بايرن يتطلع إلى إنهاء الإخفاق بالدوري الألماني

الثلاثاء 2016/10/18
في مفترق طرق

برلين - رغم تربع بايرن ميونيخ على صدارة الدوري الألماني، إلا أن جماهيره تشعر بالقلق عقب إخفاق الفريق في تحقيق أي فوز خلال مبارياته الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات، فيما فشل غريمه التقليدي بوروسيا دورتموند في اغتنام فرصة تخبط منافسه البافاري العتيد.

وانتقد كارل هاينز رومينيغيه رئيس مجلس إدارة بايرن مستوى الفريق خلال تعادله المخيب (2-2) مع مضيفه إينتراخت فرانكفورت، حيث قال “بالنظر إلى المستوى الذي قدمه الفريق في الشوط الأول، فإن هذا ليس بايرن ميونيخ”.

وأضاف رومينيغيه “ينبغي علينا الظهور بإيقاع آخر يتسم بالسرعة بحلول يوم الأربعاء القادم (أمام إيندهوفن الهولندي ببطولة دوري أبطال أوروبا)، وإلا فإننا سوف نعاني من مشكلات”.

ويثار الجدل في الوقت الحالي حول مستوى بايرن هذا الموسم، رغم تصدر الفريق بطولة الدوري الألماني، بفارق نقطتين أمام أقرب ملاحقيه كولن ولايبزيغ، وتحقيقه نتائج ليست بالسيئة.

ولم يخسر بايرن سوى مباراة واحدة فقط، كانت أمام مضيفه أتلتيكو مدريد الأسباني بدوري الأبطال، خلال لقاءاته العشرة الأولى التي خاضها تحت قيادة مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي في مختلف المسابقات، وهو ما لا يشكل وصمة عار بالنسبة إلى الفريق.

شك وحيرة

غير أن تشكيك رومينيغيه في مستوى أداء لاعبي بايرن علانية في مثل هذه الفترة المبكرة من فترة تولي أنشيلوتي قيادة الفريق يوحي بأن الفريق لا يسير على الطريق الصحيح.

واعترف أنشيلوتي عقب لقاء فرانكفورت قائلا “لم تكن طريقة لعبنا جيدة، وهذا هو السبب في عدم ظهورنا بشكل قوي”.

وأضاف أنشيلوتي “أتمنى ألا يتكرر ذلك مجددا. كنا في الشوط الثاني أفضل، وحققنا في النهاية التعادل (2-2) وهي تبدو نتيجة عادلة”.

وربما عانى بايرن من سوء الحظ خلال مباراتيه الأخيرتين بالدوري الألماني، حيث بدا أن هدف التعادل الذي سجله فرانكفورت جاء من تسلل، فيما أهدر الفريق عدة فرص محققة خلال تعادله (1- 1) أمام ضيفه كولن.

ولكن مثل تلك العثرات الطفيفة تبدو واردة في عالم كرة القدم. وصرح توماس مولر نجم بايرن “لم نلعب كما كنا نريد على الإطلاق. لقد أخذ فرانكفورت زمام المبادرة إلى حد بعيد، وهو أمر لم يعتد عليه لاعبو بايرن، ولا نريد أن نعتاد عليه أيضا”.

وأوضح مولر “تلقينا هدف التعادل رغم معاناة فرانكفورت من النقص العددي عقب طرد أحد لاعبيه. نحن ندرك الخطر الذي يداهمنا، ولكننا نرتكب حاليا العديد من الأخطاء كفريق واحد، سواء بالكرة أو من دونها”.

وتراجع أداء الفريق بشكل ملحوظ منذ رحيل مدربه السابق الأسباني جوسيب غوارديولا، ولكن بايرن عادة ما يتسم بالقوة الكافية للفوز محليا دون أن يلعب بشكل جيد.

وبينما يواصل كولن ولايبزيغ، صاحبا المركزين الثاني والثالث على الترتيب، ملاحقتهما لبايرن، فإن النتائج المتعثرة التي مازال يعاني منها بوروسيا دورتموند، منحت مساحة من التنفس أمام بايرن رغم إهداره للنقاط.

الحاجة إلى العمل

رغم أن دورتموند، الذي يحتل المركز الخامس في ترتيب المسابقة بفارق أربع نقاط خلف بايرن، قدم بعضا من العروض الرائعة هذا الموسم، إلا أن هزيمته أمام لايبزيغ، الصاعد حديثا للبطولة، وبايرليفركوزن، ثم تعادله (1-1) مع ضيفه هيرتا برلين الجمعة الماضي، كشفت عن حاجة الفريق إلى الكثير من العمل.

ولعب دورتموند أمام هيرتا دون عدد من عناصره الأساسية بسبب الإصابة، غير أن سيباستيان روده لاعب وسط الفريق لا يرى ذلك سببا لظهور الفريق بشكل باهت في اللقاء.

وصرح روده عقب المباراة قائلا “كان بإمكاننا تقديم أداء أفضل”. وأشار روده “لقد تحدثنا قبل المباراة أننا لسنا بحاجة إلى أي أعذار. بغض النظر عن الإصابات التي نعاني منها”.

وعقب إنفاق دورتموند أكثر من مئة مليون يورو (110 ملايين دولار) لضمّ لاعبين جدد خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، وهو ما يفوق ما أنفقه بايرن أو أيّ ناد آخر في بوندسليغا، فإنه ليس بإمكانه من الناحية العملية أن يبرر نتائجه المخيبة بسبب نقص الصفوف.

23