بايرن يخوض اختبارا صعبا في مواجهة فولفسبورغ

تدور اليوم جولة جديدة من المباريات في مختلف الدوريات الأوروبية، إذ يشهد الدوري الألماني مواجهة مهمة لفريق بايرن ميونيخ ضد فولفسبورغ، وفي أسبانيا يأمل أتلتيكو مدريد في انتصاره الرابع على حساب ضيفه خيتافي، وفي فرنسا يبحث سان جرمان عن العودة إلى سكة الانتصارات.
الثلاثاء 2015/09/22
مواجهة ثأرية بين البافاري والكتيبة الخضراء

برلين - سيكون بايرن ميونيخ أمام فرصة اختبار جهوزيته للفوز باللقب مجددا عندما يستضيف وصيفه فولفسبورغ اليوم الثلاثاء في المرحلة السادسة من الدوري الألماني.

واستهل فريق المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا حملة الدفاع عن لقبه بشكل مثالي من خلال الفوز بمبارياته الخمس الأولى، كما أنه بدأ مشواره في دوري أبطال أوروبا بالفوز على مضيفه أولمبياكوس اليوناني 3-0 وتأهل أيضا إلى الدور الثاني من مسابقة الكأس التي يحمل لقبها منافسه المقبل.

ويبدو بايرن على أتم الاستعداد للفوز باللقب للمرة الرابعة على التوالي والـ26 في تاريخه (رقم قياسي)، لكن الاختبار المقبل ضد فولفسبورغ سيكون الأقوى له حتى الآن خصوصا أن الأخير لم يذق طعم الهزيمة هذا الموسم وفاز في ثلاث من مبارياته الخمس، كما تخطى سسكا موسكو الروسي (1-0) في مستهل مشواره في دوري أبطال أوروبا وبلغ أيضا الدور الثاني من مسابقـة الكأس المحلية.

ومن المتوقع أن يستعيد بايرن خدمات مهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي غاب عن لقاء السبت ضد دارمشتات (3-0) بسبب إصابة في كاحله، كما من المتوقع أن يعود توماس مولر إلى التشكيلة الأساسية بعدما أراحه غوارديولا بإبقائه السبت على مقاعد الاحتياط قبل أن يزج به في الدقائق الـ22 الأخيرة.

مركز الثقل

وسيكون مولر وليفاندوفسكي مجددا مركزا الثقل في النادي البافاري خصوصا أنهما سجلا معا 9 أهداف في المباريات الخمس الأولى، فيما يحتاج فولفسبورغ إلى أن يكون مهاجمه الهولندي باس دوست في كامل تركيزه إذا ما أراد أن يكون له أي دور في مواجهة اليوم، وذلك بعدما عاقبه المدرب ديتر هيكينغ بإبقائه على مقاعد الاحتياط السبت ضد هرتا برلين قبل أن يقحمه في المباراة عندما كانت النتيجة متعادلة 0-0.

فولفسبورغ لم يسبق أن فاز على منافسه في ميونيخ حتى خلال الموسم الذي توج فيه بطلا للمرة الأولى عام 2009

ونجح دوست بوضع فريقه في المقدمة بعد 5 دقائق فقط على دخوله إلى المباراة التي انتهت بفوز وصيف البطل 2-0، ليحصل مجددا على رضا هيكينغ الذي كان ممتعضا من مهاجمه الهولندي الذي عكر تمارين الفريق بسبب انزعاجه من قرار مدربه بإخراجه من المباراة أمام سسكا موسكو.

وتحدث هيكينغ عن ما قام به دوست، قائلا “تصرف وكأن أحدا قد انتزع منه ألعابه، هذا الأمر لا ينفع معنا. إنه تصرف أناني ونحن بغنى عن ذلك. إذا اعتقد بأن هذه هي الطريقة المناسبة التي يجب أن ينتهجها، فربما هو في المكان الخاطئ هنا في فولفسبورغ”.

ومن المتوقع أن يحتفظ الدنماركي نيكلاس بندتنر بمكانه في التشكيلة الأساسية أمام بايرن بعد أن بدأ لقاء السبت أمام هرتا برلين.

