بايرين ميونيخ حصاد محلي وفير وخيبة أوروبية

الاثنين 2014/05/12
المدرب الأسباني يفشل في المحافظة على اللقب الأوروبي

ميونيخ - فرض فريق بايرن ميونيخ هيمنته على الموسم الحادي والخمسين من الدوري الألماني لكرة القدم وحسم لقب "البوندسليغا" في مارس الماضي، ولكنه لم يكن الفريق الوحيد الذي حقق إنجازا يستحق الاحتفال مع إسدال الستار على فعاليات الموسم، السبت.

وبعد الفوز بثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، واجه الأسباني بيب غوارديولا، المدير الفني الجديد للنادي البافاري، صعوبات جمّة في السير على نفس نهج سلفه يوب هاينكس.

وفي بداية الموسم تقدم بايرن ميونيخ في جميع المنافسات مثل “آلة الكترونية” لا تعرف معنى الخطأ، حيث حطم النادي البافاري جميع منافسيه وحطم الرقم القياسي لهامبورغ في عدد المباريات المتتالية التي خاضها الفريق دون أية هزيمة.

ولكن الفوز بلقب البوندسليغا للمرة الرابعة والعشرين في وقت قياسي، صاحبته بعض المشاكل، حيث تراجع أداء اللاعبين وتعرض الفريق لهزائم دون داع في الدوري المحلي، كما فشل الفريق في تقديم أفضل ما لديه في دوري أبطال أوروبا.

وكان الخروج من المربع الذهبي لدوري الأبطال على يد المارد الأسباني ريال مدريد، محبطا جدا، ولكن غوارديولا رفض أن تؤثر موجة الحزن على احتفالات الفريق باستلام درع البوندسليغا، أول أمس السبت، خلال الجولة الأخيرة من الدوري الألماني.

وقال غوارديولا للجماهير التي احتشدت في مارين بلاتز، “إنني فخور بالفريق، ونحن فخورون بكم".

وفي حال فاز بايرن بلقب كأس ألمانيا عندما يلاقي بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية في برلين يوم 17 مايو الجاري، فإن قليلين فقط من سيعتقدون بأن هذا الموسم صاحبه الفشل بالنسبة إلى النادي البافاري.

وأوضح الجناح الهولندي الدولي آريين روبن خلال مراسم استلام درع البوندسليغا “علينا أن نستمتع، علينا أن نحتفل..وعليكم أن تحتفلوا. إذا احتفلنا بالشكل الملائم فإن ذلك سيجعلنا أكثر قوة يوم السبت (في نهائي كأس ألمانيا).

واجه الأسباني غوارديولا المدير الفني للنادي البافاري، صعوبات جمة في السير على نفس نهج سلفه يوب هاينكس

ولم تشفع تتويجات جوارديولا المحلية والأوروبية خلال مسيرته الرياضية، بالنجاح مع فريق بايـــرن ميونيخ، حيث فاز كلاعب مع برشلونة بالدوري الإسباني ست مــــــــرات وبكأس ملك إسبانيا مرتين وبكأس السوبر مرة واحدة. وفاز ببطولة أوروبا سنة 1992. وانطلق جوارديولا رسميا مع بايرن ميونيخ يوم 16 يناير عام 2013, عندما تم الأعلان عن أنه سيتولى منصب المدير الفني لنادي بايرن ميونيخ الألماني في البوندسليغا بعد موسم 2012-13, ليحل محل يوب هاينكس الذي من المقرر أن يتقاعد.

وقُدم للصحافة كمدرب للبايرن ميونيخ يوم 24 يونيو عام 2013, وقد تحدث الأسباني الألمانية بشكل مثير للأعجاب امام الصحافة. كانت جلسة جوارديولا الأولى التدريبية في 26 يونيو.

فاز بأوّل لقب مع بايرن ميونيخ في عام 2013 في كأس السوبر الأوروبي, هزم عدوه, خوزيه مورينيو, الذي كان قد عاد لتوه لتدريب تشيلسي. فاز البايرن بركلات الجزاء بعد ركلة تصدى لها نوير من قبل لوكاكاو.

والحقيقة أن الكثير من المتابعين للشأن لرياضي توقعوا فشل جوارديولا لعدم درايته الكاملة بأجواء أمجد البطولات الأوروبية، خصوصا وأن الفريق قد تعرض إلى عديد من الأزمات، إلا أنه استطاع التتويج بالدوري الألمـاني قبل عديـد الجولات، وهذا يعود إلى قـوة اللاعبـين على مجـاراة نسق "البندسليغا"، ولكنه اثبتـوا فشلهـم على المستوى القاري، في بطولة تضم عمـالقـة البطولة الإسبانية ونقصد ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مـدريد. وهو ما ترجمه وصـــــول الفريقيـــــن "المدريديين" إلى النهائي المرتقب في لشبونة.

23