بداية كاسحة للإمارات وسقوط مدو لإيران في آسياد 2014

الثلاثاء 2014/09/16
علي إبراهيم يقود الإمارات إلى انطلاقة جيدة في الألعاب الآسيوية

إينشيون - يأمل المشاركون العرب في استعادة جزء من أمجادهم الرياضية وتأكيد حضورهم مجددا في مشاركتهم في دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة في مدينة إينشيون الكورية الجنوبية من 19 سبتمبر إلى 4 أكتوبر. وتضم البطولة العديد من المنتتخبات العربية وعلى رأسهم السعودية والكويت والإمارات وفلسطين والأردن والعراق. يذكر أن لوائح البطولة تسمح لكل منتخب بالاستعانة بـ3 لاعبين من المنتخب الأول، على ألا يزيد أعمار باقي اللاعبين عن 23 سنة.

استهلت الإمارات وصيفة النسخة الماضية مشوارها في مسابقة كرة القدم للرجال، ضمن دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة التي تستضيفها إينشيون الكورية الجنوبية حتى الرابع من أكتوبر المقبل، بفوز كاسح على الهند 5-0 ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة.

ولم يجد المنتخب الإماراتي الذي يشرف عليه علي إبراهيم، صعوبة في الحصول على النقاط الثلاث بفضل ثلاثية من لاعب الوصل سعيد الكثيري، فيما كان الهدفان الآخران من نصيب لاعب بني ياس بند الأحبابي وسانديش جينغان (خطأ في مرمى فريقه).

وتضم المجموعة منتخبا عربيا آخر هو الأردن الذي يلتقي الإمارات، الخميس المقبل، في الجولة الثانية. ويذكر أنه، وكما في الألعاب الأولمبية، تشارك في البطولة منتخبات دون 23 عاما، مع استعانة كل منتخب بثلاثة لاعبين تتجاوز أعمارهم السن المحددة.

ويشارك في مسابقة كرة القدم 29 منتخبا تم توزيعها على 8 مجموعات، ويتأهل منتخبان من كل مجموعة إلى دور الثمن النهائي، وتقام المباراة النهائية في الثاني من الشهر المقبل. وكانت اليابان قد أحرزت الميدالية الذهبية للنسخة الأخيرة في غوانغجو الصينية عام 2010 بفوزها بصعوبة على الإمارات (1-0).

وتعول الإمارات على خمس ألعاب هي كرة القدم وألعاب القوى والفروسية والبولينغ والرماية. ويمثل الإمارات 83 رياضيا سيتنافسون في 13 لعبة، واختارت اللجنة الأولمبية الإماراتية الرامي الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم لحمل علم بلاده في حفل الافتتاح.

ورغم أن الإمارات تشارك بعدد أقل من الألعاب مقارنة بآخر نسختين في الدوحة 2006 وغوانغجو 2010 (17 لعبة)، فإنها تتطلع لحصد ميداليات عبر رياضيين سبق لهم التألق في المحافل الإقليمية والعربية والقارية في الفترة الأخيرة. وتنافس الإمارات في لعبتين جماعيتين هما كرة القدم وكرة اليد، إضافة إلى 11 لعبة فردية هي السباحة وألعاب القوى والبولينغ والدراجات والفروسية والمبارزة والجودو والكاراتيه والشراع والرماية والتايكواندو. وسيكون الرهان كبيرا على منتخب كرة القدم لتكرار إنجاز النسخة الأخيرة في غوانغجو عندما نالت الإمارات الميدالية الفضية لأول مرة في تاريخها بعد أن خسرت أمام اليابان في النهائي 0-1.

الجارة اللدودة كوريا الشمالية، بطلة 1978 ووصيفة 1990، بدأت مشوارها بفوز كبير على الصين

وستكون فرصة الإمارات لحصد إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني كبيرة بعدما أوقعتها القرعة في المجموعة السابعة إلى جانب الأردن والهند، إلا أن الاختبار الحقيقي لها سيكون في الأدوار النهائية لتأكيد إذا كان الجيل الحالي من اللاعبين قادرا على تكرار الإنجاز التاريخي قبل أربع سنوات.

وحققت الإمارات إنجازها عبر جيل من اللاعبين وُصف بالذهبي بقيادة المدرب الوطني مهدي علي، وهو يشكل حاليا عماد المنتخب الأول الذي أحرز كأس الخليج الحادية والعشرين في البحرين عام 2013.

