بداية قوية للسعودية والعراق وفلسطين في آسياد 2014

الاثنين 2014/09/15
زملاء يونس محمود ينطلقون بقوة في آسياد 2014

إينشيون- نجح منتخبا السعودية وكوريا الجنوبية المضيف في تحقيق بداية قوية في انطلاق منافسات كرة القدم في آسياد إينشيون 2014 بكوريا الجنوبية بفوزهما بنتيجة واحدة 3-0 على لاوس وماليزيا على التوالي في المجموعة الأولى. في المباراة الأولى، سجل رائد الغامدي وصالح الشهري وماجد عمر أهداف السعودية.

وفي الثانية، سجل ريم تشانغو وكيم شينووك وكيم سيونغداي أهداف كوريا الجنوبية. وفي الجولة الثانية الأربعاء المقبل، تلعب السعودية مع كوريا الجنوبية وماليزيا مع لاوس.

وفي لقاء آخر اكتسح منتخب العراق منافسه النيبالي برباعية نظيفة. وتناوب على تسجيل الأهداف بشار بنيان ويونس محمود وشناد رابيت (خطأ في مرمى فريقه) وعلي بهجت.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، بدأت اليابان حملة الدفاع عن لقبها بقوة أيضا بفوزها على الكويت بأربعة أهداف لريوتا أوشيما وموساهي سوزوكي وتاكويا ايوانامي مقابل هدف لنجف يوسف. وفي الجولة الثانية، تلعب الكويت مع نيبال ويلتقي العراق مع اليابان. وكانت اليابان قد أحرزت الميدالية الذهبية في أسياد غوانغجو الصيني عام 2010 بفوزها على الإمارات في المباراة النهائية.

وحقق منتخب فلسطين فوزا لافتا على نظيره العماني 2-0. وسجل أحمد وريدات ومحمد مراعبة هدفي الفوز. وفي المجموعة ذاتها، فازت طاجيكستان على سنغافورة بهدف سجله سيوفوش اسروروف.

وتصدرت فلسطين ترتيب المجموعة بعد الجولة الأولى برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف أمام طاجكستان. وفي الجولة الثانية الأربعاء المقبل، تلعب فلسطين مع طاجيكسان وعمان مع سنغافورة. يذكر أن الألعاب ستنطلق رسميا في التاسع عشر من الشهر الجاري.

ومن ناحية أخرى تتعلق الآمال اللبنانية على رياضات محدودة لحصد الميداليات في دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة التي تستضيفها مدينة إينشيون الكورية الجنوبية بين 19 سبتمبر الجاري و4 أكتوبر المقبل.

اليابان بدأت حملة الدفاع عن لقبها بقوة في آسياد 2014 بفوزها على الكويت

وتتألف البعثة اللبنانية من 41 رياضيا ورياضية ينافسون في 12 لعبة، إضافة إلى 21 إداريا ومدربا، في عاشر مشاركة في الألعاب القارية. وكشفت رئيسة البعثة وعضو اللجنة الأولمبية اللبنانية رولا عاصي عن انسحاب اللبنانيين من مسابقة الفروسية بسبب الإمكانات الضعيفة، وأملت في تحقيق نتيجة مماثلة لألعاب غوانغجو 2010 على الأقل أو أفضل.

ويعول اللبنانيون على مسابقة الرماية بالدرجة الأولى لا سيما بوجود أفضل الرماة الذين سبق أن أحرزوا ميداليات عربية وقارية وفي مقدمهم جو سالم صاحب برونزية غوانغجو، وكان منتخب الرماية قد أحرز فضية الرماية في الدورة السابقة، كما يمثل لبنان راي باسيل ووليد نجار والآن موسى وايلي عقيقي والياس كعدي ووسام خليل.

وأعرب سالم عن تفاؤل كبير يحيط ببعثة الرماية في الألعاب، حيث يشارك منتخب لبنان في مسابقتي “تراب” و”دبل تراب” إضافة إلى مشاركة الرامية باسيل فرديا في الفئتين.

وبدا سالم متيقنا من العودة بإنجاز ثالث على التوالي بسبب تقارب المستوى اللبناني مع المستوى العالمي وتفوقه على بعض أقرانه في القارة الصفراء، وذلك على الرغم من ضعف الإمكانات المادية والتدريبية حيث يشرف سالم بشخصه على التمارين لكونه الأكثر خبرة بين المشاركين وعدم وجود مدربين. كما أن للبعض خبرة جراء المشاركة في المسابقات الخارجية بشكل مستمر رغم الضائقة المادية للاتحاد. وأبدى سالم توجسه من الأجواء في إينشيون وأمل في ألا تكون صاخبة لأن الرامي بحاجة إلى هدوء وسكينة خلال أوقاته ليؤدي بشكل جيد.

من جانبها، قالت باسيل “تحضيراتي ممتازة وهي تسير وفق ما هو مرسوم حيث سأشارك في بطولة العالم في غرانادا قبل أن أتوجه إلى كوريا الجنوبية وبالتالي فإن التحضير سيكون مثاليا وأعتقد أن المنافسات الحالية ستكون أسهل بالنسبة إلي بسبب الخبرة التي اكتسبتها سابقا، وعلينا أن نقوم بواجبنا ونأمل أن نوفق في العودة بإنجاز جديد”.

وفي ألعاب القوى، يتمثل لبنان بسباقين فقط عبر العداءة غريتا تسلاكيان (200 م) وعلي حازر (400 م جواجز). وتعد تسلاكيان من أبرز العداءات الآسيويات في السنوات الأخيرة.

ويشارك الملاكم نجد سلوم في وزن 75 كلغ، ويعتبر بطل لبنان من أفضل الملاكمين في المنطقة العربية ونال ميداليات عدة في دورات عربية وإقليمية. ويسعى بطل لبنان في الكانوي – كاياك ريشار مرجان إلى تحسين نتائجه وتحقيق إنجاز في هذه الرياضة عندما يشارك في سباق التعرج المفتوح.

وتشكل المبارزة نقطة قوة في البعثة اللبنانية لا سيما عبر منى شعيتو وشقيقها زين شعيتو ودومينيك طنوس. وفي الجودو، يأمل اللبنانيون تسطير إنجازات جيدة على المستوى القاري. وفي مسابقة التايكواندو، اعتاد اللبنانيون الظفر بالميداليات، وكانت أندريا باولي قد أحرزت برونزية الألعاب الآسيوية الماضية في غوانغجو.

ويشارك في السباحة أنطوني بربر وغابرييلا الدويهي، وفي كرة الطاولة لارا كجه باشيان ورشيد البوبو، وفي الووشو كل من الياس الريس وباتريسيا نصير وافيديس سيروبيان، إضافة إلى منتخب الرقبي في أول مشاركة قارية له.

22