برايان ويليامز يعود إلى شبكته الإخبارية فاقدا مكانته السابقة

الاثنين 2015/06/22
ويليامز فقد الثقة كثيرا كمقدم للأخبار

واشنطن – أعلنت شبكة “إن بي سي” الأميركية الإبقاء على برايان ويليامز بعدما أوقفته لأربعة أشهر، عقب فضيحة التصريحات الزائفة التي أدلى بها بشأن الفترة التي قضاها في تغطية أحداث حرب العراق عام 2003.

وسيلعب دورا جديدا داخل الشبكة الإخبارية الأميركية بحيث لن يعود إلى منصبه السابق كمقدم للأخبار ضمن برنامج “نايتلي نيوز”.

ويحل ليستر هولت بديلا عن ويليامز بتولي تقديم الأخبار على شبكة “إن بي سي” للأخبار المسائية بصفة دائمة والذي كان يذيع نشرات الأخبار المسائية في نهاية كل أسبوع.

وسبقت شبكة “سي إن إن” نظيراتها بالإفادة بقرار شبكة “إن بي سي NBC”، بينما ما زال دور ويليامز الجديد غير واضح، فقد كان ويليامز البالغ من العمر (56 عاما) قبل نشوب الخلاف بينه وبين الشبكة الإخبارية، واحدا من أبرز الصحافيين وأكثرهم احتراما، وكان يتابعه ما يقرب من عشرة ملايين مشاهد كل ليلة خلال برنامجه الإخباري نظرا لطريقة عرضه المميزة للأخبار والعروض الترفيهية.

ويعود الخلاف الذي أدى إلى إيقافه أربعة أشهر من تقديم برنامجه، إلى الرابع من فبراير، حينما اعترف ويليامز بأنه لم يكن محقا حينما ذكر بأنه كان على متن المروحية التي أصيبت بنيران معادية عام 2003، موجها اعتذاره للمشاهدين، ما وضعه وشبكته في موقف دفاعي في مواجهة الخبراء من المحاربين.

لكنه ذكر أن هناك جزءا صحيحا من تفاصيل الرواية التي ذكرها، كان ذلك أثناء مناقشة للرحلة أجراها مع برنامج “ديت لاين” في مارس 2003، إذ قال ويليامز “على الأرض علمنا أن الطائرة من طراز شينوك التي كانت أمامنا تم تفجيرها تقريبا في السماء”.

وقال الإعلاميون والمشاهدون إنه فقد الثقة كثيرا كمقدم للأخبار، وفي العاشر من فبراير تم وقف ويليامز لمدة ستة أشهر دون مرتب، وفتحت شبكة “إن بي سي ” بعدها مباشرة تحقيقات مع ويليامز قادها ريتشارد إسبوزيتو.

ولعب الرئيس التنفيذي لشبكة “إن بي سي” ستيفن بروك، دورا حاسما في تحديد مصير ويليامز، ذلك وفقا للحاضرين لجلسة المشاورات، كما اشترك عن كثب أيضا في تلك المشاورات لإقناع ويليامز بالبقاء.

وقال بورك في بيان “قرار تعليق وليامز شديد ومناسب”، لكنه أكد أيضا أن ويليامز “يستحق فرصة ثانية ونحن متمسكون به”، وفقا لما ذكره موقع variety. جدير بالذكر أن تلك الحادثة منحت الفرصة للقنـوات المنـافسة مثل CBS وABC للدخول في صراع مستمر لجذب الجمهور إلى برامجها الرائدة في قسم الأخبار، حيث سعت NBC مؤخرا لاستقطاب أكبر عدد من المعلنين في البرامج الإخبارية.

18