بخاري ينهي طموح جونثان في الانتخابات المحلية

الاثنين 2015/04/13
المعارضة النيجيرية تتطلع إلى الفوز في الانتخابات المحلية

أبوجا - تقترب المعارضة النيجيرية من الفوز في الانتخابات المحلية بعد أسبوعين من انتصارها التاريخي في الانتخابات الرئاسية، في خطوة تبدو لمراقبين أنها متوقعة جراء فشل الحكومة السابقة في إدارة شؤون البلاد ولاسيما محاربة جماعة بوكو حرام بالكيفية المطلوبة.

ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن نتائج الانتخابات اليوم الاثنين بشكل رسمي في جميع المحافظات بسبب تعطل إجراء التصويت في بعض المحافظات ومنها جيزيلا خان جراء ما تعيشه من اضطرابات بسبب الحرب القائمة على المتشددين.

وقال الناطق باسم اللجنة كايودي اينويو لوكالة الصحافة الفرنسية عقب الانتهاء من عملية التصويت إن "الأمور جرت بشكل جيد. معظم مكاتب التصويت فتحت في الوقت المحدد وأجهزة البطاقات البيومترية عملت بشكل جيد".

وبدأت نتائج غير رسمية تتسرب منذ مساء أمس الأول على شبكات التواصل الاجتماعي، لكن النتائج الرسمية التي ستعلنها كل ولاية على حدة بدأت على الأرجح منذ أمس الأحد وسيتم الاعلان الكلي اليوم.

وعقب فوز زعيم حزب المؤتمر التقدمي المعارض محمدو بخاري برئاسة البلاد نهاية الشهر الماضي، عاد النيجيريون إلى مراكز الاقتراع السبت لانتخاب ممثليهم في كافة المحافظات.

وجرت انتخابات الحكام في 29 محافظة بينما ستنظم في سبع أخرى انتخابات جزئية، ومع ذلك توجه الناخبون في جميع المحافظات البالغ عددها 36 إلى مراكز الاقتراع لاختيار أعضاء المجالس المحلية رغم ما تشهده مناطق النزاع شمال شرق البلاد من توتر.

وخلال السنوات الماضية، تقلد 14 عضوا من المؤتمر التقدمي الذي يقوده الرئيس المنتخب بخاري مناصب حكام المحافظات مقابل 21 ينتمون إلى الحزب الشعب الديمقراطي بزعامة الرئيس المنتهية ولايته غودلاك جوناثان، إلا أن نتائج الانتخابات الجديدة قد تقلب ذلك التوزيع.

ويقول المحلل النيجيري كريس نغودو إن الرئاسة مسألة بعيدة بالنسبة إلى معظم النيجيريين، لذلك يشكل الحكام صلة الوصل بين الرئاسة والشعب لأن نشاطهم في إدارة مجالات كالتعليم والصحة والبنى التحتية له تأثير مباشر على السكان أكثر من عمل الرئيس.

5