بدء تحميل ناقلة بالنفط في شرق ليبيا

الخميس 2014/04/17
السفينة ستحمل ما بين 900 ألف ومليون برميل تقريبا

طرابلس– قال مسؤول بالمؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أمس إن ناقلة بدأت تحميل الخام في مرسى الحريقة بشرق ليبيا وذلك للمرة الأولى منذ نحو تسعة أشهر بعد موافقة جماعة مسلحة على إعادة فتحه الأسبوع الماضي.

ووصلت الناقلة آسيان ديغنيتي إلى الميناء يوم الثلاثاء وهناك ناقلات أخرى في الطريق بحسب مؤسسة النفط ومصادر ملاحية.

وقال المسؤول “يجري تحميل السفينة في مرسى الحريقة… ستحمل ما بين 900 ألف ومليون برميل تقريبا".

وكانت مؤسسة النفط رفعت حالة القوة القاهرة في مرسى الحريقة نهاية الأسبوع الماضي بعد أن وافقت مجموعة يقودها إبراهيم الجضران تطالب بالحكم الذاتي لشرق البلاد على إعادة فتح ميناءين.

ومازال الميناء الثاني – زويتينة – خارج سيطرة الحكومة لكن سمح لعمال النفط بدخوله.

وكان قائد حرس المنشآت النفطية قال الثلاثاء إن الحرس لم يستطع فرض سيطرته بعد لعدم حصولهم على الضوء الأخضر بشكل رسمي من لجنة المفاوضات. ولم يتضح سبب التأخير.

ومازالت قوات الجضران تحاصر أكبر مرفأين في ليبيا – السدرة ورأس لانوف – لحين التفاوض على تقسيم إيرادات البلاد من النفط ودفع مستحقات مالية.

وتراجعت صادرات النفط الليبية من نحو 1.4 مليون برميل منتصف العام الماضي الى نحو 100 ألف برميل حاليا، لكن مراقبين يرجحون أن عودتها الى مستويات التصدير السابقة بحلول يونيو المقبل إذا تم فتح جميع موانئ شرق البلاد.

وتوصلت الحكومة الليبية قد في السادس من الشهر الجاري لاتفاق مع المسلحين لإعادة فتح 4 موانئ تحت سيطرتهم منذ تسعة أشهر.

ونص الاتفاق على إعادة فتح ميناءي الحريقة وزويتينة فورا على أن يعيد المسلحون فتح مرفأي رأس لانوف والسدرة الأكبر حجما خلال أقل من أربعة أسابيع.

11