بداية جديدة لتقرير مصير سد النهضة

الجمعة 2014/10/17
مفاوضات جادة لحل أزمة سد النهضة

القاهرة - قال وزير الري الإثيوبي ألمانيو تينجو إن بلاده تشارك في اجتماع لجنة الخبراء الوطنيين بشأن سد النهضة، والتي تضم مصر والسودان إلى جانب إثيوبيا، بـ”قلب وعقل مفتوحين".

وأضاف على هامش اجتماع اللجنة الذي بدأ صباح أمس في القاهرة “نحن سعداء بهذه الجولة من المفاوضات وما سينتج عنها من اتفاق حول اختيار المكتب الاستشاري الدولي، الذي سيكون بالتوافق مع مصر والسودان".

والتقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس بوزراء المياه في كل من السودان وإثيوبيا ومصر لمناقشة تفاصيل جدول اجتماعات اللجنة والاطمئنان على سير المفاوضات.

وقال إن “المسألة تتعلق بمصير أكثر من 200 مليون مواطن هم سكان الدول الثلاث وأنهم ينتظرون مستقبلا أفضل وتنمية يستحقونها وهذا يتحقق بالتعاون".

عبدالفتاح السيسي: المسألة تتعلق بمصير 200 مليون مواطن في مصر والسودان وإثيوبيا

وتتكون لجنة الخبراء الدوليين من 6 أعضاء محليين، اثنان من كل من مصر والسودان وإثيوبيا، إلى جانب 4 خبراء دوليين في مجالات هندسة السدود وتخطيط الموارد المائية، والبيئة والتأثيرات الاجتماعية والاقتصادية للسدود.

وأكد الوزير الإثيوبي أن “إثيوبيا ليست لديها أية نية لإيذاء أية دولة ولكن في الوقت نفسه يجب أن تستفيد الدول الثلاث من مياه نهر النيل". وتأتي هذه الجلســة ضمن جهود حـــل الـــخلافات القائمة حول ســـد النهضة الإثيــوبـــي.

ومن المقرر أن يتم خلال الاجتماعات اختيار المكتب الاستشاري الدولي الذي سيقوم بإجراء الدراسات الإضافية، كما سيتم الاتفاق على الآلية الخاصة بتبادل البيانات الفنية المطلوبة من الدول الثلاث لإتمام الدراستين.

وقال مسؤول مصري إن “كل دولة رشحت 3 مكاتب استشارية دولية، ليتم اختيار مكتب من بين 9 مكاتب للقيام بالدراسات الإضافية والتوافق بشأنه".

وأضاف “نستهدف اختيار مكتب استشاري دولي وفق شرط أساسي، ألا تربطه علاقة سابقة أو عمل سابق مع مشروع سد النهضة الإثيوبي".

ومن بين الدول الأوفر حظا لكي يتم اختيار المكتب الاستشاري منها كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، بحسب المسؤول ذاته.

10