برشلونة يبحث عن خليفة إنريكي في الدوري الإنكليزي

الاثنين 2017/02/20
بوكيتينو وكلوب اليد في اليد

برشلونة (إسبانيا) - وضع برشلونة عينه على الألماني يورغن كلوب لتدريبه في الموسم المقبل خلفا للمدرب الحالي لويس إنريكي.

وأكدت صحف محلية أن مدرب ليفربول يتواجد على لائحة من المدربين المرشحين لتولي المسؤولية في الفريق الكاتالوني الصيف المقبل، إلى جانب مدرب الغريم التقليدي إيفرتون رونالد كومان.

ويعد كومان مرشحا أقوى لتدريب برشلونة بسبب ميل الأخير للارتباط بمدرب سبق له اللعب في صفوفه، إضافة إلى الارتباط القوي للنادي بمدربين هولنديين أمثال يوهان كرويف ولويس فان غال وفرانك رايكارد.

وتجدر الإشارة إلى أن كلوب له العديد من المعجبين والمناصرين في إدارة برشلونة الذين أبدوا اهتمامهم به منذ أيامه في بوروسيا دورتموند، حيث يعتبرونه قائد الثورة في النادي الألماني.

وكلوب من أشد المعجبين بطريقة لعب برشلونة، وسبق له أن اصطحب لاعبيه في ليفربول لمشاهدة إحدى مباريات “البلاوغرانا” في ديسمبر الماضي. ويشهد لويس إنريكي، ضغطا شديدا بعد الخسارة الثقيلة أمام باريس سان جرمان 0-4 في دوري أبطال أوروبا.

أزمة البارسا لا تتمثل في الصفقات الجديدة أو البحث عن مدرب، ولكن النادي يفتقد لمدير رياضي من العيار الثقيل

من جانب آخر يدرس برشلونة التعاقد مع الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، المدير الفني لفريق توتنهام الإنكليزي، لخلافة لويس إنريكي.

وينتهي تعاقد إنريكي مع برشلونة مع نهاية الموسم الحالي، ومن المتوقع عدم تجديد تعاقده مع الفريق، بسبب التخبط الذي يمر به الفريق هذا الموسم. ووفقا لصحف بريطانية، فإن إدارة برشلونة تسعى بقوة للتعاقد مع بوكيتينو الذي يقدم مستويات مميزة مع توتنهام خلال الموسمين الماضي والحالي، حيث نافس الموسم الماضي على لقب البريمييرليغ، ولا يزال هذا الموسم يخوض الصراع نفسه.

ويذكر أن بوكيتينو يملك عقدا مع السبيرز، حتى العام 2021 حيث تسعى إدارة النادي الإنكليزي، إلى الإبقاء عليه مع الفريق لأطول فترة ممكنة من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات، وسيكون من الصعب التفريط في خدماته.

ويعاني نادي برشلونة من أزمة كبيرة هذا الموسم، تتجاوز آثارها انتهاء تعاقد لويس إنريكي المدير الفني للفريق بنهاية الموسم الجاري، إضافة إلى عدم الاستفادة من الصفقات التي دعمت الفريق مطلع الموسم الجاري.

وأشارت صحيفة “سبورت” الكاتالونية، في تقرير لها، إلى أن إدارة برشلونة صرفت 122 مليون يورو مطلع الموسم الجاري، لضم 6 لاعبين، لم ينجح أي منهم في فرض نفسه على التشكيلة الأساسية سوى صامويل أومتيتي، بينما لم تتم الاستفادة من ثنائي فالنسيا باكو ألكاسير وأندريه غوميز الذي كلف برشلونة 65 مليون يورو، وكذلك دينيس سواريز، ولوكاس ديني، والحارس الهولندي ياسبر سيليسن.

لا تتمثل أزمة فريق البارسا العريق، في الصفقات الجديدة أو البحث عن مدير فني جديد بعد رحيل لويس إنريكي، ولكن النادي الكاتالوني يفتقد بشدة لمدير رياضي من العيار الثقيل، يتميز بالنظرة الثاقبة في اختيار الصفقات والمدربين، مثل رامون رودريغيز الشهير بـ”مونشي” المدير الرياضي لنادي إشبيلية.

ولفتت الصحيفة الكاتالونية إلى أن “مونشي” تسبب في طفرة كبيرة بإشبيلية، مما جعل النادي الأندلسي من كبار الكرة الإسبانية، حيث توج بلقب الدوري الأوروبي 3 مرات متتالية، بفضل نجاحه في ضم لاعبين مغمورين، تألقوا بشكل كبير مثل داني ألفيس، وإيفان راكيتيتش، وسيدو كايتا، وقائمة أخرى طويلة من اللاعبين.

23