براميل الأسد تفتك بالصائمين وقت الإفطار

الخميس 2015/07/09
عشرات القتلى أغلبهم من الأطفال والنساء في أسوأ قصف بالبراميل المتفجرة

بيروت- قتل 19 مدنيا على الاقل بينهم خمسة اطفال وامرأة حامل مساء الاربعاء في قصف بالبراميل المتفجرة من طيران النظام وبالقذائف صاروخية مصدرها مواقع المعارضة في مدينة حلب في شمال سوريا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن الخميس "قتل 15 مدنيا على الاقل بينهم أربعة اطفال ومواطنتان اثنتان، احداهما حامل، عدد الشهداء الذين قضوا في قصف ببرميل متفجر على منطقة في حي كرم البيك في حلب نفذته طائرة مروحية تابعة للنظام".

واشار الى ان "جميع الاطفال هم تحت العاشرة"، مشيرا الى ان البرميل اصاب مبنى في الحي الواقع في شمال شرق المدينة "خلال وقت الافطار".

وقال شاهد ان مسعفين كانوا يحاولون شق طريق لهم بين الانقاض وفي الظلمة، بينما اصوات الانفجارات تتعاقب في البعيد، وكذلك اصوات صفارات سيارات الاسعاف. وكان متطوعون يحاولون بواسطة معول او بايديهم البحث بين الركام. وقال احد المسعفين "الحالة ماسوية، هناك اشخاص مفقودون".

وفي غرب المدينة الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، قتل اربعة مدنيين بينهم طفلة وجرح عشرون آخرون الاربعاء في اطلاق قذائف من مقاتلي المعارضة على حي الميدان.

كما لقي 15 شخصًا مصرعهم وجرح 20 آخرون، أمس الأربعاء، إثر استهداف طائرات النظام السوري، مسجدًا في حي كرم البيك بمدينة حلب، بالبراميل المتفجرة.

وأكَّد مسؤولون في الدفاع المدني بمدينة حلب، "أنَّ طائرات النظام استهدفت بالبراميل المتفجرة مسجد عباد الرحمن والأحياء المحيطة به أثناء صلاة التراويح، وتسببت في مقتل وجرح عدد كبير، إضافة إلى انهيار بعض المنازل"، مشيرين إلى "أنَّ من بين القتلى أطفال ونساء". ولفت المسؤولون إلى "أنَّ النظام كثَّف من غاراته الجوية على المساجد والأسواق في مدينة حلب مع بدء شهر رمضان".

تجدر الإشارة إلى أنَّ طائرات النظام استهدفت أمس الأول الثلاثاء، حي المعادي بحلب، وقت الإفطار ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص وجرح 7 آخرين.

ومنذ نهاية العام 2013، يقصف النظام بشكل شبه يومي الاحياء الشرقية من حلب الواقعة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة بالبراميل المتفجرة والطيران الحربي، ما اثار تنديدا دوليا.

وخلال الاشهر الاخيرة، صعدت فصائل المعارضة قصفها على الاحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة النظام بالقذائف الصاروخية ما اوقع عشرات القتلى.

وبدأ مقاتلو المعارضة في الثالث من يوليو هجوما واسعا على حيين في غرب حلب، وتمكنوا من الاستيلاء على مركز عسكري كبير. وبدأت المعارك في حلب في صيف 2012. وتسبب النزاع في سوريا منذ اندلاعه في منتصف مارس 2015 بمقتل اكثر من 230 الف شخص، بحسب المرصد السوري.

1