بايرن يظفر بلقب الدوري الألماني قبل أربع جولات على النهاية

الثلاثاء 2015/04/28
كتيبة غوارديولا تؤكد هيمنتها على البونديسليغا

برلين - ظفر بايرن ميونخ بلقبه الـ25 في تاريخه بالدوري الألماني بعدما قدم موسما رائعا لم يخسر خلاله سوى مباراتين، وسوف نستعرض مشوار العملاق البافاري إلى حدود فوزه باللقب الثمين.

نجح فريق بايرن ميونخ في إحراز لقبه الثالث على التوالي في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد هزيمة فولفسبورغ أمام مضيفه بروسيا مونشنغلادباخ ليتقدم الفريق البافاري بفارق لا يمكن تعويضه بلغ 15 نقطة قبل أربع جولات على النهاية.

وفاز بايرن 1-0 على هيرتا برلين لكن تعيّن عليه الانتظار حتى يخوض فولفسبورغ صاحب المركز الثاني مباراته. وسجل ماكس كروس مهاجم غلادباخ هدف الفوز في الدقيقة 90 ليقود فريقه إلى الانتصار 1-0، وهي نتيجة أنهت أي فرصة حسابية لفولفسبورغ في اللحاق بالفريق البافاري.

ولقب الدوري الألماني هو الثاني لمدرب بايرن بيب غوارديولا في ثاني موسم له مع الفريق حيث يسعى إلى تكرار ثلاثية الألقاب التي نالها النادي البافاري قبل أشهر من قدومه في 2013. وقال كارل هاينز رومنيغه الرئيس التنفيذي لبايرن في بيان “من الرائع الدفاع عن لقبنا وليس بوسعي سوى تهنئة المدرب واللاعبين”.

وأضاف “أبلى الفريق بلاء حسنا في عام بعد كأس العالم التي شارك فيها العديد من لاعبينا”. ويلتقي بايرن – الفائز بثنائية الدوري والكأس المحليين الموسم الماضي- مع برشلونة في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا كما بلغ قبل نهائي كأس ألمانيا، حيث سيواجه بروسيا دورتموند.

لا يمكن لأحد أن يغفل عن حقيقة امتلاك نادي بايرن ميونخ الألماني للعديد من النجوم الكبار بين صفوفه

وقال فرانز بيكنباور الرئيس الشرفي لبايرن “يمكن مقارنة 25 لقبا باليوبيل الفضي. قدم الفريق عروضا استثنائية في النصف الأول من الموسم رغم كأس العالم المرهقة. اللقب 25 يستحق إشارة خاصة”.

ورغم معاناته من إصابات لاعبين أساسيين طيلة الموسم بينهم باستيان شفاينشتايغر وفرانك ريبري وفيليب لام إلا أن بايرن أظهر أعصابا حديدية وأطاح بجميع منافسيه المحليين في الدوري. وهيمن بايرن منذ البداية مع تراجع دورتموند، وصيف البطل الموسم الماضي، بينما برز فولفسبورغ كمنافس على اللقب لفترة قصيرة فقط قبل أن يتسع الفارق بين الفريقين.

وكتب لاعب الوسط خابي مارتينيز – أحد الذين غابوا لفترة طويلة بسبب الإصابة – في حسابه على موقع تويتر “من الرائع الفوز بثلاثة ألقاب للدوري في ثلاثة مواسم مع بايرن. يوم الأحد كان من الأيام السعيدة جدا”. وخسر مرتين هذا الموسم وتلقى مرماه 13 هدفا في 30 مباراة وهو رقم قياسي في هذه المرحلة من الدوري.

وقال رومنيغه “ستكون هناك احتفالات كبيرة بلا شك. لكن كل شيء في الوقت المناسب”. ولدى بايرن الآن 25 لقبا في الدوري الألماني بينها الفترة التي سبقت انطلاق دوري الدرجة الأولى الحالي في 1963.

لا يمكن لأحد أن يغفل عن حقيقة امتلاك نادي بايرن ميونخ الألماني للعديد من النجوم الكبار بين صفوفه، إلا أن هناك لاعبا واحدا يعد رمزا فريدا لهذا الفريق، بفضل أرقامه القياسية وإنجازاته المهمة، إنه نجم خط وسط المنتخب الألماني باستيان شفانيشتايغر. وقد أصبح لاعب وسط الميدان البالغ من العمر 30 عاما محط كل عبارات الإشادة والإطراء بعد أن تمكن النادي البافاري من حسم لقب بطولة الدوري الألماني هذا الأسبوع.

فريق بايرن أظهر أعصابا حديدية وأطاح بجميع منافسيه المحليين في الدوري، وهيمن منذ البداية مع تراجع دورتمون

ولم يكن هدف الفوز الذي سجله شفانيشتايغر في مباراة فريقه أمام هيرتا برلين السبت الماضي قد مهد الطريق تماما أمام بايرن ميونخ للتتويج بلقب المسابقة المحلية وحسب، ولكنه أيضا منح هذا اللاعب لقب البطل التاريخي للكرة الألمانية أيضا.

وعادل شفانيشتايغر رقم اللاعبين أوليفر كان ومحمد شول أسطورتي الكرة الألمانية في عدد مرات التتويج بلقب بطولة الدوري الألماني، بعد حصوله هذا الأسبوع على اللقب الثامن له في مسيرته، إلا أن قائد منتخب “الماكينات” حقق هذا الإنجاز خلال 12 موسما فقط، أي ما يقرب من نصف المدة التي احتاجها اللاعبان سابقا الذكر لتحقيق نفس الإنجاز.

وبالإضافة إلى ذلك، توج شفانيشتايغر بلقب بطولة كأس ألمانيا سبع مرات بواقع بطولة إضافية عن عدد البطولات التي حققها الحارس التاريخي للمنتخب الألماني أوليفر كان في نفس المسابقة. وبهذا، يبلغ عدد الألقاب التي حصل عليها شفانيشتايغر، الذي ينتهي تعاقده مع بايرن ميونخ العام المقبل، 15 بطولة محلية، وهو الرقم الذي لم يصل إليه أي لاعب آخر في المسابقات الألمانية.

وبعد تعافيه من إصابة في الكاحل ومن فيروس الإنفلونزا الذي أبقاه حبيس الفراش طوال عشرة أيام، عاد النجم الألماني إلى التشكيلة الأساسية لبايرن ميونخ من الباب الكبير. وأشاد ماتياس سامر مدير الكرة بالنادي البافاري بشفانيشتايغر القائد الثاني للفريق قائلا “لقد تعامل مع الأمر كقائد حقيقي”.

وأضاف سامر “وجوده هنا مهم للغاية بالنسبة إلينا بخبرته وتألقه وبأدائه المتميز”، في إشارة إلى نجم خط وسط فريقه الذي من المحتمل أن يعود مجددا للجلوس على مقاعد البدلاء خلال المباراة أمام بروسيا دورتموند في الدور قبل النهائي من بطولة كأس ألمانيا.

23