برشلونة ينشد النهائي عبر أتلتيكو مدريد في كأس إسبانيا

يبحث فريق برشلونة عن بلوغ المباراة النهائية لكأس إسبانيا لكرة القدم، عندما يستضيف غريمه أتلتيكو مدريد في إياب المربع الذهبي للبطولة، ويكفي برشلونة التعادل أو الفوز بأي نتيجة، أو الهزيمة بهدف نظيف للتأهل للنهائي.
الثلاثاء 2017/02/07
صراع الجبابرة

مدريد – سيكون برشلونة بطل النسختين الأخيرتين مرشحا لبلوغ نهائي كأس إسبانيا لكرة القدم للموسم الرابع على التوالي عندما يستضيف أتلتيكو مدريد الثلاثاء على ملعب “كامب نو” في إياب نصف النهائي.

ويخوض حامل اللقب المباراة بأفضلية كبيرة، نتيجة فوزه ذهابا على أرض منافسه (2-1). ويلتقي الأربعاء ألافيس مع سلتا فيغو في المباراة الثانية، وقد تعادلا في الذهاب سلبا.

وكان برشلونة قد وصل إلى النهائي في المواسم الثلاثة الماضية، فخسر في 2014 أمام ريال مدريد (1-2)، وفاز في 2015 على بلباو (3-1)، وفي 2016 على إشبيلية (2-0) بعد التمديد.

وعاد الفريق الكاتالوني من أرض مضيفه أتلتيكو مدريد بفوز (2-1) الأربعاء الماضي في مباراة قمة حسمها في الشوط الأول بهدفين رائعين للأوروغوياني سواريز والأرجنتيني ليونيل ميسي، قبل أن يقلص الفرنسي أنطوان غريزمان الفارق في الشوط الثاني.

وأكد فريق المدرب لويس أنريكي تألقه بفوزه السبت على ضيفه أتلتيك بلباو بثلاثية نظيفة في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري، فانفرد بالمركز الثاني بفارق نقطة واحدة فقط عن ريال مدريد الذي تأجلت مباراته مع مضيفه سلتا فيغو بسبب الأضرار التي ألحقتها الرياح والأمطار بملعب “بالايدوس”.

وفضل أنريكي إراحة سواريز أمام بلباو، وإخراج ميسي قبل 25 دقيقة من نهاية المباراة بعدما ما اطمأن إلى النتيجة. وسجل ميسي أمام بلباو هدفه الحادي والثلاثين هذا الموسم في كل المسابقات، وعادل سواريز في صدارة ترتيب الهدافين بـ16 هدفا.

نيمار دا سيلفا يقول إنه وزملاءه لم يفقدوا الأمل في الفوز بلقب الليغا رغم إمكانية هروب ريال مدريد بفارق 7 نقاط عنهم

مباراة صعبة

سيفتقد برشلونة النجم الثالث في خط الهجوم البرازيلي نيمار بسبب الإيقاف، فضلا عن مواطنه رافينيا الذي تعرض إلى كسر في الأنف أمام بلباو. ومن المحتمل أن يغيب المدافع جيرار بيكيه أيضا للإصابة، لكن برشلونة قد يستعيد خدمات لاعبي خط الوسط أندريس إنييستا وسيرجيو بوسكتس العائدين من الإصابة.

واعتبر أنريكي أنه “من المهم أن ندرك أنه لتحقيق أهدافنا الثلاثة نحتاج إلى جميع لاعبي الفريق”. وقال نجم برشلونة نيمار دا سيلفا إنه وزملاءه لم يفقدوا الأمل في الفوز بلقب الليغا رغم إمكانية هروب ريال مدريد بفارق 7 نقاط عنهم، وإنهم سيقاتلون من أجل الدفاع عن لقبهم حتى اللحظات الأخيرة. وعاد برشلونة إلى المركز الثاني، لكن ريال مدريد المتصدر بفارق نقطة واحدة لديه مباراتان مؤجلتان قد تسمحان له بتوسيع الفارق إلى 7 نقاط.

