برشلونة وبايرن الأقرب إلى عبور دور المجموعات في سباق الأبطال

تعود عجلة منافسات دوري أبطال أوروبا إلى الدوران من خلال لقاءات الجولة الخامسة قبل الأخيرة ضمن دور المجموعات، وتشهد هذه الجولة مواجهات قوية وحاسمة.
الثلاثاء 2015/11/24
برشلونة المنتشي يريد مواصلة أفراحه

نيقوسيا - تعتبر فرق برشلونة الأسباني وبايرن ميونيخ الألماني وبورتو البرتغالي الأقرب إلى بلوغ الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، عندما تخوض اليوم الجولة الخامسة قبل الأخيرة للمجموعات 5 و6 و7 و8 ضمن دور المجموعات.

وتتصدر الفرق الثلاثة مجموعاتها الخامسة والسادسة والسابعة على التوالي، وستلعب مباريات الجولة على أرضها وبالتالي فهي مرشحة لكسب النقاط الثلاث وتخطي دور المجموعات، علما أن التعادل يكفيها للحاق بريال مدريد الأسباني (المجموعة الأولى) ومانشستر سيتي الإنكليزي (المجموعة الرابعة) وزينيت سان بطرسبورغ الروسي (المجموعة الثامنة) المتأهلين الأوائل إلى ثمن النهائي منذ الجولة الرابعة.

قمة نارية

في المجموعة الخامسة، يلتقي برشلونة مع ضيفه روما الإيطالي في قمة نارية على ملعب كامب نو. ويتصدر برشلونة الترتيب برصيد 10 نقاط بفارق 5 نقاط أمام روما و6 نقاط أمام باير ليفركوزن الألماني الذي يحل ضيفا على باتي بوريسوف البيلاروسي صاحب المركز الأخير برصيد 3 نقاط.

ويدخل النادي الكاتالوني المباراة منتشيا بفوزه الساحق على غريمه التقليدي ريال مدريد في عقر دار الأخير برباعية نظيفة وابتعاده في صدارة الليغا بفارق 4 نقاط.

ولم تقتصر سعادة الكاتالونيين على الفوز الساحق في مدريد، بل في عودة نجمهم الأول الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى الملاعب بعد غياب نحو شهرين بسبب الإصابة.

وسيشكل ميسي قوة هجومية ضاربة إلى جانب الدوليين البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروغوياني لويس سواريز، وبالتالي تعويض سقوط الفريق في فخ التعادل 1-1 ذهابا في العاصمة روما.

وسيحاول رجال المدرب لويس أنريكي أيضا استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي المدرب الفرنسي رودي غارسيا بعد تعادلهم المخيب مع مضيفهم بولونيا 2-2، السبت الماضي، في الدوري المحلي.

كما أن فريق العاصمة الإيطالية لم يفز خارج قواعده في المسابقة القارية العريقة منذ عام 2010، بالإضافة إلى كونه سيخوض مباراة اليوم في غياب سلاحين مهمين في خط الهجوم هما الدوليان المصري محمد صلاح والعاجي جرفينيو بسبب الإصابة.

وفي المباراة الثانية، يدرك باير ليفركوزن جيدا أن آماله في التأهل إلى الدور المقبل تتوقف على عودته بالنقاط الثلاث من بوريسوف، نظرا إلى المهمة المستحيلة لروما في برشلونة.

ويطمح باير ليفركوزن إلى الفوز لانتزاع الوصافة من روما في حال تعثر الأخير، خاصة أن الفريق الألماني سيخوض المباراة الأخيرة على أرضه أمام برشلونة، فيما يلعب روما مباراة سهلة نسبيا على أرضه أمام باتي بوريسوف.

ويعول باير ليفركوزن على تألق مهاجمه الدولي المكسيكي خافيير هرنانديز “تشيتشاريتو” الذي سجل 10 أهداف في المباريات السبع الأخيرة، بيد أن المهمة لن تكون سهلة أمام باتي بوريسوف الساعي إلى بلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه، والذي سيدخل المباراة بعد 4 انتصارات متتالية في الدوري المحلي.

أرسنال الإنكليزي سيكون مطالبا بالفوز على دينامو زغرب مع تمني فوز بايرن على أولمبياكوس للإبقاء على آماله

مرشح فوق العادة

وفي المجموعة السادسة، يبدو بايرن ميونيخ مرشحا بقوة لتجديد فوزه على أولمبياكوس عندما يستضيفه على ملعب أليانز أرينا.