ومن المؤكد أن المباراة تحمل نكهة ثأرية بالنسبة إلى بايرن الذي خسر مواجهتيه الأخيرتين مع رجال هيكينغ الذين أسقطوا النادي البافاري 4-1 في المرحلة الـ18 من الموسم الماضي ثم تغلبوا عليه بركلات الترجيح في الكأس السوبر عشية انطلاق الموسم الحالي بعد تعادلهما 1-1، لكن لم يسبق للفريق الأخضر والأبيض أن فاز على منافسه في ميونيخ حتى خلال الموسم الذي توج فيه بطلا للمرة الأولى والأخيرة عام 2009.

وفي الدوري الأسباني تفتتح الجولة الخامسة اليوم الثلاثاء، بثلاث مباريات حيث يسعى أتلتيكو مدريد إلى انتصاره الرابع على حساب ضيفه خيتافي.

يغيب كوكي لاعب وسط أتلتيكو مدريد عن مباراة فريقه أمام خيتافي بسبب إصابة عضلية في الفخذ الأيمن حسبما أفاد الفريق الطبي للنادي الذي لم يحدد المدة التي سيحتاجها للتعافي.

وأوضح بيان الروخي بلانكوس أن “حالة كوكي قيد التحسن على الرغم من أن التعافي من هذا النوع من الإصابات يحتاج إلى أسبوع على الأقل وبالتالي قد لا يتمكن أيضا من المشاركة في مباراة فريقه أمام فياريال يوم السبت في الجولة السادسة من الليغا”.

رين يسعى إلى الاستفادة من تواضع مستوى غازيليك أجاكسيو، للمحافظة على الفارق الذي يفصله عن سان جرمان

وغادر كوكي الملعب خلال مباراة إيبار في الدقيقة 61 ودفع الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد بمواطنه أنخل كوريا محله ليسجل بمجرد دخوله أرض الملعب أول هدفي اللقاء الذي انتهى لصالح الروخي بلانكوس بهدفين نظيفين. فيما يلعب إسبانيول مع فالنسيا في مباراة بين فريقين يتساويان في النقاط (6 لكل منهما)، وغرناطة مع ريال سوسييداد.

تعثر ثالث

يأمل باريس سان جرمان في أن يعود إلى سكة الانتصارات عندما يتواجه اليوم الثلاثاء مع ضيفه غانغان في المرحلة السابعة من الدوري الفرنسي.

ويدخل فريق المدرب لوران بلان إلى اللقاء وهو مدرك بأن أي تعثر جديد سيتسبب في فقدانه للصدارة المهددة من قبل 5 فرق منافسة كونه لا يتقدم سوى بفارق نقطة عن رين وسانت اتيان بعد اكتفائه بالتعادل في مباراتيه الأخيرتين ضد بوردو (2-2) ورينس (1-1).

ويأمل النادي الباريسي الذي لم يخسر أي مباراة هذا الموسم، أن يعود إلى سكة الانتصارات وأن يتمكن مهاجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش من الوصول إلى الشباك بعد أن فشل في تسجيل أي هدف حتى الآن.

ولن تكون المباراة سهلة أمام غانغان القادم من فوز على غازيليك أجاكسيو (2-1) ما سمح له بأن يكون ثامنا برصيد 9 نقاط من ثلاثة انتصارات مقابل ثلاث هزائم، لكن النادي الباريسي يملك الخبرات التي تخوله التعامل مع الضغط كما يحظى بالمساندة الجماهيرية التي ساهمت في الفوز الكاسح الذي حققه على منافسه (6-0) في المباراة الأخيرة بينهما على “بارك دي برينس”.

ومن جهته يسعى رين إلى الاستفادة من تواضع مستوى مضيفه غازيليك أجاكسيو، القابع في ذيل الترتيب مع نقطة يتيمة، للمحافظة أقله على فارق النقطة الذي يفصله عن سان جرمان، وذلك بعدما اكتفى في المرحلة السابقة بالتعادل أيضا مع ضيفه ليل (1-1).

23