برشلونة في رحلة محفوفة بالمخاطر إلى فالنسيا

الجمعة 2014/11/28
قمة نارية بين فالنسيا وبرشلونة

نيقوسيا - تستعيد الدوريات الأوروبية نشاطها بعد فسح المجال أمام منافسات دوري الأبطال، وتشهد جل البطولات لقاءات حاسمة وقوية تشد الأنظار في ختام هذا الأسبوع.

تفتتح المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الأسباني لكرة القدم، اليوم الجمعة، بلقاء ريال سوسييداد السادس عشر مع إلتشي التاسع عشر قبل الأخير، وتستكمل السبت بلقاءات خيتافي العاشر مع أتلتيك بلباو التاسع، وإسبانيول الرابع عشر مع ليفانتي الثالث عشر، وسلتا فيغو السابع مع إيبار الثاني عشر، ويوم الأحد بلقاء قرطبة صاحب المركز الأخير مع فياريال الثامن، على أن تختتم يوم الاثنين المقبل بلقاء ألميريا السابع عشر مع رايو فايكانو الحادي عشر.

ويتحول برشلونة في رحلة محفوفة بالمخاطر إلى فالنسيا لمواجهة فريقها المحلي الساعي إلى استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباراتين الأخيرتين (تعادل مع ضيفه أتلتيك بلباو 0-0 وخسارة أمام مضيفه وجاره ليفانتي 1-2).

ويدخل الفريق الكتالوني المباراة منتشيا بفوزه العريض على مضيفه أبويل القبرصي 4-0 في مسابقة دوري أبطال أوروبا بينها ثلاثية لنجمه الدولي الأرجنتيني، ليونيل ميسي، الهداف التاريخي للمسابقة القارية العريقة والليغا.

ويأمل برشلونة في مواصلة صحوته محليا وتحقيق الفوز الثالث على التوالي بعد خسارتين متتاليتين أمام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-3 وضيفه سلتا فيغو 0-1، بيد أن المهمة لن تكون سهلة أمام فالنسيا الذي لا يزال يتشبث بأمل المنافسة على اللقب.

ويتربص أتلتيكو مدريد حامل اللقب وصاحب المركز الثالث بالثلاثي ريال مدريد وبرشلونة وفالنسيا، عندما يخوض اختبارا سهلا نسبيا أمام ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا يوم الأحد أيضا.

ويبدو أتلتيكو مدريد مرشحا بقوة لكسب النقاط الثلاث خاصة وأنه منتشيا بتأهله لثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، بفوزه الكبير على ضيفه أولمبياكوس اليوناني 4-0، وتواضع نتائج ضيفه الذي لم يتذوق طعم الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة (3 تعادلات وخسارة). ويسعى إشبيلية الخامس إلى استعادة توازنه بعد 3 مباريات دون فوز، عندما يستضيف غرناطة الخامس عشر. ويرصد ريال مدريد النقاط الثلاث عندما يحط الرحال في ملقة لتحقيق فوزه السادس عشر على التوالي في مختلف المسابقات والتاسع على التوالي في الدوري المحلي لضمان بقائه في الصدارة بفارق نقطتين عن برشلونة أو توسيع الفارق في حال تعثر الأخير أمام فالنسيا الرابع. ويعيش ريال مدريد أحلى فتراته هذا الموسم.

أتلتيكو مدريد حامل اللقب يتربص بالثلاثي ريال مدريد وبرشلونة وفالنسيا، عندما يخوض اختبارا سهلا أمام ضيفه ديبورتيفو


استعادة التوازن


ويعوّل شتوتغارت حامل اللقب 5 مرات آخرها عام 2007 على عودة مدربه الهولندي، يوب ستيفنس، للتخلص من المركز الأخير المؤدي إلى الدرجة الثانية والهروب إلى المنطقة الدافئة، عندما يبدأ مشواره الجديد معه اليوم الجمعة في ضيافة فرايبورغ الرابع عشر ضمن افتتاح المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الألماني. ويسعى الممثلون الأربعة لألمانيا في مسابقة دوري أبطال أوروبا، بايرن ميونيخ المتصدر، وباير ليفركوزن الرابع، وشالكه السابع، وبوروسيا دورتموند السادس عشر، إلى استعادة التوازن بعد تعرضهم للخسارة في الجولة الخامسة في مسابقة دوري أبطال أوروبا. وهي المرة الأولى في تاريخ مسابقة دوري الأبطال التي تخسر فيها 4 أندية ألمانية في جولة واحدة.

