بحر الصين الجنوبي يثير توترا بين بكين ومجموعة السبع

الخميس 2016/04/14
استياء صيني

بكين - استدعت بكين، الأربعاء، دبلوماسيين من البلدان الأعضاء في مجموعة السبع، للتعبير عن استيائها من البيان الذي أصدروه عن بحر الصين الجنوبي، وفق ما أعلنت الخارجية الصينية الأربعاء.

وقال المتحدث باسم الخارجية لو كانغ في مؤتمر صحافي دوري إن “الصين استدعت دبلوماسيي الدول المعنية”، من دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

وكان وزراء خارجية مجموعة الدول السبع- وهي مجموعة لا تضم الصين- قد أصدروا بيانا في ختام اجتماع على مدى يومين في هيروشيما، جاء فيه “نحن قلقون من الوضع في بحر الصين الشرقي والجنوبي، ونشدد على أهمية إدارة الخلافات والتوصل إلى حلول سلمية”.

وانتقدت الصين بشدة الثلاثاء بيان دول مجموعة السبع الذي يدعو الى ضبط النفس في المناطق البحرية المتنازع عليها، بينما تثير تطلعات الصين الى اراض وطموحاتها العسكرية قلقا في آسيا.

ولا يشير البيان إلى الصين بشكل مباشر، غير أن بكين تطالب بحقوق سيادية على معظم بحر الصين الجنوبي، وهي منطقة متنازع عليها بين كل من سلطنة بروناي وماليزيا وفيتنام وتايوان والفليبين.

وأضاف لو كانغ في رد غير مباشر على اليابان إن “مسؤولا رفيعا من أحد بلدان مجموعة السبع أشار إلى أن على الصين أن تأخذ في الاعتبار موقف مجموعة السبع”.

وتتنازع طوكيو وبكين السيادة على جزر غير مأهولة في بحر الصين الشرقي، وهي جزر تخضع لسيطرة اليابان وتطالب الصين بالسيادة عليها.

ودعت مجموعة السبع أيضا “كل البلدان إلى الامتناع عن أعمال الردم وبناء القواعد الأمامية لغايات عسكرية”. وبنت الصين جزرا اصطناعية في بحر الصين الجنوبي، وزودت عددا منها بمدرجات بطول ثلاثة آلاف متر.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية “نعتقد أنه لم يجدر بهم إبداء تلك الملاحظات”. وأضاف “الوزراء يحاولون فقط التمتع بإصدار بيانات كهذه”.

وأوضح المتحدث باسم السفارة الفرنسية في بكين أنه “جرى اتصال هاتفي مع مستشار” هو ثاني أرفع مسؤول بعد السفير. وتم أيضا الاتصال ببلدان أخرى، على ما أوضحت مصادر. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ في بيان ان «الصين تشعر بالاستياء الشديد من الخطوات التي قامت بها مجموعة السبع».

5