برشلونة يعمق فارق الصدارة ويقترب بثبات من اللقب

الاثنين 2015/05/11
الفريق الكتالوني يمر بأحسن فتراته هذه الأيام

مدريد - بات فريق برشلونة قريبا جدا من استعادة اللقب بعد فوزه المستحق على ضيفه ريال سوسييداد 2-0 مستفيدا من خدمة أسداها له فالنسيا، بإرغام مطارده المباشر وغريمه التقليدي ريال مدريد على التعادل 2-2 السبت ضمن المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الأسباني لكرة القدم.

ورفع الفريق الكتالوني رصيده إلى 90 نقطة وبات يبتعد بفارق 4 نقاط عن ريال مدريد الذي تبخرت آماله نسبيا كون غريمه التقليدي برشلونة تنتظره مباراة صعبة أمام مضيفه أتلتيكو مدريد في المرحلة المقبلة وأخرى سهلة على أرضه أمام ديبورتيفو لاكورونيا صاحب المركز قبل الأخير. وقد يحسم برشلونة اللقب في المرحلة المقبلة في حال فوزه على أتلتيكو.

في المباراة الأولى على ملعب كامب نو، اقترب برشلونة أكثر من لقبه الثالث والعشرين بثأره من ريال سوسييداد الذي فاز عليه ذهابا 1-0 في إقليم الباسك.

ويعيش برشلونة أحلى أيامه منذ سنوات قليلة، حيث لم يخسر في الدوري منذ فبراير الماضي، إذ فاز 28 مرة في آخر 30 مباراة في مختلف المسابقات كما لم يخسر في آخر 18 مباراة، ويبدو جاهزا لتحقيق ثلاثية دوري الأبطال والدوري المحلي وكأس الملك.

وكان فريق برشلونة قد قطع الأربعاء شوطا كبيرا نحو بلوغ نهائي دوري الأبطال بفوزه الكبير على ضيفه بايرن ميونخ 3-0 في ذهاب نصف النهائي بلمحتين سحريتين من أسطورته الأرجنتيني ليونيل ميسي، فاقترب من بلوغ نهائي المسابقة القارية للمرة الثامنة في تاريخه.

وصمد سوسييداد في الشوط الأول لدى مواجهة الفريق الكتالوني المدجج بالثلاثي ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز الذين سجلوا 211 هدفا هذا الموسم، وذلك بعد فوز برشلونة على خيتافي 6-0 وقرطبة 8-0 قبل تجاوز بايرن ميونيخ بثلاثية نظيفة.

برشلونة كان الأفضل كعادته على أرض الملعب وأهدر في الشوط فرصا قليلة للتسجيل عبر ميسي وبيكيه وسواريز

وعلى ملعب “كامب نو” وأمام 86047 متفرجا، دفع المدرب لويس إنريكي بالثلاثي “أم إس أن”، لكنه أراح أندريس إينييستا وبوسكيتس وجوردي آلبا لحساب تشافي والبرازيليين رافينيا ألكانتارا وأدريانو.

وكان برشلونة كعادته الأفضل على أرض الملعب وأهدر في الشوط فرصا قليلة للتسجيل عبر ميسي، وجيرار بيكيه وسواريز، فيما كاد فريق المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز يهز شباك التشيلي كلاوديو برافو عبر المكسيكي كارلوس فيلا. ومطلع الشوط الثاني أهدر برشلونة فرصة خطيرة لافتتاح التسجيل برأسية صاروخية لبارترا صدها الحارس الأرجنتيني خيرونيمو رولي ببراعة.

وجاء الفرج من رأس البرازيلي نيمار الذي زرع هدفه الثاني والعشرين في الدوري بعد عرضية جميلة من ميسي حاول الدفاع تشتيتها لكن مهاجم سانتوس السابق استقبلها برأسه قوية في مرمى الفريق الباسكي. ووصلت كرة داخل المنطقة إلى ميسي لعبها عرضية ارتدت من الدفاع إلى البديل بيدرو الذي فجر موهبته بكرة رائعة مزقت شباك سوسييداد. وأهدر بعدها ميسي فرصة إدراك الشباك بعد فاصل مهاري جميل إذ سدد بمحاذاة القائم الأيمن.

ويسيطر برشلونة وريال مدريد بشكل شبه مطلق على الدوري في العقد الأخير، فتوج الأول في 2005 و2006 و2009 و2010 و2011 و2013، وريال في 2007 و2008 و2012، فيما أفلت لقب النسخة الماضية لمصلحة أتلتيكو مدريد الذي حل وصيفا أيضا لدوري الأبطال.

وفي لقاء ثان دارت أطواره على ملعب “سانتياغو برنابيو”، أهدر ريال مدريد فرصة ذهبية للثأر من فالنسيا والإبقاء على فارق النقطتين بينه وبين برشلونة، حيث سنحت له الكثير من الفرص الحقيقية للتسجيل وقد حرمته العارضة من 4 أهداف وأهدر نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو ركلة جزاء، فيما تعملق حارس مرمى فالنسيا البرازيلي دييغو ألفيش في التصدي للكثير من المحاولات.

23