ويحل بايرن ميونيخ ضيفا على هرتا برلين الثالث عشر على الملعب الأولمبي في العاصمة الألمانية، حيث يمني النفس بخوض المباراتين النهائيتين لمسابقتي الكأس المحلية ودوري أبطال أوروبا، الربيع المقبل.

ويبدو بايرن ميونيخ مرشحا بقوة لكسب النقاط الثلاث وتعزيز موقعه في الصدارة إن لم يكن توسيع فارق النقاط السبع التي تفصله عن مطارده المباشر فولفسبورغ الذي يخوض قمة نارية أمام ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الثالث.

ويملك باير ليفركوزن فرصة مصالحة جماهيره عندما يستضيف كولن الحادي عشر على ملعب “باي أرينا” الذي شهد خسارته أمام موناكو.

وبدوره، سيحاول شالكه ومدربه الإيطالي روبرتو دي ماتيو إعادة الثقة إلى جماهير ملعب “فيلتينس أرينا” في غيلسنكيرشن ونسيان السقوط المذل أمام تشيلسي، عند استضافة ماينتس التاسع. ويحل بوروسيا دورتموند، المتراجع محليا، حيث حقق فوزا واحدا في مبارياته التسع الأخيرة التي مني خلالها بست هزائم بينها 5 متتالية، ضيفا على إينتراخت فرانكفورت الثاني عشر والذي استعاد نغمة الانتصارات في المرحلة الماضية بعد 4 هزائم متتالية.

يدخل الفريق الكتالوني المباراة منتشيا بفوزه العريض على مضيفه أبويل القبرصي 4-0 في مسابقة دوري أبطال أوروبا


مواصلة الصحوة


ويحلم مرسيليا بمواصلة صحوته بعد فوزه على بوردو 3-1 في المرحلة الأخيرة، وذلك عندما يستضيف نانت اليوم الجمعة في افتتاح المرحلة الرابعة عشرة من بطولة فرنسا لكرة القدم.

ويتصدر مرسيليا الذي خالف التوقعات هذا الموسم بقيادة مدربه الجديد الأرجنتيني ماريسلو بييلسا وهداف الدوري أندريه-بيار جينياك، بفارق نقطة واحدة عن باريس سان جرمان.

وأثبت الثنائي جينياك وزميله في خط المقدمة الدولي البلجيكي ميشي باتشوايي، تفاهما كبيرا في المباراة ضد بوردو السبت الماضي، علما وأن الأخير شارك بديلا في الشوط الثاني للدولي المغربي عبدالعزيز برادة. وقد سجل كل من اللاعبين هدفا لفريقهما.

ويدخل سان جرمان مباراته مع نيس منتشيا من فوزه المقنع على أياكس أمستردام 3-1 في دوري الأبطال، حيث سجل ثنائي خط المقدمة السويدي زلاتان إبراهيموفيتش العائد إلى الملاعب بعد إصابة أبعدته حوالي الشهرين، والأوروغوياني إدينسون كافاني هدفا. وعن عدم التفاهم الواضح بين ثنائي خط المقدمة، قال مدرب الفريق لوران بلان: “لا يهمني إذا مرر إيبرا الكرة في اتجاه كافاني أو العكس، ما يهمني هو أنهما يقومان بواجبهما كما يجب وهذا يعني أنهما يسجلان الأهداف”.

وأضاف: “أرقام كافاني تتحدث عن نفسها، إنه يسجل المعدل ذاته الذي كان يسجله في صفوف فريقي باليرمو ونابولي وهو قناص خطير وأنا راض تماما عنه وأدافع عنه باستمرار بعد الانتقادات التي تعرض لها”.

وفي المباريات الأخرى، يلعب لنس مع متز، ورين مع موناكو، وتولوز مع لوريان، وكاين مع مونبلييه، ورينس مع باستيا، وبوردو مع ليل، وإيفيان مع غانغان، وسانت إتيان مع ليون.

23