بداية الصراع على موسم الحصاد في أسبانيا

الأحد 2016/08/21
لا إفراط ولا تفريط

مدريد - يستأنف الدوري الأسباني لكرة القدم نشاطه وتعود المنافسات بين القطبين التقليديين برشلونة وريال مدريد، يرافقهما أتلتيكو مدريد الذي انضمّ إليهما بقوة كقطب ثالث للكرة الأسبانية.

وتنحصر آمال إحراز اللقب بين الفرق الثلاثة إذا لم تحصل مفاجآت كبيرة، نظرا للفارق الكبير في الإمكانات الفنية، وستكون فرق فياريال وإشبيلية وأتلتيك بلباو مرشحة بطبيعة الحال للمنافسة على مراكز متقدمة.

ويأمل ريال مدريد بقيادة مدربه زين الدين زيدان في العودة إلى الألقاب بالدوري الأسباني إذ يعود لقبه الأخير إلى 2012.

ولم يعمد ريال مدريد إلى تدعيم صفوفه بلاعبين مؤثرين، وقال زيدان في هذا الإطار “من الصعوبة بمكان أن نعزز قوة المجموعة”. واكتفى الريال باستعادة مهاجمه الدولي ألفارو موراتا من يوفنتوس الإيطالي بعد موسمين ناجحين معه.

وعلى الجانب الآخر دخل أتلتيكو مدريد بقيادة مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني في منافسة شرسة مع برشلونة وريال مدريد على الألقاب المحلية وخصوصا الدوري، حيث توج بطلا له في 2014، كما أنه أكد حضوره الممتاز في دوري أبطال أوروبا ببلوغه المباراة النهائية في 2014 و2016، قبل أن يخسرهما أمام جاره الريال، الأولى بعد التمديد 1-4 والثانية بركلات الترجيح.

وبدوره يأمل فريق إشبيلية بقيادة مدربه الجديد الأرجنتيني خورخي سامباولي في منافسة الثلاثة الكبار، وهو من قدّم أداء جيدا أمام ريال مدريد وبرشلونة في السوبر الأوروبية وذهاب السوبر الأسبانية لكنه خرج خاسرا في مؤشر على حدود إمكاناته بإحراز الألقاب.

وعلى الجانب الآخر تعرض فياريال إلى نكسة قبيل انطلاق الموسم بإقالة مدربه مارسيلينا غارسيا تورال وتعيين فران إسكريبا بدلا منه، لكنه خطا خطوة مهمة نحو بلوغ دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا بفوزه في ذهاب الملحق على ضيفه موناكو الفرنسي. ودعم فياريال صفوفه بلاعبيْ خط وسط هما روبرتو سوريانو قادما من سامبدوريا الإيطالي ودنيس تشيرتشيف من ريال مدريد.

23