ويضم المنتخب الحالي الذي يشرف عليه المدرب الوطني علي إبراهيم عددا من اللاعبين المميزين الذين برزوا مع فرقهم في البطولات المحلية كسالم علي وسلطان برغش (الجزيرة) وأحمد شامبيه وخليفة مبارك (النصر) ونواف مبارك (الأهلي) وريان يسلم (العين) وبندر الأحبابي (بني ياس) وسعيد الكثيري (الوصل).

ويأمل منتخب كرة اليد في أن تكون مشاركته الأولى في دورة الألعاب الآسيوية مميزة، على غرار ما فعله في فبراير الماضي عندما احتل المركز الرابع في البطولة الآسيوية السادسة عشرة في البحرين الذي أهله لمشاركة تاريخية في بطولة العالم 2015 في قطر. وأوقعت القرعة الإمارات في دورة ألعاب إينشيون في المجموعة الثالثة إلى جانب قطر والصين وعمان.

وفي المجموعة السادسة، بدأت الجارة اللدودة كوريا الشمالية، بطلة 1978 ووصيفة 1990، مشوارها بفوز كبير أيضا على الصين 3-0. ولم تجد كوريا الشمالية التي تشارك ببعثة مكونة من 250 رياضيا في هذه النسخة “الحساسة” سياسيا في معقل الجارة اللدودة، صعوبة في حسم مواجهتها مع وصيفة 1994 بعدما أنهت الشوط الأول متقدمة بهدف لسيم هيونجين قبل أن تضيف هدفين آخرين في الشوط الثاني عبر سو كيونغجين وربي هيوشكول. وتقام الجولة الثانية، الخميس المقبل، حيث تلعب كوريا الشمالية مع باكستان في هذه المجموعة التي تضم ثلاثة منتخبات كما حال السابعة والثامنة مقابل 4 منتخبات في كل من المجموعات الخمس الأولى.

منتخب كرة اليد الإماراتي يأمل في أن تكون مشاركته الأولى في دورة الألعاب الآسيوية مميزة

وفي المجموعة الثامنة، حققت فيتنام فوزا كبيرا على إيران، حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب (أربعة آخرها 2002) ووصيفة المسابقة مرتين، بأربعة أهداف لهوي توان فو وهونغ كوان ماك وفي سون تران وهوانغ تهين نغو)، مقابل هدف لمحسن مسلمان في مباراة أكملها الخاسر بعشرة لاعبين بعد طرد محمد رضا خانزادهدارابي. وتضم المجموعة قرغيزستان التي تتواجه مع إيران الخميس المقبل.

وفي المجموعة الخامسة، حققت إندونيسيا فوزا كاسحا على تيمور الشرقية 7-0 بينها رباعية لريديناند الفريد، وأضاف الفين إسماعيل تواسالاموني ونوفري سيتياوان وفاندي ايكو اوتومو الأهداف الأخرى.

وتضم المجموعة تايلاند التي تلعب لاحقا مع المالديف. وفي المجموعة الثانية، تغلبت بنغلادش على أفغانستان بهدف سجله مانومول إسلام مأمون.

من ناحية أخرى يأمل العراق في استعادة جزء من أمجاده الرياضية وتأكيد حضوره مجددا في مشاركته السابعة في دورة الألعاب الاسيوية. ويشارك العراق ببعثة من 84 شخصا بينهم 56 رياضيا و3 رياضيات هن العداءة دانة حسين ولاعبتا القوس والسهم الشقيقتان رند سعد وفاطمة سعد، وفي 7 رياضات هي رفع الأثقال والملاكمة والمصارعة والقوس والسهم والتجذيف وكرة القدم وألعاب القوى.

وتبحث البحرين عن تحقيق إنجازات آسيوية جديدة. وتأمل البحرين في مشاركتها الحادية عشرة في الآسياد في تحقيق الميداليات الذهبية خاصة في منافسات ألعاب القوى. يتألف الوفد البحريني في هذه النسخة من 120 شخصا بين رياضيين إداريين وحكام ومدرين، ويشارك رياضيوها في 8 ألعاب هي ألعاب القوى والفروسية والترياثلون والرماية وكرة اليد والشراع والدراجات الهوائية والبولينغ.

22