وقال صاحب الـ25 عاما “أنا أعرف أن الأمر صعب قليلا، لكن ليس هناك ما هو مستحيل، في الموسم الماضي على سبيل المثال، كنا متقدمين بفارق 12 نقطة لكننا أنهينا البطولة بفارق نقطتين إن لم أكن مخطئا”.

وأضاف الدولي البرازيلي “مازال هناك الكثير من المباريات وكل شيء يمكن أن يحدث، لقد فزت بسبعة ألقاب مع برشلونة ومازلت أريد المزيد، نحن نُركز على المباريات القادمة ولدينا رغبة كبيرة في الفوز باللقب وسنقاتل من أجله”.

ثم تابع “الصيام عن التهديف؟ من الصعب جدا على المهاجم ألا يسجل باستمرار، إنه أمر سيء ومزعج لكنه ليس أولوية بالنسبة إليّ، أنا أركز على مساعدة فريقي على الفوز بالمباريات ولا أهتمّ إن سجلت أم لا. كل ما أتمناه أن ينتهي سوء الحظ الذي يُلازمني قريبا”.

في المباراة الثانية، سيحظى فريق ألافيس بأفضلية عاملي الأرض والجمهور لكنه قد يفتقد إلى عامل اللياقة أمام سلتا فيغو

ويسعى برشلونة إلى تحقيق الثلاثية الثانية في ثلاث سنوات، بعدما توّج بطلا للدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا في 2015. ويتفوق برشلونة، حامل الرقم القياسي بعدد ألقاب الكأس (28)، على أتلتيكو بشكل واضح في الأعوام الأخيرة، وقد خسر أمامه مرتين منذ تولي الأرجنتيني دييغو سيميوني تدريبه في 2011، وكان ذلك في ربع نهائي دوري الأبطال (2014 و2016).

ويدرك سيميوني صعوبة المهمة في “كامب نو”، لكنه يأمل في أن يلعب فريقه كما فعل في الشوط الثاني من مباراة الذهاب حين قلص الفارق وضغط حتى النهاية لإدراك التعادل.

ويمكن لأتلتيكو الاعتماد على هجوم قوي بوجود غريزمان ومواطنه كيفن غاميرو والإسباني فرناندو توريس الذي سجل هدفي الفوز في مرمى ليغانيس السبت في الدوري. وهي المرة الأولى التي يهز فيها توريس الشباك في الدوري منذ سبتمبر الماضي. ويحتل أتلتيكو المركز الرابع في الدوري برصيد 39 نقطة، بفارق سبع نقاط عن ريال مدريد. وقال توريس “نعلم أن المباراة ستكون صعبة للغاية، ولكن في المباريات الصعبة يتحقق شعورنا بالفخر ونأمل أن نستعيد واحدة من تلك الليالي السحرية الثلاثاء”.

الأرض والجمهور

في المباراة الثانية، سيحظى ألافيس بأفضلية عاملي الأرض والجمهور لكنه قد يفتقد إلى عامل اللياقة أمام سلتا فيغو. فقد فاز ألافيس الأحد (4-2) على مضيفه سبورتينغ خيخون في الدوري، بينما ارتاح لاعبو سلتا فيغو بعد إرجاء مباراة ريال مدريد.

ويتوسط الفريقان ترتيب الدوري، سلتا فيغو في المركز العاشر برصيد 30 نقطة، وألافيس في المركز الثاني عشر وله 27 نقطة. يذكر أن سلتا فيغو كان قد أقصى ريال مدريد من ربع النهائي بفوزه عليه (2-1) ذهابا وتعادله معه (2-2) إيابا، بينما تأهل ألافيس على حساب الكوركون من الدرجة الثانية (2-0 ذهابا و0-0 إيابا).

23