بايرن ينشد مواصلة زحفه نحو لقب خامس في الدوري الألماني

تشهد الدوريات الأوروبية لقاءات حماسية وقوية نهاية الأسبوع، على غرار الدوري الألماني الذي يستعيد نشاطه بعد توقف دام شهرا، حيث تسعى فرق المقدمة إلى مواصلة سعيها نحو اللقب.
الجمعة 2017/01/20
نجوم البافاري يتأهبون

برلين - يعاود الدوري الألماني لكرة القدم نشاطه بعد توقف دام شهرا، حيث يبحث بايرن ميونيخ عن مواصلة سعيه نحو إحراز لقبه الخامس تواليا، عندما يحل ضيفا على هوفنهايم في افتتاح المرحلة السابعة عشرة، الجمعة.

وكان الفريق البافاري قد أنهى دور الذهاب بفوز معنوي كبير على وصيفه لايبزيغ مفاجأة الموسم وابتعد عنه بفارق 3 نقاط. وطالب جناح بايرن ميونيخ الهولندي أريين روبن فريقه بتوجيه رسالة شديدة اللهجة إلى منافسيه الآخرين عندما يلتقي فريقه هوفنهايم على ملعب شفارزفالد شتاديوم حيث يعتبر صاحب الأرض صعب المراس.

وقال روبن الذي جدد عقده مع بايرن حتى يونيو عام 2018 قبل فترة وجيزة “نتطلع قدما إلى معاودة النشاط المحلي. نريد بكل تأكيد تحقيق الفوز في مباراتنا الأولى وتوجيه رسالة”.

وتابع “نريد استرجاع إيقاعنا بأقصى سرعة وأعتقد أن مستوانا تحسن لكن الكلام لا يفيد يجب أن نظهر ذلك على أرضية المستطيل الأخضر”. وكشف روبن الذي بلغ الثالثة والثلاثين الاثنين الماضي، أنه يريد الاستمتاع بالأشهر الـ18 المتبقية له في صفوف بايرن ميونيخ قبل التفكير في مستقبله.

وكان بايرن ميونيخ قد خاض معسكرا تدريبيا في قطر استمر أسبوعا، علما أنه يستعد لمواجهة قوية أوروبيا مع أرسنال الإنكليزي في دوري أبطال أوروبا منتصف الشهر المقبل.

استعادة التوازن

في المقابل، يريد لايبزيغ الصاعد هذا الموسم إلى الدرجة الأولى والذي قلب التوقعات رأسا على عقب باحتلاله المركز الأول لفترة طويلة قبل التنازل عنه لمصلحة بايرن منتصف الشهر الماضي، استعادة توازنه بعد السقوط في مباراته الأخيرة أمام المتصدر (0-3) في مباراة أكملها بعشرة لاعبين منذ منتصف الشوط الأول بعد طرد أحد لاعبيه، ويستقبل لايبزيغ إينتراخت فرانكفورت الرابع والذي بدوره فاجأ النقاد من خلال نتائجه الإيجابية.

وكان فرانكفورت قد تحاشى السقوط إلى الدرجة الثانية بصعوبة وبقي بين أندية النخبة بعد أن خاض الملحق ضد ثالث هذه الدرجة. لكن كتيبة المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش حققت نتائج رائعة هذا الموسم بفضل تألق لاعب الوسط مارك فابيان الذي سجل 3 أهداف وساهم بأربع تمريرات حاسمة في الأشهر الأخيرة. والفريق يتمتع بدفاع صلب لم يُخترق سوى 12 مرة في 16 مرحلة وهو صاحب ثاني أفضل دفاع في البوندسليغا بعد بايرن ميونيخ.

في حال فشل الريال في تحقيق الفوز على مالقة الثالث عشر، ستكون الفرصة متاحة لإشبيلية وبرشلونة باقتناص الصدارة

ويتعين على بوروسيا دورتموند السادس اللعب لفترة دون هدافه الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ المشارك في صفوف منتخب بلاده في كأس الأمم الأفريقية، وذلك عندما يحل ضيفا على فيردر بريمن الجريح. وسيخسر دورتموند على الأرجح أيضا جهود مهاجمه الكولومبي أدريان راموس الذي يتردد بأنه في طريقه إلى الدوري الصيني وتحديدا نادي شونغبينغ دانغداي ليفان.

ويعاني فريق المدرب توماس توخيل من إصابات أيضا، إذ خرج لاعب الوسط المؤثر زفن بندر مصابا خلال مباراة فريقه الودية ضد بادربورن من الدرجة الثالثة (6-1) السبت الماضي في كاحله، في حين يحوم الشك حول مشاركة المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي والمدافع اليوناني سقراطيس.

