بدء المرحلة الرابعة من عملية "غضب الفرات" ضد داعش

الخميس 2017/04/13
تمهيد عملية تحرير مدينة الرقة

بيروت - قالت قوات سوريا الديمقراطية التي تقود حملة "غضب الفرات" الخميس إنها بدأت مرحلة جديدة في قتال تنظيم الدولة الإسلامية لكنها لم تبدأ بعد في مهاجمة مدينة الرقة معقل التنظيم في سوريا في تأخر على ما يبدو في سير العملية.

وبدأت في نوفمبر حملة متعددة المراحل من جانب قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف مدعوم من الولايات المتحد يضم جماعات مسلحة من الأكراد والعرب، بهدف طرد الدولة الإسلامية في نهاية المطاف من الرقة.

والشهر الماضي قال مسؤولون في وحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل عنصرا رئيسيا في قوات سوريا الديمقراطية إن الهجمات على الرقة ستبدأ في أوائل أو منتصف شهر أبريل الجاري.

وقال البيان إن المرحلة الرابعة من الحملة تهدف إلى "تطهير ما تبقى من الريف" شمالي المدينة من مقاتلي الدولة الإسلامية. ولم يذكر البيان موعد الهجوم على الرقة ذاتها.

وأضاف البيان "نستهدف تحرير عشرات القرى الواقعة في وادي جلاب والريف الشمالي لمدينة الرقة لتطهير ما تبقى من الريف الشمالي ووادي جلاب من إرهابيي داعش وإزالة آخر العقبات أمامنا للتمهيد لعملية تحرير مدينة الرقة."

وتعد الرقة المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، ويرجح كثيرون أن تستمر حملة تحريرها أشهرا عديدة على الرغم من أنها اصغر بكثير من مدينة الموصل. وتحظى حملة تحرير الرقة، كما الموصل، بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

1