بدء العد التنازلي للمرحلة الأخيرة من "البينان المرصوص" في سرت

الأحد 2016/08/07
الاستعداد للمعارك "الأخيرة والحاسمة"

طرابلس - اعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني في ليبيا الاحد بدء "العد التنازلي" لاطلاق "المرحلة الأخيرة" من العملية العسكرية الهادفة الى استعادة سرت من تنظيم داعش، في وقت نفذت الطائرات الأميركية مجموعة جديدة من الغارات.

وقالت القوات الحكومية في بيان تلقت "انطلاق العد التنازلي للمرحلة الأخيرة من العمليات العسكرية ضد فلول داعش، واجتماعات مكثفة لقادة العملية استعدادا للمعارك الأخيرة والحاسمة لاجتثاث عصابة داعش من مدينة سرت".

ونشر المركز الاعلامي لعملية "البنيان المرصوص" على صفحته على موقع فيسبوك صورة تظهر مجموعة من الجنود حول خارطة للمدينة المتوسطية الواقعة على بعد نحو 450 كلم شرق طرابلس.

وتحاول القوات الحكومية منذ الخميس الوصول الى مجمع قاعات واغادوغو، المقر الرئيسي لتنظيم داعش في سرت، في اطار عمليتها العسكرية الهادفة الى استعادة المدينة من التنظيم المتطرف الذي يسيطر عليها منذ يونيو 2015.

وتحظى القوات الحكومية بمساندة القوات الأميركية التي بدأت الاثنين شن غارات مستهدفة مواقع لتنظيم داعش في المدينة بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة المجتمع الدولي.

واعلنت القوات الحكومية ان الطائرات الأميركية شنت السبت ست غارات اسفرت عن "تدمير موقع" لتنظيم داعش وقتل قناصة من عناصره وتدمير آلية مسلحة.

ومنذ انطلاقها في 12 مايو، قتل في عملية "البنيان المرصوص" اكثر من 300 من مقاتلي القوات الحكومية واصيب اكثر من 1800 بجروح.

وفي تصريح صحفي، قال عضو الغرفة أحمد هدية إن الغارات الجوية التي نفذت تدخلًا في إطار التجهيز لمعركة "قوية" و تقدم "كاسح" لقوات البنيان المرصوص على الأرض، لافتًا إلى أن عناصر التنظيم دخلت في حالة من "الانكماش" لتجنب القصف الجوي الذي أصبح يتسم بالدقة.

وانطلقت عملية "البنيان المرصوص" في أيار الماضي، بهدف إنهاء سيطرة "داعش"، على مدينة سرت (شرق العاصمة طرابلس)، عبر ثلاثة محاور هي (أجدابيا – سرت) و(الجفرة – سرت) و(مصراتة – سرت)، وتمكنت القوات من محاصرة التنظيم في مساحة ضيقة، وتكبيده خسائر فادحة في الآليات والأفراد.

1