برشم ومخلوفي والغريبي أمل العرب

الجمعة 2016/08/12
الاتجاه واضح

ريو دي جانيرو - يعقد العرب آمالا كبيرة على رياضة أم الألعاب لحصد أكبر عدد من الميداليات في دورة الألعاب الأولمبية مثلما جرت العادة في الأولمبيادات الأخيرة. وسيكون الثنائي القطري معتز برشم والسوري مجدالدين غزال في مقدمة المرشحين لكسب ميدالية في مسابقة الوثب العالي.

وكان برشم ظفر ببرونزية المسابقة في أولمبياد لندن، وسيحاول تحسين معدن غلته في ريو بالنظر إلى الخبرة الكبيرة التي اكتسبها في الأعوام الأخيرة. لكن مدير المنتخبات القطرية لألعاب القوى خليفة عبدالملك أكد أن “ظروف منافسات ألعاب القوى تجعل من الصعب التوقع بالنتائج وقد يكون هناك مرشح لكن لا يوفق في مسعاه”، مشيرا إلى أن الآمال “لا تعقد على معتز برشم فقط لأن هناك أكثر من لاعب يطمح إلى المنافسة بقوة والوصول إلى الأدوار النهائية مثل أشرف الصيفي وفيمي سيون (أوغونودي)”.

وتبدو سوريا مع “غزالها” أقرب من أي وقت مضى إلى حصد ميدالية أولمبية رابعة بعد ذهبية غادة شعاع في السباعية في أتلانتا 1996، وفضية جوزف عطية في المصارعة اليونانية-الرومانية في لوس أنجلس 1984، وبرونزية الملاكم ناصر الشامي في أثينا 2004. ويسعى الجزائري توفيق مخلوفي إلى تكرار إنجازه في لندن 2012 عندما سرق الأضواء بتتويجه بذهبية سباق 800 متر، فيما يطمح المغربي عبدالعاطي إيغيدير إلى إحراز ميدالية أفضل من برونزية 1500 متر في لندن.

المعدن النفيس

وتعول تونس على حبيبة الغريبي التي ترغب في حصد الذهب الأولمبي لتأكيد أحقيتها به في الأولمبياد الأخير في لندن عندما حلت ثانية خلف الروسية يوليا زاريبوفا قبل تجريد الأخيرة من لقبيها في الأولمبياد وبطولة العالم في دايغو 2011 ونالت المعدن النفيس. وكانت الغريبي حلت ثانية في هذين السباقين، وقالت إثر تلقيها الخبر بأنها تشعر بـ”التأثر والفخر” في آن معا لاستعادة ميداليتيها. ولا تخرج آمال البحرينيين عن ألعاب القوى، وقال الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية عبدالرحمن عسكر “نعول كثيرا على ألعاب القوى في تحقيق إنجاز أولمبي يفوق ما تحقق في أولمبياد لندن 2012 حين حصلت العداءة مريم يوسف جمال على الميدالية الفضية في سباق 1500 متر، وهي أول ميدالية أولمبية باسم البحرين”.

تونس تعول على حبيبة الغريبي التي ترغب في حصد الذهب الأولمبي لتأكيد أحقيتها به في الأولمبياد الأخير في لندن

وتتجه الأنظار إلى المصري إسلام الشهاوبي في الدور الأول لوزن فوق 100 كلغ في منافسات الجودو. ويشهد الدور الأول أيضا مواجهة بين الجزائري محمد أمين الطيب مع المنغولي تيمولين باتولغا، والتونسي فيصل جاب الله مع المجري بارنا بور. ولدى السيدات وفي وزن فوق 78 كلغ، تلعب الجزائرية صونيا عسلة مع الصينية سونغ يو، والتونسية نهال شيخ روحو مع البوسنية لاريسا سيريتش. ويخوض 6 رماة عرب تصفيات السكيت هم: القطريان ناصر العطية وراشد العذبة والإماراتيان سعيد بن مكتوم آل مكتوم وسيف بن فطيس والمصريان عزمي محيلبه وفرانكو دوناتو،- فيما يشارك الكويتيان عبدالله الرشيدي وسعود حبيب تحت العلم الأولمبي بسبب قرار الإيقاف المتخذ بحق الرياضة الكويتية منذ أكتوبر 2015 لتعارض القوانين المحلية مع المواثيق والقوانين الرياضية الدولية.

آمال تونسية مصرية

يبدأ السباحان التونسي أسامة الملولي والمصري أحمد كرم تصفيات سباق 1500 متر حرة. وتشارك البحرينية فاطمة المحميد والإماراتية ندى البدواوي والسودانية حنين إبراهيم والفلسطينية ماري الأطرش والمغربية نورة مانا والسورية بيان جمعة والأردنية تاليتا البقلة والمصرية فريدة عثمان في تصفيات سباق 50 مترا حرة.

ويخوض المنتخب المصري للرجال الدور ربع النهائي لسلاح الشيش (فرق) في المبارزة حيث سيلاقي نظيره الأميركي. وفي الملاكمة، يسعى الجزائري رضا بنبزيز إلى بلوغ الدور نصف النهائي لوزن 60 كلغ لضمان ميدالية برونزية على الأقل وذلك عندما يلاقي المنغولي أوتغودالاي دورجنيامبو. وفي ثمن نهائي وزن 75 كلغ، يلعب الجزائري الآخر إلياس عبادي مع الكازاخستاني جانيبيك عالمخانولي، والمصري حسام بكر مع الكاميروني ديودونيه ويلفريد سيينتسينغ.

وتفتتح المغربيتان زهرة الزهراوي وحسناء لشقر منافسات السيدات، فتلعب الأولى مع الفرنسية سارة أورحمون في وزن تحت 51 كلغ، والثانية مع الصينية جون هيا ين. ويتنافس البحريني محمود حجي والمصري أحمد درويش على منصة تتويج مسابقة بندقية 50 مترا من الوضع منبطحا.

وفي رفع الأثقال، يشارك المغربي خالد العابيدي والقطري فارس إبراهيم في منافسات وزن 85 كلغ، والمغربية سميرة عواس في وزن 75 كلغ.

وتتجه الأنظار إلى العدائين الجامايكي الأسطورة أوسيين بولت ومواطنته شيلي-ان فرايزر-برايس والبريطاني محمد فرح في منافسات ألعاب القوى. وتبدو الولايات المتحدة مرشحة فوق العادة لحصد أكبر رصيد من الميداليات في رياضة أم الألعاب، وذلك بسبب غياب غريمتها ومنافستها اللدودة روسيا بعد فضيحة التنشط المنظم والممنهج للدولة الروسية والتي دفعت الاتحاد الدولي للعبة إلى استبعاد الاتحاد الروسي من الأولمبياد باستثناء رياضية الوثب الطويل داريا كليشينا التي تتدرب في الولايات المتحدة.

22