برج إيفل يفتح أبوابه مجددا أمام السياح

أغلق برج إيفل وأعيد افتتاحه مرة واحدة هذا العام خلال الموجة الأولى من وباء كورونا في الربيع.
الأحد 2020/12/06
في انتظار عودة السياح

باريس ـ يفتح برج إيفل أبوابه أمام السياح يوم 16 ديسمبر الجاري، بعد أسابيع من الإغلاق بسبب جائحة فايروس كورونا على أمل جذب سكان منطقة باريس، إن لم يكن السياح الأجانب الذين ما زال وجودهم نادرا إلى حد الآن، بحسب ما أفاد به حساب البرج السياحي الشهير بالعاصمة الفرنسية باريس على موقع تويتر.

وأغلق البرج أمام الزوار في نهاية أكتوبر الماضي بعد أن شددت فرنسا قيودها على حرية الحركة في محاولة للسيطرة على انتشار الفايروس الذي أصاب فرنسا بشدة من بين الدول الأوروبية، كما يتضح من التغريدة، أنه ستظل الزيارات الليلية ممنوعة.

كما أغلق البرج وأعيد افتتاحه مرة واحدة هذا العام، خلال الموجة الأولى من عمليات الإغلاق بسبب وباء كورونا في الربيع.

يعدّ برج إيفل واحدا من أكثر المواقع السياحية ازدحاما في العالم مع سبعة ملايين زائر سنويا وفقا لبيانات إدارته، ولا يزال يدهش الملايين عبر العالم بارتفاعه الشاهق في السماء (320 مترا) وتصميمه المعماري الخاص (8 آلاف جزء معدني يربط بينها 2.5 مليون مسمار!

وعلى الرغم من تركيبته المعدنية ذات الثقل الضخم إلا أن برج إيفل يبدو في وقفته رشيقا متناسقا حتى لقب بالمرأة الحديدية.

ومن الطريف أن غوستاف إيفل صاحب تصميم البرج صممه ليكون رمزا مؤقتا للمعرض العالمي 1889 حتى أن التصميم لاقى هجوما عنيفا من قبل المثقفين والنخبة الفرنسية باعتباره تشويها للرؤية الجمالية للعاصمة الفرنسية.

ورغم أن المدة المحددة سلفا لبقاء البرج هي 20 عاما إلا أن استخدامه كهوائي ضَمِن بقاءه فترة أطول حتى صار اليوم أبرز معالم فرنسا السياحية.

وأول ما يجب أن يشاهده الزائر لبرج إيفل هو أعمدة البرج الضخمة التي خالف فيها المهندس المعماري القواعد المتبعة في عصره من تشييد الآثار الضخمة على كتل حجرية كبيرة وأستبدلها بكتل حديدية ضخمة.

برج إيفل من أكثر المواقع السياحية ازدحاما في العالم
برج إيفل من أكثر المواقع السياحية ازدحاما في العالم

وباستخدام المصعد للارتقاء إلى الطابق الأول للبرج أو الصعود 360 درجة يمكن للسائح أن يتمتع برؤية لمدينة باريس من ارتفاع 57 مترا مع نوافذ زجاجية تضمن رؤية بانورامية واضحة.

على مستوى الخدمات توجد بهذا الطابق العديد من الحمامات العامة، ومحلات لبيع الهدايا، ومتحف، ومعرض الاحتفال بميلاد البرج الــ120، والمسرح الذي يعرض فيلما لرسوم تعليمية حول تاريخ برج إيفل، بل إن هناك مكتبا للبريد يتم ختم البريد الخاص بالزائر بختم خاص ومميز.

ويقع الطابق الثاني على ارتفاع 115 مترا ويقدم رؤية أكثر وضوحا لمدينة باريس حيث سيتمكن الزوار من تمييز الكثير من المباني على طول نهر السين.

ويضم أيضا الحمامات العامة ومحلات الهدايا التذكارية وكافيتريا، ومطعما عالميا يقدم آكلات الشيف الفرنسي الشهير آلان دوكاس المعروف بمزج تراث الطهي الفرنسي الكلاسيكي مع آخر التطورات المعاصرة.

وتقع قمة البرج على ارتفاع شاهق يصل إلى ارتفاع 276 مترا وتوجد به منصتان للرؤية إحداهما مغطاة والأخرى في الهواء الطلق.

ويشمل المستوى الأعلى مكتب غوستاف إيفل، الذي يظهر على حالته الأصلية مع عرض تماثيل من الشمع له برفقة ابنته كلير أثناء اجتماعها مع توماس إديسون.

كما توجد خرائط تشير إلى الآثار الأكثر دلالة في باريس جنبا إلى جنب مع ارتفاع كل مبنى. بل إن هناك مخططا لـ“قياس الارتفاع” حيث يمكن قياس الزائرين على الارتفاع المحدد.

ومن أبرز المعالم السياحية الأخرى التي تشتهر بها باريس نجد متحف اللوفر للفنون الجميلة الذي يستحق الزيارة ويقع على الضفة الشمالية لنهر السين في العاصمة الفرنسية.

وهناك أيضا كاتدرائية نوتردام دي باريس، وشارع الشانزليزيه الذي يعد من أفخم الشوارع السياحية والتجارية في العالم حيث تتواجد فيه أرقى المحلات التجارية العالمية والمطاعم كما تكثر فيه المقاهي على جنبات الرصيف والطرقات، وفي نهاية الشارع يوجد قوس النصر أحد أهم معالم مدينة باريس.

16