برافو إضافة نوعية لبرشلونة في الكلاسيكو

السبت 2014/10/25
برافو يسعى إلى تحقيق الأرقام القياسية

برشلونة - تتجه أنظار الجماهير إلى حارس مرمى في الدربي، وهو كلاوديو برافو حارس الفريق الكتالوني. سيما وأنه دائما ما يسرق ميسي ورونالدو الأضواء من الجميع قبل أي كلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة، ويسعيان إلى تحطيم جميع الأرقام القياسية سواء على المستوى الشخصي أو في القمة الخاصة.

لا شك في أن الحارس التشيلي سيدخل لقاء الكلاسيكو الأول له بمعنويات مرتفعة، بعد البداية المذهلة له في الموسم الأول مع برشلونة، وحفاظه على نظافة شباكه في أول ثمانية أسابيع في الليغا أي 720 دقيقة، وتحطيمه لرقم البداية النظيفة المسجل باسم الحارس السابق فيكتور فالديز للبارسا 686 دقيقة. لكن أحلام برافو تعدت ذلك، حيث يسعى إلى تحطيم رقم آخر مسجل باسم ميجيل رينا والذي حافظ على نظافة شباكه مع برشلونة، لمدة 824 دقيقة خلال موسم 1972-1973، وهو ما يعني أن حارس الفريق الكتالوني يحتاج إلى الحفاظ على نظافة شباكه خلال لقاء الريال، والمباراة التي تليها في الليغا أمام سيلتا فيغو.

تصطدم أحلام حارس البارسا بأرقام وذكريات حزينة له في ملعب سنتياغو برنابيو، حينما كان يلعب في صفوف ريال سوسيداد، حيث لعب في البرنابيو 4 مباريات، وتلقت شباكه 18 هدفا بواقع (4.5) هدف في كل مباراة.

لن تكون تطلعات حارس البارسا أمام مهمة سهلة، بل ستصطدم بطموحات فريق يبحث عن جميع البطولات، ويسعى إلى تقليص الفارق مع ضيفه في صدارة الدوري. ويكفي أن الريال هو الأفضل هجوميا في الدوري الأسباني، وسجل لاعبوه 30 هدفا في 8 مباريات فقط.

أحلام حارس البارسا تصطدم بأرقام وذكريات حزينة له في ملعب سنتياغو برنابيو، حينما كان يلعب لريال سوسيداد

وسيشهد اللقاء حوارا خاصا بين الحارس الأفضل، مع هداف البطولة حتى الآن كريستيانو رونالدو برصيد 15 هدفا، وهو ليس الحوار الأول بين اللاعبين، حيث سبق للدون أن سجل في مرمى برافو 9 أهداف في البرنابيو خلال مواجهات الملكي وريال سوسييداد، ولكن اللقاء يبقى المواجهة الأولى في الكلاسيكو.

ولد حارس برشلونة البالغ من العمر 31 عاما وطوله 1.83 متر، بمدينة فيلوكو التشيلية، وبدأ مشواره الكروي مع نادي كولوكولو التشيلي، حيث كان منضما إلى فريق الشباب، ثم انتقل إلى الفريق الأول في عام 2002 واستمر معه حتى عام 2006 وشارك في هذه الفترة في 133 مبارة، ثم انتقل بعد ذلك إلى نادي ريال سوسييداد، واستمر معه حتى عام 2014، وشارك معه في 229 مباراة.

بدأ اللاعب مشواره الكروي مع المنتخب التشيلي منذ عام 2004 وحتى الآن، وشارك في مباريات كأس العالم بالبرازيل، حيث برز أداء الحارس في هذه البطولة، خاصة في مباراة البرازيل التي خرج منها المنتخب التشيلي بركلات الترجيح، وقد شارك مع المنتخب بعدد 90 مباراة. هذا التألق جعل البارسا يتعاقد معه قبل بداية هذا الموسم مقابل 12 مليون يورو.

في المقابل يواجه حارس مرمى النادي الملكي إيكر كاسياس الاختبار الأكثر أهمية وخطورة، حيث يتأهب ريال مدريد للكلاسيكو الأول في الموسم أمام غريمه برشلونة والمقرر في السانتياغو برنابيو، وسيشكل اللقاء علامة فارقة في مشوار الفريق وكاسياس هذا الموسم، وهذه المواجهة سيكون لها الدور الأكبر في حسم بقاء كاسياس أساسيا أو عودته إلى مقاعد البدلاء.

تضع المباراة كاسياس أمام أكثر من سيناريو، حيث تشكل فرصة ذهبية أمامه لاستعادة مكانته والتربع على عرشه من جديد مع الريال وبالتالي أمام جماهير المنتخب، خاصة في ظل القوة الهجومية التي يتمتع بها برشلونة بوجود ميسي ونيمار في مستوييهما والمشاركة الأولى المنتظرة للويس سواريز، إلى جانب أهمية الفوز الذي سيقلص به الريال الفارق مع برشلونة إلى نقطة واحدة.

23