ويتصدر الفريقان المجموعة برصيد 9 نقاط لكل منهما، بيد أن النادي البافاري يتفوق على ضيفه بفارق الأهداف والمواجهات المباشرة بعدما كان سحقه بثلاثية نظيفة في أثينا.

والأكيد أن رجال المدرب الأسباني غوارديولا يرغبون في الفوز لضمان إنهاء الدور الأول في الصدارة خاصة وأنهم يدخلون المباراة بمعنويات عالية بعدما حلقوا بفارق 8 نقاط في صدارة البوندسليغا إثر الفوز الثمين على مضيفهم شالكه 3-1.

لكن الفريق البافاري خرج فائزا في المباريات الثلاث التي جمعته بالفريق اليوناني حتى الآن في المسابقة القارية. في المقابل، سيحاول أولمبياكوس اللعب من أجل نقطة التعادل التي تضمن لهم بلوغ الدور ثمن النهائي، وهم سيستفيدون من الراحة كونهم لم يلعبوا في الدوري المحلي بسبب تأجيل مباراتهم مع غريمهم التقليدي باناثينايكوس بسبب أعمال الشغب.

وفي المجموعة ذاتها، سيكون أرسنال الإنكليزي مطالبا بالفوز على ضيفه دينامو زغرب الكرواتي على ملعب الإمارات في لندن مع تمني فوز بايرن ميونيخ على أولمبياكوس، للإبقاء على آماله في بلوغ الدور ثمن النهائي للمرة السادسة عشرة على التوالي.

وستكون المباراة ثأرية بالنسبة إلى رجال المدرب الفرنسي أرسين فينغر لأنهم خسروا أمام الفريق الكرواتي 1-2 في الجولة الأولى.

وسيكون أرسنال مطالبا بنسيان خسارته أمام مضيفه وست بروميتش البيون 1-2 وتخليه عن صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز، واستعادة أفضليته أمام الفريق الكرواتي بعدما هزمه مرتين في الدور التمهيدي الثالث عام 2006، من أجل الإبقاء على بصيص الأمل الضعيف لتخطي دور المجموعات حيث ستنتظره مواجهة ثأرية أخرى أمام أولمبياكوس في الجولة الأخيرة على أرض الأخير الذي كان هزمه 3-2 في الجولة الثانية على ملعب الإمارات.

فرصة ذهبية

وفي المجموعة السابعة، يملك بورتو فرصة ذهبية لحجز بطاقته إلى ثمن النهائي عندما يستضيف دينامو كييف الأوكراني على ملعب الدراغاو في بورتو.

ويتسيد بورتو المجموعة برصيد 10 نقاط وهو الوحيد الذي لم يخسر حتى الآن هذا الموسم في جميع المسابقات والوحيد إلى جانب الغريمين التقليديين الأسبانيين برشلونة وريال مدريد وزينيت سان بطرسبورغ، الذين لم يتذوقوا طعم الخسارة حتى الآن، وهو بالتالي مرشح لكسب النقاط الثلاث على اعتبار لعبه على أرضه وأمام جماهيره، علما أن التعادل يكفيه لبلوغ دور ثمن النهائي.

ويتقدم بورتو بفارق 3 نقاط عن فريق مدربه السابق مواطنه جوزيه مورينيو الذي قاده إلى اللقب القاري عام 2004، تشيلسي الإنكليزي، الذي يتعين عليه الفوز للإبقاء على آماله في تخطي دور المجموعات إن لم يكن التأهل مباشرة في حال فشل الفريق الأوكراني في الفوز على بورتو.

ويدخل الفريق اللندني مواجهته أمام ماكابي بعدما استعاد نغمة الانتصارات محليا بفوزه الصعب على ضيفه نوريتش سيتي 1-0. كما أن التعادل قد يكفي تشيلسي لبلوغ ثمن النهائي في حال خسارة دينامو كييف لأنه يتفوق بفارق المواجهات المباشرة عن الفريق الأوكراني.

وفي المجموعة الثامنة، يحتفل زينيت سان بطرسبورغ بتأهله إلى ثمن النهائي عندما يستضيف فالنسيا الأسباني. ويأمل الفريق الروسي في مواصلة انتصاراته المتتالية وتحقيق الفوز الخامس على التوالي علما أنه الفريق الوحيد الذي حقق العلامة الكاملة حتى الآن في المسابقة هذا الموسم.

ويكفي زينيت التعادل لحسم صدارة المجموعة لصالحه، فيما يحتاج فالنسيا إلى الفوز لاستعاد التوازن بعد الخسارة أمام غنت البلجيكي في الجولة الماضية، والتأهل في حال فشل الأخير في الفوز على مضيفه ليون الفرنسي.

23