برالياك ينتحر في محكمة لاهاي

الخميس 2017/11/30
أدين بتهمة ارتكاب جرائم حرب

زغرب – توفي القائد العسكري السابق لكروات البوسنة سولوبودان برالياك في مستشفى لاهاي، بعد تجرعه السم خلال جلسة محاكمته أمام المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة، وفق ما أكدت وكالة الأنباء الكرواتية الرسمية.

واستمع برالياك لقرار المحكمة تثبيت الحكم بالسجن عشرين عاما الصادر بحقه، قبل أن يقول “أرفض حكمكم، لست مجرم حرب” ويخرج من جيبه قارورة ويتناول محتواها، فيما أعلن محاميه أنه سمّ.

وقاد برالياك قوات الكروات أثناء حرب البوسنة والهرسك منتصف التسعينات وأدين بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد المسلمين في البوسنة، إذ أنه كان مسؤولا رفيعا في وزارة الدفاع الكرواتية وكان له دور مهم في التخطيط للعمليات والإشراف عليها.

واتهم بقتل المدنيين والمعاملة غير الإنسانية، والتهجير القسري والتدمير غير المبرر للممتلكات والاضطهاد بدوافع سياسية أو دينية أو عرقية، فيما يعتبره عدد كبير من الكروات بطلا قوميا.

وكتبت رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش، الأسبوع الماضي، رسالة تقدير تليت خلال الترويج لكتاب تكريما له بعنوان “الجنرال برالياك”.

وقالت الرئيسة إن “مساهمة الجنرال سلوبودان برالياك كانت بالغة الأهمية للدفاع في آن واحد عن كرواتيا والبوسنة ضد العدوان الصربي الكبير ومن أجل بقاء الشعب الكرواتي على أرضه التاريخية خلال الحرب الوطنية”.

وكانت نفس المحكمة قد قضت الأربعاء الفارط بالسجن المؤبد على الزعيم العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش، بعد إدانته بارتكاب جرائم إبادة جماعية ضد المسلمين خلال حرب البلقان، فيما اعتبرت منظمة الأمم المتحدة الحكم منصفا و”انتصارا هاما للعدالة”.

ويعتبر ملاديتش آخر المتهمين البارزين أمام هذه المحكمة التي أنشئت عام 1993 لمحاكمة الأشخاص الذين يُشتبه بارتكابهم جرائم حرب خلال حرب البوسنة.

وبدأ مساعدو ملاديتش في تسليم أنفسهم للمحكمة بدءا من عام 2004 بعد تزايد الضغوط الدولية على جمهورية صربيا. وكان راديفوي ملاديتش وميلان غفيرو من أبرز القادة الذين قدموا للمحاكمة بتهم التورط في ارتكاب عمليات تطهير عرقي.

5