بحاح يزور مأرب بعد تحريرها من الحوثيين

الاثنين 2015/11/23
بحاح: رفعنا راية السلام قبل الحرب

مأرب (اليمن) – وصل خالد محفوظ بحاح نائب الرئيس اليمني أمس إلى مدينة مأرب، التي تقع على بُعد 173 كيلومترا شمال شرق العاصمة صنعاء، في زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول يمني رفيع إلى محافظة مأرب منذ تحريرها في مطلع الشهر الماضي من قبضة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

وفي كلمة له أمام الصحفيين، لدى وصوله إلى المحافظة، قال بحاح إن حكومته “رفعت راية السلام قبل الحرب، ورفعت راية الحرب من أجل السلام”. ومن المقرر أن يتوجه بحاح بعد مأرب لزيارة عدد من المواقع العسكرية التابعة للجيش اليمني وقوات التحالف العربي المرابطة في منطقة صافر ومواقع أخرى، وذلك في الوقت الذي تشهد فيه جبهة مديرية صرواح (غربي مأرب) مواجهات عنيفة بين قوات الجيش والمقاومة مدعومة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، وقوات الحوثي وصالح من جهة أخرى.

ورأت مصادر سياسية أن زيارة بحاح إلى مأرب التي وصلها قادما من أبوظبي تندرج في سياق التنافس على كسب النفوذ، وثقة الرأي العام اليمني بمختلف فصائله، بينه وبين الرئيس عبدربه منصور هادي الذي كان قد وصل الأسبوع الماضي إلى عدن.

وكان هادي قد توجه على الفور بمجرد وصوله إلى عدن إلى القصر الرئاسي في منطقة المعاشيق التي تقع على تلة استراتيجية تطل على المدينة، وذلك بعد أن قامت القوات الإماراتية بتمشيطها في أعقاب تحريرها من الحوثيين.

وفيما تتابع الأوساط السياسية هذا التنافس بين الرئيس ونائبه، كشفت مصادر يمنية لـ”العرب” أن الجولة المقبلة من المفاوضات بين الحكومة الشرعية والمتمردين الحوثيين برعاية المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد ستكون في منتجع خارج مدينة جنيف السويسرية

وقالت إن فريق التفاوض سيتكون من 6 أعضاء من كل جانب مع أربعة مستشارين، حيث يُنتظر أن يناقش الطرفان طريقة للتوصل إلى اتفاق يشمل خروج المسلحين الحوثيين من المدن الكبرى ضمن إطار تنفيذ القرار 2216.

لكن الشكوك بدأت ترافق مثل هذا الاتفاق قبل أن يتم التوصل إليه لعدم وجود الضامن القوي لتنفيذه.

اقرأ أيضا:

تحرير تعز يقرب نهاية الانقلاب وبداية المسار السلمي في اليمن

1