1 في عقر دار الأخير ملعب كامب نو في مباراة ظهر فيها فريق العاصمة مصمما على محو خسارتين متتاليتين، والأخرى كانت في الدوري المحلي على أرضه أيضا 0 – 1 أمام قادش العائد إلى الدرجة الأولى لأول مرة منذ موسم 2005 – 2006.

ويأمل قائد الفريق وقطب دفاعه سيرجيو راموس أن يكون فريقه خرج من الأزمة المرحلية التي مر بها بعد الفوز اللافت على الفريق الكتالوني بقوله “دائما ما يمر أي فريق خلال الموسم بفترة سيئة ونأمل أن تكون هذه الأزمة استمرت أسبوعا لا أكثر”.

أما زيدان الذي قاد ريال مدريد إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا 3 مرات تواليا من 2016 إلى 2018 وإلى لقب الدوري المحلي الموسم الفائت، فأكد ثقته بلاعبي فريقه بقوله “لقد فزت بالكثير من الألقاب مع هؤلاء اللاعبين. سأبقى معهم إلى النهاية”.

وكان زيدان اعترف بمسؤوليته عن الخسارتين أمام قادش وشاختار بقوله “لطالما قمت بانتقاد ذاتي دائما، إنه الحافز الذي يدفعني إلى التطوير. بعد الخسارة، كل الانتقادات تصب عليك كونك المدرب وهذا أمر طبيعي”.

المباراة بين أتالانتا وأياكس متكافئة إلى حد كبير، علما بأن أتالانتا سيخوض أول مباراة في دوري الأبطال على ملعبه

وفي المباراة الثانية، يحل إنتر ميلان ضيفا على شاختار في مباراة ثأرية للثاني الذي خسر أمام منافسه بخماسية نظيفة في نصف نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) لدى استئناف النشاط في أغسطس الماضي، قبل أن يخسر الفريق الإيطالي النهائي أمام إشبيلية الإسباني 2 – 3.

ويعول الفريق الإيطالي بقيادة مدربه المحنك أنطونيو كونتي على هدافه البلجيكي روميلو لوكاكو الذي سجل 10 أهداف هذا الموسم في مختلف المسابقات وأنقذ فريقه من الخسارة على أرضه في الجولة الأولى بإدراكه التعادل 2 – 2 مع بوروسيا مونشنغلادباخ.

وفي المجموعة الرابعة، يستضيف ليفربول فريق ميديتيلاند الدنماركي ويحل أياكس ضيفا على أتالانتا الذي فاز على الفريق الدنماركي 4 – 0 في الجولة الأولى ليتصدر المجموعة بفارق الأهداف أمام ليفربول الذي فاز على أياكس 1 – 0 في نفس الجولة.

وقد تشهد المباراة عودة المدافع كوستاس تسيميكاس ولاعب الوسط تياغو ألكانتارا إلى صفوف ليفربول بعد التعافي من الإصابة، فيما يستمر غياب فيرجيل فان دايك وأليكس تشامبرلين حيث يعانيان من إصابة في الركبة ستبعدهما لفترة طويلة.

وكانت مباراة ليفربول أمام شيفيلد يونايتد بالدوري الإنجليزي شهدت عودة حارس المرمى البرازيلي أليسون بيكر إلى صفوف ليفربول بعد غياب لثلاثة أسابيع بسبب إصابة في الكتف. وقال يورغن كلوب المدير الفني لليفربول “عودة أليسون لتشكيلة الفريق تمثل دعما قويا لنا جميعا… غاب أليسون لثلاثة أسابيع. ولهذا، أشعر بالسعادة عندما يمنحنا الضوء الأخضر ويؤكد أنه جاهز”.

مواجهة متكافئة

غراف

تمثل المباراة الأخرى في المجموعة بين أتالانتا وأياكس مواجهة متكافئة إلى حد كبير، علما بأن أتالانتا سيخوض أول مباراة في دوري الأبطال على ملعبه بعد التجديد حيث خاض فعاليات الموسم الماضي في البطولة ذاتها على ملعب “جوزيبي ميازا” في ميلانو.

واستعد أياكس لهذه المواجهة الصعبة بفوز تاريخي ورقم قياسي عندما اكتسح فينلو 13 – 0 ليستعيد اتزانه سريعا بعد الهزيمة 0 – 1 أمام ليفربول في الجولة الأولى من البطولة الأوروبية.

وفي المجموعة الثالثة، يحل مانشستر سيتي الإنجليزي، الذي يعاني من تفاقم أزمة الإصابات في صفوفه، ضيفا على مرسيليا الفرنسي، ويلتقي بورتو البرتغالي مع أولمبياكوس اليوناني.

وبعد أربعة شهور من الغياب عن صفوف الفريق بسبب الإصابة في الركبة، عاد المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو للمشاركة مع مانشستر سيتي لكنه تعرض سريعا لإصابة عضلية ستحرمه من المشاركة في المباراة.

ولكن الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني للفريق يمكنه الاعتماد الآن على كيفن دي بروين ورحيم ستيرلينغ. وفاز مانشستر على بورتو 3 – 1 في الجولة الأولى التي شهدت أيضا فوز أولمبياكوس على مرسيليا 1 – 0.

23