برشلونة وسان جرمان في صراع التأهل لنصف نهائي أبطال أوروبا

الأربعاء 2015/04/15
قمة متجددة بين سان جرمان وبرشلونة

نيقوسيا - يستعد كل من باريس سان جرمان الفرنسي وبايرن ميونيخ الألماني لمواجهة برشلونة الأسباني وبورتو البرتغالي اليوم الأربعاء في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

يحلم باريس سان جرمان الفرنسي بتخطي عقبة ربع النهائي التي توقف عندها في آخر موسمين، وأقصاه منها برشلونة بالذات في 2013، بعد تعادلهما في باريس 2-2 في مباراة ملتهبة، و1-1 إيابا في برشلونة ليتأهل الفريق الكاتالوني بفارق هدف سجله خارج ملعبه.

ويريد النادي الباريسي العودة إلى المربع الأخير لأول مرة منذ 20 سنة ويقدم أفضل مستوياته محليا، فقد استعاد صدارة الدوري من غريمه ليون وتوج بلقب كأس رابطة الأندية عندما سحق باستيا 4-0 السبت الماضي، كما ينافس بقوة على لقب الكأس، في ظل تألق هدافه ونجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش صاحب ثلاثية في نصف نهائي الكأس أمام سانت اتيان (4-1) أوصلته لمواجهة أوكسير من الدرجة الثانية في النهائي، وثلاثية في مرمى باستيا رافعا رصيده إلى 13 هدفا في آخر 7 مباريات.

وخلافا للفريق المضيف، يأتي برشلونة، حامل اللقب في 1992 و2006 و2009 و2011، والذي يخوض ثامن ربع نهائي على التوالي في المسابقة القارية، منقوصا فقط من ظهيره الأيمن البرازيلي داني ألفيس لتراكم بطاقاته الصفراء.

ويتصدر فريق المدرب لويس أنريكي ترتيب الدوري المحلي أمام غريمه التاريخي ريال مدريد، لكن معنوياته ليست في أعلى درجاتها بعدما أهدر تقدما أمام مضيفه إشبيلية بهدفين قبل أن يتعادل معه ويتقلص الفارق إلى نقطتين مع ريال.

بايرن فاز 6 مرات في آخر 10 مباريات خارج أرضه في دوري الأبطال، بينها انتصار ساحق على أرض روما

ويعتمد بلاوغرانا بشكل أساسي على نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل في مرمى إشبيلية هدفه الـ45 هذا الموسم، والمهاجمين البرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز. وحذر لاعب برشلونة البرازيلي أدريانو قائلا “يجب أن نرتكب أقل عدد من الأخطاء ولا نتلقى الأهداف. يملكون لاعبين من نوعيات مرتفعة بمقدورهم التسجيل من أي فرصة، كما تكمن خطورتهم في الهجمات المرتدة”.

وتبدو حالة بايرن ميونيخ، حامل اللقب أعوام 1974 و1975 و1976 و2001 و2013، مشابهة لسان جرمان قبل أن يخوض مواجهة صعبة أمام بورتو البرتغالي، تذكر دوما بمباراتهما الشهيرة في نهائي نسخة 1987 عندما سجل الجزائري رابح ماجر هدفا أسطوريا بكعبه. ولن يتمكن بايرن من الاعتماد على نجمي وسطه الفرنسي فرانك ريبيري والألماني باستيان شفاينشتايغر وذلك بسبب إصابتهما حسب ما أكد المدير الرياضي في الفريق ماتياس زامر.

ويعاني بايرن من أزمة حقيقية بسبب الإصابات التي أجبرته على الاكتفاء بأربعة بدلاء على مقاعد الاحتياط في المباراة التي فاز بها السبت الماضي على اينتراخت فرانكفورت 3-0 في الدوري المحلي، حيث يتصدر بفارق مريح وضعه على شفير الاحتفاظ بلقبه والتتويج للمرة الـ25.

ورأى زامر أن فريقه متعطش للألقاب “هناك فرصة أن هذه المجموعة من اللاعبين العالية النوعية، يمكنها أن تفرز الكثير من القوة والدينامية. من الواضح أن الفريق متعطش كثيرا”.

وفاز بايرن 6 مرات في آخر 10 مباريات خارج أرضه في دوري الأبطال، بينها انتصار ساحق على أرض روما الإيطالي 7-1 في الدور الأول، كما فاز 16 مرة في 25 مباراة ضمن هذا الدوري.

وصحيح أن بايرن يفتقد لنجومه ريبيري وروبن وجنرال الوسط شفاينشتايغر، إلا أن لاعب الوسط المهاجم توماس مولر قال “نعرف أنه يمكن الاعتماد على أي لاعب في الفريق. ستكون مباراة متقاربة المستوى، وأجزم بأننا لن نفوز 5-0، لكن علينا التأكد من العودة إلى بيوتنا بنتيجة إيجابية”.

من جهته، عبر زامر عن رضاه إزاء البرنامج الكثيف، إذ يخوض مباراة مرة كل ثلاثة أو أربعة أيام “هذا أجمل إيقاع في العالم. اللاعبون يفضلون خوض المباريات بدلا من خوض التمارين”.
بورتو كان ظهوره الأخير في ربع النهائي في موسم 2008-2009 عندما خرج على يد مانشستر يونايتد الإنكليزي

بدوره، يعاني بورتو من غيابات أيضا في صفوفه على غرار الأسباني كريستيان تيللو، ويحوم الشك حول مشاركة هدافه الكولومبي غاكسون مارتينيز المصاب بفخذه والذي سجل 26 هدفا في مختلف المسابقات.

وبعد أن تعرض لخسارة قاسية في الدوري أمام استوريل في 6 من الشهر الجاري، فاز بورتو على أرض ريو افي 3-1 السبت، ليقف على بعد 3 نقاط من غريمه بنفيكا المتصدر، في مباراة سجل فيها ريكاردو كواريزما والبرازيلي دانيلو لاعب ريال مدريد المستقبلي والمهاجم هرناني.

ويبحث بورتو، حامل لقب 1987 و2004 وبطل البرتغال 27 مرة، عن بلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ 2004 عندما توج أمام موناكو الفرنسي وكان يدربه الفذ جوزيه مورينيو.

وقال الأسباني خولين لوبيتغوي مدرب بورتو الذي زامل غوارديولا عندما كانا لاعبين في برشلونة “خوض ربع النهائي في مسابقة مماثلة هو جائزة للجميع، ولا نفكر سوى بالطموحات والأحلام”.

وكان ظهور بورتو الأخير في ربع النهائي في موسم 2008-2009 عندما خرج على يد مانشستر يونايتد الإنكليزي، علما بأن فوزيه الوحيدين من أصل 6 مباريات في هذا الدور تحققا عندما توج باللقب عامي 1987 و2004.

ويذكر أنه بعد هدف ماجر الشهير، ثأر بايرن من بورتو في ربعي نهائي 1991 (1-1 في ميونيخ و0-2 في بورتو) و2000 (1-1 في بورتو و2-1 في ميونيخ).

23