برشلونة يعيش الذكرى الأولى لرحيل فيلانوفا

الأحد 2015/04/26
السرطان ينهي مبكرا مسيرة مدرب خلال قمة العطاء

برشلونة (أسبانيا) – بعد عام بالتمام والكمال على رحيله، لا تزال ذكرى تيتو فيلانوفا مدرب برشلونة السابق حية في النادي الشهير الذي لعب فيه المدرب الراحل دورا بارزا خلال أزهى عصوره.

وتوفي فيلانوفا عن 45 عاما في 25 أبريل الماضي، بعد صراع طويل مع السرطان لتنتهي مبكرا مسيرة مدرب خلال قمة العطاء.

واجتذب فيلانوفا إعجاب الكثيرين بسبب حرصه على الاستمرار في عمله على رأس الفريق رغم المرض، كما أثار هذا الأمر أيضا حزنا شديدا على رحيله. وحضر كثيرون من الدوائر الرياضية ومن خارجها، أمس السبت، قداسا تخليدا لذكرى المدرب الراحل في كاتدرائية برشلونة.

وعمل فيلانوفا مساعدا لبيب غوارديولا خلال فترة ذهبية على رأس الجهاز الفني لبرشلونة، فاز خلالها النادي ببطولة دوري أسبانيا ثلاث مرات إلى جانب الفوز بدوري أبطال أوروبا مرتين ما بين 2008 و2012.

وبينما كان غوارديولا هو الواجهة عمل فيلانوفا بكل جدية خلف الكواليس، عندها لم يقتصر إنجاز برشلونة على الفوز بالألقاب فقط، بل امتد إلى تقديم كرة جميلة تعتمد على التمريرات القصيرة عرفت باسم “تيكي تاكا”. كما لعب فيلانوفا دورا في التخطيط وساعد في بعض صفقات التعاقد مع اللاعبين.

وتولى فيلانوفا تدريب برشلونة بعد استقالة غوارديولا، وتحت قيادته حقق برشلونة بداية قياسية إذ فاز في 18 من 19 مباراة لعبها، لكن في ديسمبر 2012 تأكدت إصابة فيلانوفا بالسرطان للمرة الثانية، ليتولى المساعد جوردي رورا مهمة الإشراف على الفريق خلال خضوع فيلانوفا للعلاج.

وفاز برشلونة بالدوري واستقال فيلانوفا نهاية الموسم للتفرغ للعلاج من المرض الذي لم يمهله بعدها كثيرا.وفي فبراير الماضي أطلق برشلونة اسم فيلانوفا على أحد ملاعبه التدريبية، تخليدا لذكرى الرجل المرتبط بالنادي منذ تخرجه في أكاديمية الناشئين إلى جانب غوارديولا.

وكان نادي برشلونة الأسباني قد أعلن في ديسمبر 2014 إطلاق اسم الراحل تيتو فيلانوفا على جائزة توماسو مايستريلي لأفضل مدرب أوروبي.

23