وخلال فترة التوقف قام فريقان بتغيير الجهاز الفني وهما دارمشتادت الذي استعان بثورستن فرينغز، في حين تعاقد بوروسيا مونشنغلادباخ مع ديتر هيكينغ مدرب فولفسبورغ السابق بدلا من أندريه شوبيرت. وفي المباريات الأخرى، يلتقي شالكه مع إينغولشتادت، وفولفسبورغ مع هامبورغ وأوغسبورغ مع هوفنهايم، ودارمشتات مع بوروسيا مونشنغلادباخ، وباير ليفركوزن مع هرتا برلين، وماينتس مع كولن.

سيكون ريال مدريد المتصدر مطالبا بردة فعل سريعة عندما يستقبل مالقة السبت في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، فيما يتربص له إشبيلية الثاني وبرشلونة الثالث. وخسر الفريق الملكي السبت الماضي أمام إشبيلية (1-2) للمرة الأولى في الدوري عندما كان متقدما في الدقائق الخمس الأخيرة، فتوقفت سلسلته من 40 مباراة دون خسارة في مختلف المسابقات (رقم قياسي إسباني).

لكن فريق المدرب الفرنسي زين الدين مني بخسارة ثانية الأربعاء أمام ضيفه سلتا فيغو (1-2) في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس، وهو ما جعل ناقوس الخطر يدق في الأروقة المدريدية.

ثقة متزعزعة

قال لاعب وسط الريال البرازيلي كاسيميرو إن ثقة اللاعبين تزعزعت بعد خسارتين متتاليتين “هذه الخسارة مقلقة لأن ريال مدريد لا يجب أن يخسر. السقوط أمام إشبيلية ألحق الأذى بنا”. كما اعترف زيدان أن الريال يمر بفترة صعبة “نمر بفترة صعبة حاليا لكن لا يمكن أن نقدم أي أعذار، فنحن ريال مدريد، يتعين علينا أن نواصل العمل والتفكير في المباراة المقبلة. أنا واثق من قدرتنا على تخطي هذه المرحلة”.

وفي حال فشل الريال في تحقيق الفوز على مالقة الثالث عشر والذي خسر مبارياته الثلاث الأخيرة، ستكون الفرصة متاحة لإشبيلة وبرشلونة باقتناص الصدارة الأحد. ويحل إشبيلية، الثاني بفارق نقطة عن الريال وبمباراة أكثر، على أوساسونا متذيل الترتيب.

وفي وقت لم يفز فيه أوساسونا سوى بمباراة يتيمة على أرض إيبار، يعيش إشبيلية مرحلة رائعة، إذ فاز في مبارياته الأربع الأخيرة، بينها الفوز على الريال، وبلغ ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا حيث سيواجه لاعبو المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي ليستر سيتي حامل لقب الدوري الإنكليزي. أما برشلونة الثالث بفارق نقطة عن إشبيلية، فيحل على إيبار التاسع والصعب عادة على أرضه.

وكثر الحديث في الآونة الأخيرة حول تمديد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عقده مع برشلونة الذي ينتهي في صيف 2018. ونفى وكلاء اللاعب حديثا زعمت مجلة “كوتش ماغازين” الرياضية أنها أجرته حصريا مع أفضل لاعب في العالم خمس مرات، تحدث فيه عن بقائه مع برشلونة طالما أراد النادي الكاتالوني ذلك. وربطت تقارير عدة بين تأخر تمديد عقد ميسي الذي ينتهي في يونيو 2018، وعروض مغرية من مانشستر سيتي الإنكليزي وباريس سان جرمان الفرنسي.

برشلونة صاحب أقوى هجوم في الدوري يغيب عنه قلب دفاعه الأرجنتيني المخضرم خافيير ماسشيرانو بسبب الإيقاف بعد تراكم 5 إنذارات في المباراة الأخيرة ضد لاس بالماس (5-0). وبعد فوزه بثلاث مباريات على التوالي، يحل أتلتيكو مدريد الرابع على أتلتيك بلباو السابع في مباراة قوية.

وفي باقي المباريات، يلعب الجمعة لاس بالماس مع ديبورتيفو لا كورونيا، والسبت إسبانيول مع غرناطة، وألافيس مع ليغانيس، وفياريال مع فالنسيا، والأحد ريال بيتيس مع سبورتينغ خيخونو وريال سوسييداد مع سلتا فيغو.

23