برشلونة يواصل انتفاضته ويشعل معركة اللقب

عزز فريق برشلونة موقعه في صدارة الدوري الأسباني لكرة القدم برصيد 85 نقطة بفارق الأهداف أمام أتلتيكو مدريد، وبفارق نقطة واحدة أمام ريال مدريد. وهو ما ينبئ باشتعال معركة اللقب في أمتارها الأخيرة.
الاثنين 2016/05/02
الفرحة تقترب

مدريد- يستمر الصراع على اللقب بين برشلونة المتصدر وحامل اللقب وشريكه أتلتيكو مدريد ومطاردهما المباشر ريال مدريد، بعدما حقق كل منهم الفوز في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الأسباني لكرة القدم، الأول على مضيفه بيتيس إشبيلية 2-0، والثاني على ضيفه رايو فايكانو 1-0، والثالث على مضيفه ريال سوسيداد بالنتيجة ذاتها.

وستكون المرحلتان المتبقيتان حاسمتين لتحديد البطل، فبرشلونة سيستضيف جاره إسبانيول الأحد المقبل، ويحل ضيفا على غرناطة في 15 مايو المقبل، فيما يحل أتلتيكو مدريد ضيفا على ليفانتي، ويستضيف سلتا فيغو في الموعدين نفسيهما، والأمر كذلك بالنسبة إلى ريال مدريد الذي سيستضيف فالنسيا ثم ينهي الموسم في ضيافة ديبورتيفو لاكورونيا.

وواصل برشلونة انتفاضته بعد 3 هزائم متتالية وعاد بفوز ثمين من إشبيلية على حساب ريال بيتيس 2-0 على ملعب “مانويل رويز دي لوبيرا” ليستعيد الصدارة التي فقدها لساعات قليلة لصالح ريال مدريد أولا ثم بعد ذلك لأتلتيكو مدريد. وهو الفوز الثالث على التوالي للنادي الكاتالوني والـ27 له هذا الموسم، وواصل بالتالي سعيه الحثيث إلى الاحتفاظ بالثنائية المحلية، الدوري والكأس، بعد أن فقد لقبه في دوري أبطال أوروبا بخروجه من ربع النهائي أمام أتلتيكو مدريد.

وبعد ثلاث هزائم في الدوري أمام ريال مدريد 1-2 وريال سوسيداد 0-1 وفالنسيا 1-2 وتعادل مع فياريال 2-2، عاد برشلونة إلى الانتصارات بفوزين كاسحين على مضيفه ديبورتيفو لا كورونيا 8-0 وضيفه سبورتينغ خيخون 6-0 قبل أن يتغلب على بيتيس بثنائية نظيفة.

برشلونة يواصل انتفاضته بعد 3 هزائم متتالية وعاد بفوز ثمين من إشبيلية على حساب ريال بيتيس 2-0 على ملعب "مانويل رويز دي لوبيرا"

ويدين برشلونة بفوزه إلى قائده ونجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي صنع الهدفين بتمريرتين حاسمتين إلى الدوليين الكرواتي إيفان راكيتيتش والأوروغوياني لويس سواريز رافعا رصيده إلى 35 هدفا في صدارة لائحة الهدافين.

وعلى ملعب “فيسنتي كالديرون” في مدريد تابع المهاجم الدولي الفرنسي أنطوان غريزمان هوايته في هز الشباك وسجل هدفا غاليا منح به الفوز لفريقه على جاره رايو فايكانو رافعا رصيده إلى 21 هدفا في المركز السادس على لائحة الهدافين. وهو الفوز السادس على التوالي لأتلتيكو مدريد والـ27 له هذا الموسم، وقد حافظ به على آماله في استعادة اللقب وجاء في توقيت مناسب قبل رحلته الحاسمة إلى ميونيخ لمواجهة بايرن الثلاثاء في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما حسم مباراة الذهاب الأربعاء الماضي لصالحه بهدف وحيد لنجمه الواعد ساوول نيغويز.

وتابع مدرب أتلتيكو مدريد الأرجنتيني دييغو سيميوني المباراة من المدرجات بسبب عقوبة الإيقاف في المباريات المحلية الثلاث الأخيرة، دافعا ثمن ما حصل في مباراة ملقة في المرحلة الماضية، عندما رميت كرة ثانية داخل الملعب من قبل أحد الفتيان من ملتقطي الكرات وتسببت في تعطيل هجمة للفريق المنافس.

وكان الفتى موجودا بالقرب من مقاعد بدلاء أتلتيكو عندما رمى الكرة، ما يوحي بأن أحدا من مقاعد بدلاء نادي العاصمة حثه على القيام بذلك، وبما أن الحكم لم يتعرّف على المذنب فوقعت العقوبة على سيميوني بحسب أنظمة الاتحاد الأسباني لأنه المسؤول الأول في الفريق، علما وأن المدرب الأسباني طرد أيضا في هذه المباراة من قبل الحكم ماتو لاهوس.
ريال مدريد المباراة خاض في غياب أكثر من لاعب أساسي، وقد فضل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان إراحتهم ترقبا للقمة الساخنة

وقاد الجناح الدولي الويلزي غاريث بايل فريقه ريال مدريد إلى فوز ثمين على مضيفه ريال سوسيداد 1-0 على ملعب “إنويتا” في سان سيباستيان. ومرة أخرى لعب بايل دور المنقذ في غياب النجم الأول للنادي الملكي الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو المصاب، وسجل هدف الفوز رافعا رصيده إلى 19 هدفا حتى الآن هذا الموسم. وكان بايل قاد ريال مدريد إلى الفوز على مضيفه رايو فايكانو 3-2 في المرحلة الماضية والتي غاب عنها رونالدو، وذلك بتسجيله ثنائية.

وحقق النادي الملكي الأهم بانتزاع النقاط الثلاث في هذه المباراة الصعبة أمام ريال سوسيداد الذي كان هزم برشلونة المتصدر وحامل اللقب قبل 3 مراحل. وهو الفوز العاشر على التوالي لريال مدريد والـ26 هذا الموسم.

وخاض ريال مدريد المباراة في غياب أكثر من لاعب أساسي، وقد فضل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان إراحتهم ترقبا للقمة الساخنة أمام مانشستر سيتي الإنكليزي الأربعاء على ملعب سانتياغو برنابيو في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، أبرزهم الدولي الألماني طوني كروس، ورونالدو والفرنسي كريم بنزيمة بسبب الإصابة، وأبقى زيدان على البرتغالي الآخر بيبي وداني كارفاخال والبرازيلي مارسيلو وإيسكو وخيسي على مقاعد الاحتياط. وهذا الفوز هو 27 لريال مدريد على ريال سوسييداد في 70 مباراة على ملعب إنويتا مقابل 21 خسارة و22 تعادلا. وهرب غرناطة إلى المركز السادس عشر بفوزه الصعب على ضيفه لاس بالماس التاسع 3-2.

22