بدء المحادثات بين طرفي النزاع في جنوب السودان

الأربعاء 2014/01/08
9 آلاف مدني يلجؤون إلى قاعدة مدينة بور، عاصمة ولاية جونقلي

اديس ابابا – بدأ متمردو جنوب السودان والحكومة، أمس الثلاثاء، محادثات سلام في مسعى لإنهاء القتال الذي وضع البلاد على شفا حرب أهلية. وتركز المفاوضات الجارية في إثيوبيا على التوسط في وقف إطلاق النار والإفراج عن المعتقلين لإنهاء العنف القبلي المستمر منذ ثلاثة أسابيع.

وأكد مابيور قرنق عضو وفد مشار إلى اديس ابابا بدء المحادثات. وأخر الجانبان المحادثات عدة أيام في جدل حول مصير 11 شخصا تحتجزهم الحكومة في العاصمة جوبا. وأصرّ المتمردون في بادئ الأمر على الإفراج عنهم قبل بدء المحادثات.

وقال وزير إعلام جنوب السودان، ميكايل ماكوي، إن الوفد الحكومي قدم وثيقتين، أحداهما حول تطبيق وقف لإطلاق النار والأخرى حول الإفراج المحتمل عن معتقلين مقربين من نائب رئيس جنوب السودان سابقا رياك مشار. وهاتان النقطتان هما الأبرز على جدول أعمال المحادثات.

والمفاوضات المنتظرة منذ أيام بين وفدي المتمردين والحكومة بدأت رسميا، الاثنين، في العاصمة الإثيوبية.

ويشهد جنوب السودان منذ 15 ديسمبر معارك بين الجيش وقوات موالية لمشار أوقعت آلاف القتلى وتسببت بنزوح حوالي 200 ألف شخص.

وبحسب ماكوي فإن قسما من الوفد الحكومي الحاضر في اديس ابابا لإجراء محادثات غادر إلى جوبا للتشاور مع الحكومة قبل استئناف المحادثات الثنائية المباشرة. وأضاف «لن يكون هناك مفاوضات مباشرة قبل أن يعودوا».

وقال دبلوماسي إثيوبي إن الهيئة الحكومية للتنمية (إيجاد) لدول شرق أفريقيا التي توسطت في المحادثات أرسلت مبعوثين إلى جوبا للضغط على رئيس جنوب السودان للإفراج عن المحتجزين. وذكر الدبلوماسي أن الوفد يضم ثلاثة أعضاء ويرأسه سيوم مسفين وهو وزير خارجية إثيوبي سابق.

من جهة أخرى حذّر متحدث باسم الأمم المتحدة، الاثنين، من نفاد الإمدادات في قاعدة تابعة لبعثة حفظ السلام تأوي آلاف اللاجئين في مدينة بور بجنوب السودان بسبب القتال الدائر في أحدث دولة في العالم.

وقال فرحان حق للصحفيين في نيويورك إن إمداد قاعدة مدينة بور، عاصمة ولاية جونقلي، التي لجأ إليها نحو 9 آلاف مدني «أصبح قضية حرجة، لقد تم استنفاد القدرات الطبيّة إلى أقصى درجة ممكنة».

وأضاف «خلال عطلة نهاية الأسبوع، كانت هناك إشارات على قيام كلا الجانبين بحشد القوات». موضحا أن الوضع في بور لا يزال «متوترا» بعد أيام من القتال العنيف في جنوب المدينة.

وفي هذا الوقت تتواصل المعارك ميدانيا، حيث لا يزال جيش جنوب السودان يحضر لاستعادة السيطرة على مدينة بور الاستراتيجية عاصمة ولاية جونقلي شرق البلاد.

5