بدء تنفيذ مخطط استباقي واسع لإنهاء الخروقات الأمنية في عدن

الاثنين 2016/01/18
الدولة عائدة

عدن (اليمن) - قالت مصادر يمنية مطّلعة إنّ الأيام القادمة ستشهد تنفيذ مخطّط أمني واسع رُصدت له وسائل لوجستية كبيرة ويهدف إلى ضبط الوضع الأمني بشكل نهائي في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وذلك بعد تعدّد الخروقات وخصوصا محاولات تصفية الكوادر الأمنية واستهداف رموز سيادة الدولة من قبل عناصر محسوبة على تنظيمات متشدّدة لكنها غير منقطعة الصلة بمخابرات الرئيس السابق علي عبدالله صالح المخترقة لتلك التنظيمات وتعمل على توظيفها لضرب الاستقرار المتحقق في عدن ومنع اتخاذها مقرا لعمل الحكومة ومنطلقا لاستعادة باقي مناطق البلاد من قوى الانقلاب.

وفي أحدث حلقات الاستهداف تلك نجا أمس العميد شلال شايع مدير أمن عدن من محاولة اغتيال بتفجير سيارة مفخخة استهدف منزله في منطقة التواهي بالمدينة.

وأكّدت ذات المصادر أن وسائل تنفيذ المخطط الأمني الذي وضع بالتعاون بين قادة أمنيين محليين وخبراء من دول التحالف العربي الداعم للشرعية باتت جاهزة بشقيها البشري والمادّي.

وذكرت أن تمديد حظر التجوّل المفروض ليلا في عدن جاء تحضيرا لتنفيذ العملية الأمنية التي يتوقّع أن تستمر لأسابيع.

ومن جهتها قالت مصادر محلية بعدن إن الجيش الوطني والتحالف العربي نشرا صباح الأحد عشرات المدرعات والآليات العسكرية ومئات الجنود في عملية أمنية استباقية هي الأولى في العاصمة المؤقتة عدن.

وأضافت المصادر التي نقل عنها موقع يمن برس الإخباري أن عشرات المدرعات والأطقم والعربات العسكرية انتشرت صباحا في شوارع البريقة غرب عدن بالتزامن مع تحليق طائرات أباتشي ومقاتلات حربية في سماء المدينة بشكل كثيف وعلى علو منخفض.

وأوضحت المصادر أن نشر الجيش الوطني والتحالف العربي لقوات عسكرية في المدينة جاء لمساندة حملة أمنية ومداهمات نفذتها أجهزة الأمن والشرطة في المدينة.

كما أكد مصدر أمني رفيع أن قوات من الشرطة والمقاومة مسنودة بقوات من التحالف العربي تقوم بحملة مداهمات وتفتيش دقيقة. وتهدف الحملة إلى تعقّب عناصر إرهابية مشتبه بها بعد اكتشاف معمل لتفخيخ السيارات في نفس الحي يحتوي على متفجرات ووثائق ووسائل تفجير مختلفة.

وأوضح المصدر أن الحملة الأمنية التي انطلقت صباح السبت ستتواصل لتعقب جميع العناصر المشتبهة والمتورطة في أعمال الاغتيالات والتفجيرات حتى يتم الوصول إليها وتقديمها للمحاكمة، والتعامل بحزم مع العناصر المتطرفة والضرب بيد من حديد لمواجهة كل أعمال العنف والإرهاب التي تستهدف العبث بأمن عدن.

وكانت أجهزة الأمن والمخابرات اليمنية كشفت نهاية الأسبوع الماضي معملا ضخما للمتفجرات وعثرت بداخله على سيارات مفخخة وعبوات ناسفة ووثائق بها أسماء الشخصيات ومعلومات وصور لكبار مسؤولي الدولة المقيمين حاليا في عدن.

3